النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    15 - 4 - 2008
    المشاركات
    16

    تزوج في بلاد الغُربة ولم يخبِر الزوجة الأولى فكيف يعدل بينهما ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة الشيخ حفظك الله :

    شاب متزوج في بلده وسافر إلى بلد آخر لفترة مؤقتة وهي بضع سنوات لإكمال دراسته ولم يستطع أخذ زوجته وأولاده معاه لظروف مادية واجتماعية بالتالي خوفاً على نفسه من الوقوع في الفتنة تزوج بامراة من الدولة التي يقيم بها ولم يخبرها أنه متزوج من قبل أيضا زوجته الأولى أخفى عنها زواجه .
    السؤال هو: كيف يعمل في قضية العدل بين الزوجات حيث أنه لا يستطيع الذهاب لبلده في العام إلا مرة واحدة .. ؟
    أيضاً هل عليه اثم لأنه أخفى زواجه على الزوجتين ؟

    أفتوني بارك الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وبارك الله فيك .

    إذا كان كما ذُكِر في السؤال مِن وُجوده المؤقّت ، وأنه لا يستطيع أن يرجع إلى بلده إلاَّ مَرّة واحدة في العام ، وكان ذلك مؤقّتًا ، فالذي يظهر أنه معفوّ عنه ؛ لأنه لا يُكلَّف إلا ما استطاع ، وهو لا يستطيع غير ذلك ، إلاّ إذا رَجَع إلى بلده وطلبت منه زوجته الأولى مُرافقته ، فيجب عليه أن يعدل بينهما .
    وأما إخفاء الزواج ، فليس مِن شَرْط الزواج أن يُخِبر الزوج زوجته الأولى ، ولا أن يُخبِر الثانية بأنه متزوّج ، إلاّ إذا سألته فعليه أن يصدقها ولا يجوز أن يكذب عليها .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •