النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    23 - 3 - 2010
    المشاركات
    18

    هل يجوز نزْع الحجاب لأجل الوظيفة ؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    حياكم الله جميعاااا

    اريد ان استفسر فى بعض الامور التى اراها غامضة نوعاااا ما

    فارجو منكم ان تفيدوني فى هذه المسائل و لكم جزيل الشكر و العرفان

    اولا:انا اخت منقبة و اعمل فى ادارة مؤسسة و ذلك لضروف خاصة بي هي التي دفعتني لذالك .فهل عليا اثم فى حالة ما اذا اوجب عليا مدير المؤسسة ان ارفع نقابي فى الادارة و ماذا عليا ان افعل؟؟؟

    ثانيا: هل يجوز لي ان اركب مع صديقه لي و يكون
    السائق عاقد عليها العقد الشرعي مع العلم انه انسان غير ملتزم ؟؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,222
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لا تجوز طاعة أحد في معصية الله لقوله صلى الله عليه وسلم : لا طاعة في معصية الله ، إنما الطاعة في المعروف . رواه البخاري ومسلم .
    ولقوله عليه الصلاة والسلام : على المرء والطاعة فيما أحَبّ وكَرِه إلاّ أن يُؤمر بمعصية ، فإن أُمِر بمعصية فلا سمع ولا طاعة . رواه مسلم .

    وكُنت سُئلت هذا السؤال :
    فتاة منقبة تريد أن تعمل محفظة لكتاب الله ووزارة الأوقاف تمنع النقاب . فهل لها لن تكشف شيء من وجهها في المقابلة فقط مع العلم أن التوجيه والمتابعة بعد ذلك ستكون من عناصر نسائية ؟

    فَسَألْتُ شيخنا الشيخ العلامة عبد العزيز الراجحي - حفظه الله - فقال : لا يجوز . وطاعة الله لا تُنال بمعصيته . ومن يتّق الله يجعل له مَخْرَجا .

    والله تعالى أعلم .

    وأرجو مراعاة هذا :

    :: مهم :: قبل أن تضع سؤالاً في هذا القسم ... وحتى لا يُحذف سؤالك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •