الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله وأثابكم الله :
أعلم أن نصاب الذهب هو 20 مثقالا تجب عليه الزكاة إذا حال عليه الحول ومقدار الزكاة هو نصف مثقال
لدي سؤالين حول هذا الموضوع
الأول : ما هو أرجح الأقوال في الذهب الذي تتخذه المرأة للزينة هل عليه زكاة؟
الثاني : هل الزكاة تكون كل عام ؟ أم مرة واحدة ؟
بعبارة أخرى
إن كان لدي ذهب استحق زكاته فإن أخرجت قيمة ما يجب عليه من الزكاة دون أن آخذ منه شيئا وأبيعه إنما حسبت قيمة مقدار الزكاة ودفعتها لمستحقيها وبهذا تكون الـ 20مثقال باقية على حالها لكني أديت زكاتها فإن جاء العام الثاني هل علي أن أدفع زكاتها مرة أخرى؟
أتمنى الإجابة الوافية
ودمتم بخير



الجواب :
أعانك الله .
وحَفِظَك الله وَرَعَاك .

اختُلِف في زكاة الذهب الذي يُعَدّ للاستعمال .
وقد رجح فضيلة شيخنا الشيخ د . إبراهيم الصبيحي في كتاب " فقه زكاة الْحُلِي " ، عدم وجوب الزكاة في حُلي الذهب والفضة الْمُتَّخَذ للزينة واللبس مهما بلغ ثمنه بشرط إباحة استعماله .
ويقصد بالذي لا يُباح استعماله : الخواتيم والساعات والنظارات الذهبية للرجال .
ورجّح أن ما أُعِـدّ للإيجار ففيه الزكاة .
كما رجّح أن ما انكسر من الحُلي وبلغ نصابا ولم يكن في النيّة تصليحه واستعماله ، وإنما يُعدّ للبيع ففيه الزكاة .

هذه أبرز النتائج التي توصّل إليها الشيخ – حفظه الله – بعد دراسة مستفيضة .

فعلى هذا ما يكون من الذهب عند المرأة من أجل الاستعمال ليس فيه زكاة .

والله أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد