النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    23 - 2 - 2010
    المشاركات
    10

    قريبي تزوّج دون عِلم أهله ، فهل أخبرهم أم أصمت ؟

    افدني اخوي الكريم
    القضية تخص أحد اقربائي وقد تم أدخالي بالموضوع وحائر جدا ما التصرف المناسب
    والدته تريد تزويجه بأقرب فرصة وهو يرفض بشدة وعلي مهمة اقناعه
    وأنا على علم أن ابنها قد تزوج من بضح سنوات من أحد العمالة الآسيوية
    ولديه 3 أبناء
    بالسر وفي منطقه قريبة من سكنه وليس لديه الجرأة للافصاح عن حقيقة الأمر
    أخبروني انهم يردوا الخطبه له من غير علمه لكني رفضت وبشده مما أدى لتفسير ذلك مرض عضال يعاني منه وبصمت مما أدى لانهيار والدته
    قريبي ملتحف بالصمت تماما وكأن الموضوع غير هام بالنسبة له

    أريد الحل ما التصرف المناسب هل اخبرهم الحقيقة أم أصمت واترك لهم التصرف وكأن ابنهم ليس لديه منزل وزوجة وأولاد مع العلم أن مدخوله الشهر لايكفي الا لأسرته الصغيرة؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    أسأل الله العظيم أن يصلح الحال . .

    أخي الكريم ..
    الزواج ..
    والزوجة .. والأبناء أمانة ومسؤوليّة . .
    الزواج علاقة مقدّسة . . لا ينبغي أن يُتلاعب بها أو تعريضها للتفكّك بمثل هذا التستّر ..
    علاقة الزواج ليست ( ذنباً ) ولا ( إثماً ) !
    ولئن كان هذاالشاب يعرف ابتداءً أن أهله قد لا يوافقون على مثل هذا الارتباط ، ويعرف من نفسه عدم القدرة على حماية هذه الضعيفة التي حرّج حقها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : " اللهم إنّي أحرّج حق الضعيفين المرأة واليتيم " .
    والنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي قال - حتى وهو على فراش الموت - " استوصوا بالنساء خيرا " فكيف ينسى بعض الرّجال مثل هذا عندما تطغى عليهم ( رغبات أنفسهم ) ؟!

    النصيحة لك ايهاالكريم . .
    أن تتكلم مع هذا الشاب بكل وضوح ، وان تبيّن له واقع الأمر . . وبضرورة أن يكون حكيماً في مصارحة أهله بالأمر والحفاظ على أسرته وأبنائه وأن يجتهد في ذلك .. فإنهم أمانة في عنقه . .
    أمّا التواري خلف جدار ( الصمت ) فإنه يسمح للأيادي أن تُشير إليه إمّا بـ ( عجز ) أو ( فجور ) !
    قال إبراهيم بن ميسرة رحمه الله قال لي طاووس: لتنكحن أو لأقولن لك ما قال عمر لأبي الزوائد: ما يمنعك من النكاح إلا عجز أو فجور . !

    أسأل الله العظيم أن يهدي القلوب لحبه وخشيته .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •