النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    3 - 1 - 2010
    المشاركات
    11

    سؤال عن صِحة حديث (إن لله تعالى أهلين من الناس، أهل القرآن هم أهل الله وخاصته)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    الى لاداره الغاليه التي لا تريد الا الخير..

    فنحن لا نريد غير معرفه الخير والصحه المواضيع خاصه ما يخص الاحاديث عن الرسول صل الله عليه وسلم وديننا فوالله اني لا اتي الا عشان ابحث فتوي

    انا لن اطول عليك ولكن سؤال عن صحيه الحديث

    نعم هذا الحلم الجميل في بال كل واحد فينا

    ولا اظن أحدا لم يفكر فيه من قبل

    لكن كلما خطرت هذه الفكرة جاءتنا عوائق وهمية

    وهذه العوائق تثنينا عن تحقيق هذا الحلم

    ولكن بمشيئة الله الله بعد أن تقرأ هذه المقالة

    ستشعر بفرح كبير لتحقق الحلم
    !!




    نعم بمجرد قراءة هذه المقالة سيتحقق الحلم العظيم

    هل تعلم أنك بمشيئة الله تعالى تصبح حافظا لكتاب الله تعالى لو حفظت آية واحدة ؟
    !!


     
     


    عدد آيات القرآن الكريم = 6236 آية

    لو حفظت كل يوم آية واحدة فسوف تحتاج 17 عاما

    طبعا ستقول وهل سوف انتظر كل هذه المدة ؟

    الجواب بمنتهى البساطة :

    أنت بإذن الله تعالى تُتعبر حافظا لكتاب الله بمجرد أنك نويت أنك ستحفظ القرآن كاملا بمعدل آية يوميا

    وذلك يعني أنه لو أدركك الأجل قبل إكمال القرآن كاملا فإنك بمشيئة الله ستأتي رب العالمين وأنت حافظ لكتابه

    فأنت نويت والأعمال بالنيات

    مثل من نوى الحج وتوفي وهو في الطريق فسوف يأتي الله تعالى يوم القيامة وقد كتبت له الحجة

    يعني لو بدأت اليوم بحفظ " الم " وهي أول آية من سورة البقرة

    ثم توفاك الله , فبمشيئة الله ستأتي الله يوم القيامة حافظا لكتاب الله تعالى

    آية كل يوم ,,, ما أسهل هذه المهمة
    !



    هل تعرف ان الحافظ لكتاب الله لا تمسه النار ؟

     
    قال النبي صلى الله عليه وسلم:"لو جعل القرآن في إهاب ثم ألقي في النار ما احترق" رواه أحمد
     


    والإهاب هو الوعاء , والمقصود هنا جسد الحافظ لكتاب الله
     
    الان هل نضيع هذه الفرصة الذهبية بأن نضمن ان لا تمس أجسادنا النار ؟
     
    آية واحدة في اليوم تكررها حتى تتمكن منها مثل تمكنك من سورة الفاتحة
     
    ثم تراجع ما لديك وهو ما تمكنت أصلا من حفظه
     
    طبعا تستطيع رفع كمية الحفظ اليومية إلى 3 آيات مثلا
     
    وسوف تنهي حفظ كتاب الله في خمس سنوات ونصف
     
    والأيام تجري سريعا وسوف تمضي سواء عملنا فيها أم لم نعمل
     
    أهل القرآن هم أهل الله وخاصته
     
    فهل سيعذب الله تعالى أهله في النار ؟
     
    قال صلى الله عليه وسلم "إن لله تعالى أهلين من الناس، أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" أخرجه أحمد والنسائي


     

    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 03-15-10 الساعة 10:53 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فـتـاة مـكـه مشاهدة المشاركة
     
    قال صلى الله عليه وسلم "إن لله تعالى أهلين من الناس، أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" أخرجه أحمد والنسائي
    لعل السؤال عن هذا الحديث ؟

    روى الإمام أحمد والنسائي في الكبرى وابن ماجه مِن حديث أنس رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ لِلَّهِ أَهْلِينَ مِنْ النَّاسِ . فَقِيلَ : مَنْ أَهْلُ اللَّهِ مِنْهُمْ ؟ قَالَ : أَهْلُ الْقُرْآنِ ، هُمْ أَهْلُ اللَّهِ وَخَاصَّتُهُ . وصححه الشيخ الألباني ، وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط : حديث حسن .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •