صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286

    فهرسة مواضيع فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخوة الأفاضل أعضاء منتديات مشكاة هذه مجموعة مواضيع اخونا الحبيب وشيخنا الفاضل
    عبدالرحمن السحيم
    عضو مركز الدعوة والإرشارد بمدينة الرياض
    قمت بجمعها وفهرستها في موضوع مستقل ليتسنى للجميع الوصول لمواضيع الشيخ من خلال هذا الموضوع متى ما أراد وأتمنى من الله العلي القدير ان ينفعنا وإياكم
    بهذه المشاركات المميزة .
    وبإذن الله سنقوم بوضع كل ما هو جديد من مواضيع الشيخ حفظه الله ما بين فترة وأخرى
    اخوكم مسك

    الموضوع الأول : من سير الصالحات (أعجب قصة صبر معاصرة) .. مشكاة الشقائق
    الموضوع الثاني : المـرأة والفـوز ... مشكاة القضايا الإسلامية
    الموضوع الثالث : هل يجوز ابتداء النصارى بالسلام ؟ مشكاة الفتاوى العلمية
    الموضوع الرابع : حُـكـم تشقير الحواجب - فتوى اللجنة الدائمة - مشكاة الفتاوى العلمية
    الموضوع الخامس : خاطرة بعنوان 000 لِــمَ لا يَـفْــرح ؟؟ المشكاة الرمضانية
    الموضوع السادس : جوانب مشرقة وصفحات مضيئة من حياة الجاهلية الأولى !! ... مشكاة القضايا الإسلامية
    الموضوع السابع : التقوى في القلوب ،،، والباقي مظاهـر ... مشكاة القضايا الإسلامية
    الموضوع الثامن : إنـي أُصــرع 00 مشكاة الشقائق
    الموضوع التاسع : قَـطَـع الله يــدك ! ... مشكاة القضايا الإسلامية
    الموضوع العاشر : حـوار طريف بين وثني ونصرانية !!! استراحة المشكاة
    الموضوع الحادي عشر : انظــروا ... مــاذا قــدّم للمــلك !! المشكاة الرمضانية
    الموضوع الثاني عشر : من سير الصالحات [4] (الفقيهة العالمة العابدة المليحة الجميلة) ! مشكاة الشقائق
    الموضوع الثالث عشر : هل لشهر رجب مزية على غيره ؟ مشكاة الفتاوى العلمية
    الموضوع الرابع عشر : انتصر ثم اكسب ( 2500 ) ... في ثلاث دقائق ! القضايا الإسلامية
    الموضوع الخامس عشر : الـنـَّـار ولا العــار ... القضايا الإسلامية
    الموضوع السادس عشر : أنــا حـُــر ! القضايا الإسلامية
    الموضوع السابع عشر : مصري طول شاربه ( 84 ) سـم ، ويُـكلِّـفه ( 150 ) جنيها شهريا ... القضايا الإسلامية
    الموضوع الثامن عشر : وما يُدريك ؟ لعل هذا المُحتقَر يُساوي آلاف البشر .. مشكاة المواضيع المميزة
    الموضوع التاسع عشر : حُـكم قول : ( في مستقر رحمته ) ... القضايا الإسلامية
    الموضوع العشرون : لا آجـركِ الله ... القضايا الإسلامية
    الموضوع الحادي والعشرون : أُصيب بصدمة نفسية ... القضايا الإسلامية
    الموضوع الثاني والعشرون : عبد الرحمن السحيم .. يودّعكم ... إستراحم المشكاة
    الموضوع الثاني والعشرون : كُـلُّـك عــورات ... القضايا الإسلامية
    الموضوع الثالث والعشرون : لدي سؤال يا معاشر الأخوات ... قسم الشقائق
    الموضوع الرابع والعشرون : موعظة على لسان مجنون !!! القضايا الإسلامية
    الموضوع الخامس والعشرون : هل كل ما يُعلم يُقـال ؟ وهل كُلّ ما يُـقال يصلح أن يُقال في كل زمان أو في كل مكان ؟
    يتبع أن شاء الله
    التعديل الأخير تم بواسطة مراقب المنتدى ; 12-06-14 الساعة 08:49 AM
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    الموضوع السادس والعشرون : هل ترغب في زيادة إيمانك ؟؟؟ (1) القضايا الإسلامية

    الموضوع السابع والعشرون : هل ترغب في زيادة إيمانك ؟ [ 2 ] القضايا الإسلامية

    الموضوع الثامن والعشرون : لا تمـدنّ رجـليك ( فـتوى ) .... القضايا الإسلامية

    الموضوع التاسع والعشرون : رفــعـتَ اســمــنا .... القضايا الإسلامية

    الموضوع الثلاثون : إلــهــي ( محـاسبة ) القضايا الإسلامية

    الموضوع الحادي والثلاثون : هـذا بِـذنْـبِـي ... القضايا الإسلامية

    الموضوع الثاني والثلاثون : عندما وقع حادث لأخي ... القضايا الإسلامية

    الموضوع الثالث والثلاثون : شاوروهـنّ واعصوهـنّ ...... القضايا الإسلامية

    الموضوع الرابع والثلاثون : الحجاب عادة ... القضايا الإسلامية

    الموضوع الخامس والثلاثون : ماذا أصاب هذا الرجل لما نسيَ الذِّكـر ؟؟ القضايا الإسلامية

    الموضوع السادس والثلاثون : فتوى الشيخ السعدي - رحمه الله - عن المقاطعة

    الموضوع السابع والثلاثون : حُـكـم قول : ( الله بالخير ) – وَ بـ ( العـون ) 00 القضايا الإسلامية

    الموضوع الثامن والثلاثون : حريص عليكم .... القضايا الإسلامية

    الموضوع التاسع والثلاثون : يا سَائِلي عَنْ مَذْهَبِي وعَقيدَتِي - قصيدة في العقيدة - لشيخ الإسلام ابن تيمية

    الموضوع رقم اربعون : جاءوا إلى صلاة الجمعة بثياب قـذرة متّسِخـة ... القضايا الإسلامية

    الموضوع الحادي والأربعون : تحــذيـر من قبل صاحب ... مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع الثاني والأربعون : كيف تصنع من الـتُّـراب تِـبْـراً ؟؟؟ مشكاة القضايا

    الموضوع الثالث والأبعون : عندما تناثر الجمـر ... القضايا الإسلامية

    الموضوع الرابع والأربعون : لله درّك مِـنْ جَــزّار بشـري !!! مشكاة القضايا

    الموضوع الخامس والأربعون : محاولة اغتيال مُصلِـح ... القضايا الإسلامية

    الموضوع السادس والأربعون : مَنْ هذا الطفل الذي وقفت لأجله الجموع ؟؟ مشكاة القضايا

    الموضوع السادس والأربعون : التنبيهات على نشرات مكذوبات [ نشرة الرقم 13 ] ... القضايا

    الموضوع السابع والأربعون : الصحافة ... والكيل بمكيالين ، والوزن بميزانين ... القضايا

    الموضوع الثامن والأربعون : حُـكـم تهنئة الكـفّـار بأعيادهم ........ القضايا

    الموضوع التاسع والأربعون : موقف مع الشيخ العثيمين – رحمه الله ... أستراحة المشكاة

    الموضوع رقم ( 50 ) من هو الكريم إذا عُـدّ الـكُـرماء ؟؟؟ قسم القضايا الإسلامية

    الموضوع الحادي والخمسون : التسوّق بين الفتنة والمتعة خاصة في رمضان ... المشكاة الرمضانية
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-21-09 الساعة 07:24 AM
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,072
    جزاكم الله خير الجزاء وأوفره

    وأجزل لكم الأجر والمثوبة

    وغفر لنا ولكم الزلل والخطيئة

    مجهودات مباركة

    جعلها الله في موازين حسناتكم

    ورفع قدركم

    وشكر سعيكم


    والموضوع ( 52 ) في الشقائق !!

    بارك الله فيكم


    أخوكم
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    :)
    رد سريع هذا ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,072
    هذا الرد السريع



    = رقـم ( 52 )عـندهـا قـالت : مـا هـذه الفـوضـى ؟؟ !!!



    وهذا من ((( حبيس الوورد ))) !!!

    شكرا لك
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن السحيم ; 11-21-02 الساعة 06:36 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    الموضوع رقم 53 بعنوان لماذا هذا الفرنسي يتمسّـح بغـترتي ؟!! بالحوارات العامة

    الموضوع الرابع والخمسون بعنوان : الحب من أول نظرة ... أستراحة المشكاة

    الموضوع الخامس والخمسون : رسالة جوال خطيرة .... مشكاة الفتاوى العلمية

    الموضوع السادس والخمسون : من عجائب المخلوقات ( قرأت ورأيت ) ... القضايا الإسلامية

    الموضوع السابع والخمسون : الفرق بين القرآن والحديث القدسي ... مشكاة العلوم الشرعية

    الموضوع الثامن والخمسون : سؤال عن منشور فيه : ( سنتان متروكتان لله در من أحياهما ) قسم الفتاوى

    الموضوع التاسع والخمسون : قضية تعدد الزوجات بأعين الأمم المعاصرة .. ( نصرانية ترى التعدد ضرورة ) !!! 00 القضايا الإسلامية

    الموضوع الستون: حُـكـم رسالة ( سـنـوحّـد الدعـاء ) الفتاوى الشرعية

    الموضوع رقم ( 61 ) أُريــد سُـلْــفــة ... قسم القضايا الإسلامية ... موضوع رائع جداً

    الموضوع الثاني والستون : بعنوان : يا ودود ... ... القضايا الإسلامية

    الموضوع الثالث والستون : من هو الحاكم ... ؟؟ أبو جهل ؟؟!! قسم القضايا الإسلامية

    الموضوع الرابع والستون : ما عندك رسيفر ؟! المشكاة الرمضانية

    الموضوع الخامس والستون : يا غــلام ... احـمـل الممطــرة !!! القضايا الإسلامية

    الموضوع السادس والستون : ذهـبت ربـّـات البيوت بالأجــور ... ! كتبته الأخت الرميصاء في الشقائق

    الموضوع السابع والستون : إني أحب ان أشكر 0000 مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع الثامن والستون : دعوات مباركات في ليلة مباركة لأعضاء المشكاة ... مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع التاسع والستون : طلب بسيط !! مشكاة الشعر والأدب

    الموضوع السبعون : علامات ليلة القدر 000 مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع الحادي والسبعون : الحمــــــــيــــــــــــــــد 000 مشكاة القاضايا الإسلامية

    الموضوع الثالث والسبعون : ســؤال في الـرؤى والأحــلام 000 مشكاة الفتاوى والإستشارات التربوية

    الموضوع الرابع والسبعون : سـؤال طـريف ... أستراحة المشكاة

    السؤال الخامس والسبعون : حُـكــم الحـلــف بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم .... مشكاة الفتاوى
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 07-13-10 الساعة 09:00 PM
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,072
    أثابكم الله


    وجزاكم الله عني خير الجزاء

    وجعل عملكم هذا في موازين حسناتكم


    وأثقل به موازينكم

    والله يحفظكم ويرعاكم


    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286

    تابع فهرست مواضيع الشيخ الجديدة

    الموضوع السادس والسبعون : ما الأفضل في رمضان الصدقة أم العمرة ؟ مشكاة الفتاوى الشرعية

    الموضوع السابع والسبعون : يا غــلام ... احـمـل الممطــرة .... مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع الثامن والسبعون : إذا لاحظتك عيونها ..!! القضايا الإسلامية

    الموضوع التسع والسبعون : يوسف في السجن الأسباني .... مشكاة القضايا

    الموضوع الثمانين حكم قول : " الله يبقيك " أو " طال عمرك " .. القضايا الإسلامية

    الموضوع الحادي والثمانين من ذا الذي لا يخاف منها ؟ القضايا

    الموضوع الثاني والثمانين : ألا تُغطّون عنا أست قارئكم ؟! القضايا الإسلامية

    الموضوع الثالث والثمانون : عقول للبيع ... لعدم التفرغ !! القضايا

    الموضوع الرابع والثمانين : تنبيهات على نشرات مكذوبات [ الرقم 9 ] وآيات قرآنية

    الموضوع الخامس والثمانين : ماذا لو قيل لك : هذا الناكح أمّـه ؟ القضايا

    الموضوع السادس والثمانين : سبحان من وسع سمعه الأصوات 000 القضايا

    الموضوع السابع والثمانين : هل المجتمع يُحرم أو يُحلل ؟ القضايا

    الموضوع الثامن والثمانين : رجل تصيبه السهام ولا يتحرك

    الموضوع التاسع والثمانين : وتمايلي طرباً 000 مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع التسعين : قسيمة مخالفة 000 مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع الحادي والتسعين : بيان اللبس في موضوع ( عاجل 00 آية السماء جاءت00كسوف وخسوف )

    الموضوع الثاني والتسعين : تأملات في آيات 000 القضايا الإسلامية

    الموضوع الثالث والتسعين : المسك يا ( مســك) 000 القضايا الإسلامية

    الموضوع الرابع والتسعين : قصّـات رجاليـة

    الموضوع الخامس والتسعين : رأى النعش فتفاءل 000 القضايا

    الموضوع السادس والتسعين : مقياس اختبار الوسوسة

    الموضوع السابع والتسعين : الفرق بين راشد وضال وغاوي

    كيف لي أن أعلم إذا أحسنت وإذا أسأت ؟ مشكاة القضايا الإسلامية

    فـو الله مـا كَـذَبْـتُ ولا كُـذِبْـتُ ... مشكاة القضايا الإسلامية

    ما الذي رفع قدرهم ؟ مشكاة القضايا الإسلامية
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-21-09 الساعة 07:28 AM
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    إسلام الجوارح 000 القضايا الإسلامية

    دعاء مبتدع يُتناقل عبر البريد 00 مشكاة الفتاوى والإستشارات العملية

    الموضوع الثاني بعد المائة بعنوان : اجلس عند النعال ! / مشكاو القضايا الإسلامية

    الموضوع الثالث بعد المائة بعنوان : أمـرٌ تم التأكيد عليه منذ فجـر الدعوة / القضايا الإسلامية

    الموضوع الرابع بعد المائة بعنوان : ما الذي بالله غـرّك / القضايا الإسلامية

    الموضوع الخامس بعد المائة بعنوان : زهدهم وزهدنا / القضايا الإسلامية

    الموضوع السادس بعد المائة بعنوان : يهود يشهدون بنبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم / القضايا الإسلامية

    الموضوع السابع بعد المائة بعنوان : متناقضات في الحياة / القضايا

    الموضوع الثامن بعد المائة بعنوان : امرأة مؤمنة على شفير النار / مشكاة الشقائق

    الموضوع التاسع بعد المائة بعنوان : تربية امرأة / مشكاة الشقائق

    الموضوع العاشر بعد المائة بعنوان : سيرة العالم الرباني ( ابن وهب ) بحر من بحور العلم / مشكاة أعلام النبلاء

    الموضوع الحادي عشر بعد المائة بعنوان : سيرة أمير المؤمنين في الحديث / مشكاة أعلام النبلاء

    الموضوع الثاني عشر بعد المائة بعنوان : شيخ مفتون / مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع الثالث عشر بعد المائة : عندما تكون المنايا أماني / مشكاة القضايا الإسلامية

    الموضوع الرابع عشر بعد المائة : اعترف ... أحسن لك ! مشكاة الحوارات البناءة

    الموضوع الخامس عشر بعد المائة بعنوان : الاستغفار ... فوائد عظيمة ومعاني جليلة / القضايا الإسلامية

    أحمي سمعي وبصري ... القضايا

    أنت ملك ... مشكاة القضايا الإسلامية

    سيرة الإمام الشهيد أمير المؤمنين / أعلام النبلاء

    أمنية رسول الله صلى الله عليه وسلم / القضايا

    مصرع طاغية / القضايا الإسلامية

    صرخة فتاة من ضحايا ( الشات ) مشكاة الشقائق

    حرام نفرح ؟ الشقائق

    اكسر مجدافك / القضايا

    سيرة سيدة نساء العالمين / مشكاة أعلام النبلاء
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 05-03-10 الساعة 05:06 PM سبب آخر: تعديل الروابط
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    الموضوع السابع عشر بعد المائة بعنوان : سيرة الإمام الزاهد مُعتزل الفتن / أعلام النبلاء

    الموضوع الثامن عشر بعد المائة بعنوان : موقف المسلم من الحـرب القائمة / القضايا الإسلامية

    الموضوع التاسع عشر بعد المائة بعنوان : أرضى بجوار الله عز وجل / القضايا

    الموضوع العشرون بعد المائة بعنوان : أحرام على بلابله الدوح ؟؟؟

    الموضوع الحادي والعشرون بعد المائة بعنوان : ما يحدث في المنطقة مذكور في سورة البقرة

    الموضوع الثاني والعشرون بعد المائة بعنوان : كلاب الـرّوم ! القضايا

    الموضوع الثالث والعشرون بعد المائة بعنوان : أتخاف مِن ذُبّـان ؟

    الرابع والعشرون بعد المائة بعنوان : ماذا أستطيع فعله في الأزمات

    الموضوع الخامس والعشرون بعد المائة بعنوان : هل نوطئ الخيل تُخوم أرض الروم ؟

    السادس والعشرون بعد المائة بعنوان : الكتابة على الجدران ، وأخبار بني إسرائيل

    الموضوع السابع والعشرون بعد المائة بعنوان : رُجحـان عقـل امـرأة /// الشقائق

    الموضوع الثامن والعشرون بعد المائة بعنوان : سيرة القائد التكريتي البطل المجاهد / أعلام النبلاء

    الموضوع التاسع والعشرون بعد المائة بعنوان : مِن صِفات المنافقات / مشكاة الشقائق

    الموضوع الثلاثون بعد المائة بعنوان : ما سلمناهن منذ حاربناهن / القضايا

    الموضوع الحادي والثلاثون بعد المائة بعنوان : مواقف بطولية لشباب الأمة

    الموضوع الثاني والثلاثون بعد المائة بعنوان : تعرّف على الملك

    الموضوع الثالث والثلاثون بعد المائة بعنوان : لـو سترته بثوبك

    الموضوع الرابع والثلاثون بعد المائة بعنوان : تـأبـَّـطَـتْ خـنـجـرا

    الموضوع الخامس والثلاثون بعد المائة بعنوان : اهتم بمفاتيح بيتك

    الموضوع السادس والثاثون بعد المائة بعنوان : تقبيل اليد بين العلِم والزوج

    الموضوع السابع والثلاثون بعد المائة بعنوان : مُداهنة أم مُداراة / القضايا الإسلامية

    الموضوع الثامن والثلاثون بعد المائة بعنوان : وهذه هدية أُهديت إليّ

    الموضوع التاسع والثلاثون بعد المائة بعنوان : لا خير في كثير من نجواهم

    الموضوع الأربعون بعد المائة بعنوان : لو جاز مجازاً عدّه انتصاراً

    الموضوع الحادي والأربعون بعد المائة بعنوان : ما الذي أغضبك أبا بحـر ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 11-02-11 الساعة 08:40 PM
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    الموضوع الثاني والأربعون بعد المائعة بعنوان : شجرة ذات حُرمـة

    الثالث والأربعون بعد المائة بعنــــــــــــوان : عاجل البشرى

    الموضوع الرابع والأربعون بعنوان : لقد أُهديت إليّ وما تحتنا إلا جلد كبش !

    الموضوع الخامس والأربعون بعد المائة بعنوان : جهادكن الحج

    الموضوع السادس والأربعون بعد المائة : فهي زانية

    الموضوع السابع والأربعون بعد المائة : سيرة مجـرم

    الموضوع الثامن والأربعون بعد المائة بعنـــــــــوان : إذ صاح فيهم الشيطان

    الموضوع التاسع والأربعون بعد المائة بعنـــوان : سيرة السيد العفيف والشهم الكريم

    الموضوع الخمسون بعد المائة بعنـــوان : اللهم قني شحّ نفسي

    الموضوع الحادي والخمسون بعد المائة بعنـــــــــوان : طبت وطاب ممشاك ( زيارة مشكاتية )

    الموضوع الثاني والخمسون بعد المائة بعنوان : وأين مكوكبها ؟

    الموضوع الثالث والخمسون بعد المائة بعنوان : غضيض الطرف عن هفواتي

    الموضوع الرابع والخمسون بعد المائة بعنوان : لماذا أدخل أصبعه في جحر العقرب ؟

    الموضوع الخامس والخمسون بعد المائة بعنوان : أما آن لهذه أن تُعتَق ؟!

    الموضوع السادس والخمسون بعد المائة بعنوان : يا زلّـة القَـدمِ ..

    الموضوع السابع والخمسون بعد المائة بعنوان : لقد جئتك بهدية

    الموضوع الثامن والخمسون بعد المائة بعنوان : لا ترهبي التيار أنت قوية

    الموضوع التاسع والخمسون بعد المائة بعنوان : إني لأكره أن أرى الرجل فارغاً

    الموضوع الستون بعد المائة بعنوان : ما هذا الفعل الذي يَسْـتَقْبِحه الحيوان البهيم ؟

    الموضوع الحادي والستون بعد المائة بعنوان : فضل أعدائي عليّ !

    الموضوع الثاني والستون بعد المائة بعنوان : بين نبـيّ وابنـه

    الموضوع الثالث والستون بعد المائة بعنوان : أتُرون هذه طارحة ولدها في النار ؟!

    الموضوع الرابع والستون بعد المائة بعنوان : بغداد ومآتم الظلم

    الموضوع الخامس والستون بعد المائة بعنوان : مدحنا زين وذمّنا شين

    الموضوع السادس والستون بعد المائة بعنوان : هل يمكن أن يمل الإنسان من الأمان ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 05-03-10 الساعة 09:45 AM سبب آخر: تعديل بعض الروابط
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    الموضوع السابع والستون بعد المائة بعنوان : تدخّـلات الشياطين في حياة الآدمييـن

    الموضوع الثامن والستون بعد المائة بعنوان : أُستاذي وشيخي وقدوتي ومعلِّمي وإمامي

    لالموضوع التاسع والستون بعد المائة بعنوان : كرهت أن أُعجله حتى يقضى حاجته

    الموضوع السبعون بعد المائة بعنوان : شهادة الدكتوراه أم شهادة الزوج ؟!

    الموضوع الحادي والسبعون بعد المائة بعنوان : الدِّين أم الحـذاء ؟!

    الموضوع الثاني والسبعون بعد المائة بعنوان : بيت العصفور

    الموضوع الثالث والسبعون بعد المائة بعنوان : ما بال أم الدرداء مُتبذّلـة ؟

    الموضوع الرابع والسبعون بعد المائة بعنوان : مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ؟

    الموضوع الخامس والسبعون بعد المائة بعنوان : قولوا لأبي عبد الله وجدنا ما وعدت حقـا

    الموضوع السابع والسبعون بعد المائة بعنوان : تعرّف على المجرم الأثيم

    الموضوع الثامن والسبعون بعد المائة بعنوان : اخلع ثوبك

    الموضوع التاسع والسبعون بعد المائة بعنوان : أول مَن نصر الإسلام امرأة

    الموضوع الثمانون بعد المائة بعنوان : أطايب الكلام

    الموضوع الحادي والثمانون بعد المائة بعنوان : لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن

    الموضوع الثاني والثانون بعد المائة بعنوان : قطيع كشويهات الغنم

    الموضوع الثالث والثمانون بعد المائة بعنوان : لا يُساومني به غير المنيـّـة

    الموضوع الرابع والثمانون بعد المائة بعنوان : وما إبليس ؟!

    الموضوع الخامس والثمانون بعد المائة بعنوان : جارات أسماء .. نسوة صِدق

    الموضوع السادس والثمانون بعد المائة بعنوان : لم يجعلك الله بدار هوان ولا مضيعة

    الموضوع السابع والثمانون بعد المائة بعنوان : لا آجركِ الله

    الموضوع الثامن والثمانون بعد المائة بعنوان : كم مضى من عمرك ؟

    الموضوع التاسع والثمانون بعد المائة بعنوان : رفيق فرعون .. أفِـق !

    الموضوع التسعون بعد المائة بعنوان : والله لا أُكلّمك أبداً

    الموضوع الحادي والتسعون بعد المائة بعنوان : من هو الحاكم ؟؟

    الموضوع الثاني والتسعون بعد المائة بعنوان : كل أمة محمد بخير إلا أنت ..؟!
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 05-04-10 الساعة 09:35 PM سبب آخر: تعديل الروابط
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286

    أخر مواضيع الشيخ حتى تاريخ اليوم 12/5 /1425

    الموضوع الثالث والتسعون بعد المائة بعنوان : ولا يولج الكفّ ليَعلم البثّ

    الموضوع الرابع والتسعون بعد المائة بعنوان : صفة لباس الرجل والمرأة أمام أولادهم

    الموضوع الخامس والتسعون بعد المائة بعنوان : اصـرف بصـرك ، واحفظ قلبك

    الموضوع السادس والتسعون بعد المائة بعنوان : حتى تكون عند ربك مرضيا

    الموضوع السابع والتسعون بعد المائة بعنوان : النار ولا العار

    الموضوع الثامن والتسعون بعد المائة بعنوان : المرأة والفوز

    الموضوع التاسع والتسعون بعد المائة بعنوان : 720

    الموضوع المائتين بعنوان : طبع الذئب محبة الدم

    الموضوع الأول بعد المائتين بعنوان : غريب بين أهله

    الموضوع الثاني بعد المائتين بعنوان : رحمك الله .. وَعظت حيا وميتا

    الموضوع الثالث بعد المائتين بعنوان : وسيعلم الكفار لمن عقبى الدار

    الموضوع الرابع بعد المائتين بعنوان : سامحني فلقد أخطأت في حقك 100 مرة !

    الموضوع الخامس بعد المائتين بعنوان : ألا تجاهد ؟

    الموضوع السادس بعد المائتين بعنوان : وموت العابد القوام ليلا

    الموضوع السابع بعد المائتين بعنوان : هل تحب نفسك ؟

    الموضوع الثامن بعد المائتين بعنوان : إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه

    209- الغضب بين الشرع والطب
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=29327

    210- أذاتُ زوج ... إذاً هلمّي إلى أبواب الجنة الثمانية !
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=29460

    211- ولكنكم تستعجلون
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=29583

    212- لقد بكى أُبَـيّ .. فما الذي أبكاه ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=29682

    213- أهـذا سَمْتُ مُسْلِمة حَصَانٍ ؟!
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=30165

    214- هل تاهت الخطى ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=30008

    215- يومٌ في حياة المغفور له
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=30098

    216- لقد اقشعرّ جلدي بجوار بيت ربي
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=30009

    217- أتعس امرأة
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=30201
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-21-09 الساعة 09:04 AM
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    218- إضاءات للدعاة والداعيات
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=30795

    219- فقاعة الباطل
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=31047

    220- عاجل البشرى
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=31284

    221- عجباً لأمر المؤمن !
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=31405

    222- يا أُخيّـه .. إن الله اصطفاكِ
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=31631

    223- محاولة اغتيال مُصلِـح
    http://www.almeshkat.com/vb/showthre...&threadid=1372

    224- قيح الأذهان !
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=31711

    225- احْـمِـلْ عَـنِّـي ذنبـاً
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=31765

    226- العافية لا يَعْدِلُها شيء
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...280#post201280

    227- روعة من روعة عيالك
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=32819

    228- حافظ على هدوئك !
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...281#post201281

    229- لكن قلبك في القساوة جاز حدّ الصخر والحصباء
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=32980

    230- الْمَكَارِمُ مَنَوطَـةٌ بالْمَكَارِهِ
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=32999

    231- ما مِنه ملاذ ومهرب
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=33174

    232- دعوا الناس في غفلاتهم
    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=33556

    233- خَـان فـ هَـان

    234- دَهَـنَـتْـنِي بالطِّـيب !

    235- اللهم يَسِّرْ لي جليساً صالحـاً

    236- أيّ جُرْحٍ في إبائي راعِفٌ ؟

    237- صار فرعون واعِظـا

    238 -الغرب والغُراب !

    239- رُبَّ امرئ حَتْفُه فيما تمناه

    240- إنْ لَمْ تُـزِل الْحَجَر تَعَثَّرتَ به

    241- رعاية حتى النهاية

    242- تُرِيدِين لُقْيَان الْمَعَالِي رَخِيصَةً ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-21-09 الساعة 10:38 AM
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    4,992

    تابع فهرسة مواضيع فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم - حفظه الله -

    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-21-09 الساعة 10:40 AM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •