النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    464

    تعيش مأساة بسبب طلاق والديها خصوصاً من جهة والدها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحدى الأخوات تقول فيها :

    شيخنا الكريم انا تائهة فامي وابي مطلقان مند صغري وتربيت عند اهل امي واختي عند اهل ابي تربيت وكبرت علي المشاكل اللا منتهية وبعد هذا العمر اصبحت بين المنازل تطردني جدتي بدون سبب اذهب لأبي ولكن زوجة أبي لا تريدني ذهبت الي بيت عمي فأولاده كبار وهم ليسوا محارم لي ..
    اضطررت للعوده الي بيت جدي ويعلم الله اني مصلية ومحافظة علي ديني ولكن ابي لا يكلمني منذ حوالي العامين وهذا عند نزول عند رغبة زوجته لأنها تريد ان أكون في بيتها كخادمة وان اسمع الإهانة واذل ولا أتكلم ولا أتالم وكان ابي راضياً بما يحدث لي وكأني لست ابنته ..
    وعندما رفضت العودة الي بيته أخد مني جميع اوراقي الشخصية واثباتات هويتي وتقدم لخطبتي اكثر من شاب ولأنه لم يوافق علي تزويجي واصبح يقول سابقيها عانس حتي يضحك الناس ويسخرون منها ساجعلها مجهولة الهوية سأوزج اصغر بناتي الأصغر منها بـ 14 عاما وساجعلها تموت قهراً ولا يوجد رجل في العائلة يريد مواجهته خوفا من لسانه السليط ...
    وانا لا اريد ان اظلم ولا اريد ان اعق به ولكن ابي لم يساعدني كي اكون بارة به حاولت الاتصال به اكثر من مره ولكنه يقفل في وجهي ويهينني والأن فعلا قام بتخطيب بناته وأبقاني انا أتحسر علي عمري الضائع وعلي ما اعانيه من هم والله ما اخبرك به ما هو إلا عناوين لمأساتي ويعلم الله اني صادقة فيما اقول ويعلم الله كم ابي ظالم معي وكأنه ليس ابي لا يحمل ولو جزء بسيط في قلبه من الحنان لي حتي انه لا يعلم عني شيء مريضة او لا , هل احتاجه او لا ..
    حتي انه لا يصرف علي حتي درهم واحد من المال ولكني اريد ان استقر فماذا تنصحني ان اردت اوراقي الشخصية هل الجاء للقانون وبالنسبة لزواجي هل كذلك الجأ للقانون ام ابقي عانس كما قال ابي
    واللجوء لله وحده عز وجل
    ارجو منك نصيحتي جزاك الله عني كل الخير
    انتظر ردك لو سمحت وياريت يا شيخنا لو فيه طريقة اتصال اسرع بك كي اتمكن من اختصار المسافات وكي اريح نفسي مما انا فيه من عذاب
    وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يفرّج همّك ويكشف عنك كربتك ويأخذ بيدك إلى ما فيه خيرك . .

    أخيّة . .
    طبيعة الحياة على هذه الأرض الكبد والتعب والمشقة ..
    والمرء الذي يريد أن يعيش في الحياة الدنيا بلا تعب أو تضييق فإنه يُطلب شيئا مستحيلاً !
    " لقد خلقنا الإنسان في كبد "
    وليس التعب في هذه الحياة مرتبط فقط في أمورها ( الماديّة ) و ( المعيشيّة ) بل يرتبط التعب والمشقة حتى في العبادات وكل عبادة بحسبها ..
    لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " حفّت الجنة بالمكاره "
    والوالد ( باب من ابواب الجنة ) وحسن البر به والإحسان إليه من أعظم القربات .. حتى لو كان ظلماً .. فإن ظلم الوالد لا يُسقط عن الابن واجب البر والإحسان ..
    بل ينبغي عليك الإحسان إليه والبر به بحكمة وهدوء بطريقة واسلوب يزيد من إيمانك ويحميك من إيذائه . .

    وحين أقول أن ظلم الوالد لا يعني سقوط واجب البر به فإن ذلك لا يعني الاستسلام لظلمه وحرمانه !
    بل ينبغي مدافعة هذا الظلم بما هو مستطاع وبالحكمة والهدوء والرويّة ...
    فإذا كان والدك يحرمك مثلاً من الزواج .. فلك أن تلجئي إلى المحكمة الشرعية .. فإن الشريعة تضمن لك ذلك . .
    لكن لك قبل أن تلجئي للمحكمة أن تجتهدي في توسيط اهل الخير من قراباتك أو أمام المسجد أو اي إنسان تثقين به ويكون له أثر في التأثير على والدك ..
    لا تقولي : لا يمكن !
    لأني أقول لك : حاولي .. جربي . . واستعيني بالله .

    ثم إني أنصحك أخيّة :
    - بأن لا ينقطع حسن وصلك وبرّك بأبيك بالسؤال عنه ، ومحاولة تصحيح سلوكه عن طريق إهدائه بعض الأشرطة والسمعيات التي فيها تلاوات قرآنية فإن للقرآن اثر على القلوب .
    - أكثري من الاستغفار فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجاً ومن كل بلاء عافية "
    - أكثري من الدعاء خاصة في جوف الليل .. فإن المانع المعطي هو الله ...
    والذي بيده خزائن كل شيء هو الله . . والذي قدّر عليك هذا القدر هو الله . . فدافعي القدر بحسن الدعاء مع حسن الظن بالله .
    - اجتهدي أن لا تتأثر علاقتك بأخواتك بسبب معاملة والدك لك .. فإن أخواتك هم أخواتك .. كوني لهم قلباً رحيماً ونفسا طيبة راضية .. وثقي أن الكلمة الطيبة والإحسان إليه سيُذيب كثيرا من الجليد الذي تراكم عبر هذه السنون . .

    أسأل الله العظيم أن يوفقك ويكفيك . . فالله حسبك . . نعم المولى ونعم النّصير .
    التعديل الأخير تم بواسطة مهذب ; 01-20-10 الساعة 11:12 PM




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •