النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2009
    الدولة
    ارض الله الواسعهـ
    المشاركات
    616

    أريد أن أقيم علاقات صداقة ولكني أخشى الفِراق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    جزاكم الله خيرا واعانكم الله على مايحب ويرضى..
    أخي الكريم..
    سؤال دائماً يحيرني أأقدم للأمام أم لا..
    هناك أشخاص حولي رائعون يتميزون بصفات مميزة وهم على خلق ويسكن الدين ببعضهم..
    أحاول أن أرسم طريقي معهم واقدم للأمام ولكن سرعان ماأخاف من فراق _إذا الله أعطانا عمر_ نهاية العام..
    ((أخاف أقرب منهم و أذوق اللي ذقته،وبصراااااااااااااااااااااااااحهـ تجربتي ذيك طعماها مستحيل انساها-ومازلت أعاني منها- وفراق أخوي زاد الطين....الخ))
    مو هذا المهم بس للتوضيح..
    أنا أخاف إذا ماستغليت علاقتي معاهم أندم على أني فرطت بوقت كان بيدي أكون معاهم فيه..
    وأخاف اذا فارقتهم اندم وأقول لتني ماقربت منهم واتعلقت فيهم..
    أنا محتااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااارهـ ..
    وكل ماأفكر وأقول أش لك ببكرة خلك باليوم فنفس الوقت يجون ع بالي
    (الناس اللي فارقتهم وماني قادره أوصلهم)
    وأقول خلاص يكفيك اللي تعرفين..
    ماله داعي..
    وكمان..
    صعب تقفل بابك و واحد واقف عنده..
    وهم معايا محترمين ويحبوني ويهتمون لأمري
    ووالله أني أحبهم ويهمني أمرهم واحترمهم"من بعيد لبعيد"-وودي أقرب منهم-بس خايفه..
    أدري الانسان اجتماعي بطبعه ويحب يتعرف و... بس سرت أخاااااف من الفراق..
    وادري ان الفراق أمر ربي ومو بيد البشر ومؤمنه بيه بس أقول خلاص اللي تعرفينهم يكفونك ومولازم تبني علاقات..
    (( انسانة مترددة درجة أولى أفكر بالموضوع واقرر واجلس ساعات وانا ايوة ولا لا اذا اقدمت فهذا انجاز.. مو عدم ايمان بشئ اللي اسويه،بس مااعرف السبب لاني مااسوي شئ الا اذ فكرت عدل بالموضوع))
    بس حبيت أستشير أنسان أكبر مني وله خبرة,,
    ويشوف الأمر بنظرة من خارج نظرتي الخاصة..
    *أعتذر عن الاطالة ولكني بحاجة الاستشارة..
    اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
    الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يملأ قلوبنا حباً له وتعظيماً . .

    أخيّة . .
    هل يُفترض دائماً عندما نقيم علاقةمع الآخرين أن نتعلّق بهم ؟!
    غذا كنّا نفترض ذلك ..
    فهذا يعني أنه ينبغي علينا أن نراجع ونصحّح في دوافعنا للتعارف !
    لماذا نتعارف ؟!
    وما الهدق من هذا التعارف ؟!
    هل هدفه هو التعلّق ؟!
    هل دافعه فقط هو : التجانس النفسي أو مؤانسة الطبع ؟!

    عندما يكون هناك ضبابيّة في الهدف ، أو خلل في الدّوافع عندها سننظر للتعارف على أنه شيء ( قاسي ) في هذه الحياة !

    إن أسمى علاقة وأرفعها هي العلاقة التي تكون في الله ولأجل الله . .
    العلاقة التي تقوم على التواصي والتعاون والتغاضي . .
    والنبي صلى الله عليه وسلم هنا يبين لنا أن هذه العلاقة القائمة على هذا الهدف وبهذا الدافع بيّن أنها تنقطع في الدنيا لكنها تبقى موصولة في الآخرة : " ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وافترقا عليه "

    لذلك أخيّة . .
    مهم جداً أن نحدّد دوافعنا واهدافنا . . عندها سنستمتع بكل علاقاتنا لأنه سيكون لعلاقتنا عنوان واضح . .
    أسأل الله العظيم أن ينفعك وينفع بك . .




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2009
    الدولة
    ارض الله الواسعهـ
    المشاركات
    616
    أي والله أخي الكريم أني لا أبني علاقة مع أحد سوى أرجوا أن نكون فيها من المتحابين في الله..
    ولكن أخي:كلنا قد ضاق طعم ومرارة الفراق..
    وانا اصبحت اخاف من تجرع كأسه مرة أخرى..
    نعم أعلم أن أخوة في الخير هم ظل لك في حرارة الشمس..
    ولكن اخاااااف من فراقهم..
    ووالله أني لا يشدني للاشخاص من اساليبهم قدر مايشدني دينهم فهو ماسيفيدني..
    فهم من سيعلمني بخطأي ويشجعني في الاقدام ع الخيرات..
    وانا في علاقات مع كل الناس ومع اهلي-حتى-وضعتها كلها تحت ذالك الاطار..
    انا احبهم فالله اريد لهم ولي الفردوس ولا أسعى الى ذالك اذا مااردوه حلالا لا يغضب الله فعلت وان كان عكس ذالك رفضت انكان بيدي او نصحت او وجهت ان لم يكن بيدي..
    ولا استحي منهم ولا من اي احد في قول الحق..
    (لايهمني سوى رضى الله علي وعليهم واسعى له لي ولهم)
    ولااريد ان ابني علاقاتي معهم الا ظنا بأنهم بإذن الله سيكن عوناً ليا ومشجعين للخير ورضى الله..
    ولكني..
    أخاف تذوق كأس قد ذقته..
    أخاف أن اسمح لنفس بالقرب منهم فاابقى بدونهم..
    نعم أعلن بأن بإذن الله هناك دار اخرة وهي أملي الوحيد في هذه الدنيا..
    ولكني
    يصعب علي مرة أخرى أن استيقظ لأجد أني وحيده ليس بجواري أحد بعد أن كان الجميع حولي..
    أوليس ذالك وقت يخاف من مجيئه..
    تكون محاطا بهم وفجأة تفقدهم..
    ثم تلملم اشلائك لتقف بقدر استطاعتك..
    وتجد اناس تخاف ان تتقرب منهم وانت تعلم بأنك ستغادرهم..
    تخاف من انك غدا ستجد نفسك في مكان أخر واحيد..
    فتتردد..
    فقط هوهذا..
    لدي عنواني ولكني اخاف ان اجد الليوم معينا وغدا ابقى وحيدا..
    اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
    الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2009
    الدولة
    ارض الله الواسعهـ
    المشاركات
    616
    ليس في سوى هذا الامر حيرتي..
    اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
    الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2009
    الدولة
    ارض الله الواسعهـ
    المشاركات
    616
    أتمنى من أعماااااااااااق قلبي ان قصدي وصل..
    والحمدلله اني لي أساس احبه ومؤمنه بقووووووووته والحمدلله..
    ولكن النساء بطبعهن عاطفيات،وخرجت من أسرة عاطفية أب عن جد، حتى أصبحت صديقتنا يلقبننا بـ(أسرة كلها المشاعر وأحاسيس)..
    فهل خوفي في محلة...؟؟
    وماذا أفعل بطعم ومرارة ألم وفراق نحت على جدران قلبي..
    فدائما أفكر هل سأزيد النحت نحتاً..
    أم هل سأزيد العمق أكثر..
    ولابد للأمل نصيب..
    فهو مايشجعني ع الاقدام..
    والخووف والحيرة
    تجعلني اقف وسط الطريق
    لا أعلم هل سأمضي أم سأعود..
    اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
    الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    أخيّة . .
    بقدر ما يستزيد المرء من الإخوان الصّادقين النّاصحين في دنياه بقدر ما يضيف إلى عقله عقولاً ..
    بقدر ما يكون ذلك اكثر إعانة له على التصحيح والتغيير والتحسّن . .
    فـ ( المؤمن مرآة أخيه ) . .
    وقد ورد في بعض الآثار إن الإخوان في الله يشفع بعضهم لبعض يوم القيامة . .

    أمّا الفراق فهي سنة الحياة . . .
    ومن فقد حبيباً فليتعزّ بفقد محمد صلى الله عليه وسلم . .
    فما فقد الماضون مثل محمد : : ولا مثله حتى القيامة يُفقد !

    والإنسان أن يعيش ويستفيد ممن حوله ، خير له من أن يعيش منطوٍ على نفسه أو يحصر نفسه في إطار ضيق من الإخوة الصّادقين . .

    العلاقات بين الإخوان لا لأجل أن نمتلكهم . .
    وإنما لأجل أن نرتقي بهم ومعهم . .

    ومن أدرك عظيم اجر الأخوة في الله ، وان المتحابون على منابر من نور يوم القيامة ..
    لم يفرّط في الدنيا أن يستزيد من أخوّة الصّادقين .

    وفقت أخيّة .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •