النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    24-05-2003
    الدولة
    أرض يحكمها الله ويرزق عبدها الله والمعبود فيها الله
    المشاركات
    32

    فلانه أنتي طالق طالق طالق وأقفل الخط



    أشكركم على ما تتفضلون به من إنقاذ للمحاجون

    صديقة لي تعرض مشكلتها بل قل أيضاً مشكلة صديقتها ... أنقلها لكم وهي كالتالي

    (( - فتوى عاااااجله . الرجاء التكرم بسرعة الرد
    إلى فضيلة الشيخ المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد

    أولا وقبل سرد ما عندي من إستفسار عاااجل أود أن أهنئكم وأشكركم على هذه الزاويه ولتي من خلالها يجد الأخوات والأخوان كل ما يتعلق بدين عظيم ألا وهو دين الإسلام .. فجزاكم الله عني وعن الجميع كل لخير والثواب إنه سميع مجيب..

    السؤال هو :: لي صديقه مقربه مني كثيرا بمثابة أخت لي في الله جل وعلا .. صديقتي هذه وبسبب خلاف ما بينها وبين زوجها وزوجته الأولى .. فقد إزدادت حدة الخلاف . وقد إتصل عليها زوجها من بلدة غير التي تعيش فيها صديقتي داخل السعوديه حيث إتصل عليها زوجها هاتفيا وكان بحالة غضب شديد أشبه بالهستيريا والعياذ بالله من شرور الغضب .. قال لها حرفيا حين أتصل بها :: فلانه أنتي طالق طالق طالق وأقفل الخط في وجهها

    .وعندما هدأت ثورة الزوج وغضبه ندم ندما شديدا على لفظه للطلاق وأعترف بخطأه وأنه أخطأ خطأ فادحا وأستعجل بلفظ الطلاق لزوجته..
    وذلك بسبب ضغوط ومشاكل لا تنتهي من زوجته الأولى وهي أم لأولاده .. فزوجته الأولى ترفض رفضا تاما أن تبقى زوجته الثانيه على ذمته .. وهي تخيره كل يوم بأن يختار بينهما وأن يطلق الزوجه الثانيه وهي صديقتي العزيزة.

    سؤالي الآن إلى فضيلتكم هو :: هل تنزل الطلقات الثلاث إلى طلقه واحده أو إلى طلقتين ؟؟ مع العلم والتأكد بأن الزوج كان بحالة غضب كبيره جدا وغير واعي لما تلفظ به وقت غضبه.
    هل تجب كفارة على الزوج لرد زوجته التي طلقها بالهاتف؟؟؟ وما هي الكفارة ؟؟

    أنا أعلم بأن الزوج متى ما طلق زوجته وندم وأراد أن يعيدها إلى ذمته بأن الطلاق بحالة الغضب ينزل إلى طلقه واحده . وأنه لابد من مجامعة الزوج لزوجته حتى ترجع له ..

    أرجوا منكم التكرم بسرعة الرد على مصيبة صديقتي لأن حالتها النفسيه وحالة زوجها سيئه جدا والله .. نظرا لأن دين الإسلام دين عظيم ولا يشجع على دمار وخراب لبيوت المسلمه وتفريق زوجين وأسره ..

    أنا بانتظار تكرمكم بالرد على سؤالي فأرجوكم غاية الرجاء أن تتكرموا بسرعة الرد حتى أنقذ بيت وزواج صديقتي من الخراب والتشتيت ..

    جزاكم الله عني وعن كل المسلمين خير الجزاء.. وأعانكم وإيانا لكل مافيه الخير والصلاح لديننا ودنيانا وآخرتنا آمييييين..

    وتقبلوا مني خالص التقدير والإحترام))

    وأنا بدوري أنتظر منكم الإجابة لأنقلها لها عبر الخاص أو الإيميل
    إذا وصلنا برب الكون أنفسنا **** فما الذي في حياة الناس نخشاه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,076
    بارك الله فيك

    وشكر الله سعيك

    الطلاق يُقضى فيه في المحاكم
    لأنه لا بد من معرفة أمور :

    هل طلق قبل هذه المرّة أو لا ؟
    هل طلّق في حال حيض أو في حال طُهر جامعها فيه ؟
    هل كان الغضب بحيث يعي ما يقول أو لا ؟
    فمعرفة هذا لا بد منه
    وأما قولك – حفظك الله - :
    (( أنا أعلم بأن الزوج متى ما طلق زوجته وندم وأراد أن يعيدها إلى ذمته بأن الطلاق بحالة الغضب ينزل إلى طلقة واحدة ))

    هذا ليس على إطلاقه
    بل قد يوقع الطلاق
    وقد لا يوقع بحسب الغضب وما يُعرف من الشخص وغضبه .

    وقولك – بارك الله فيك - :
    (( وأنه لابد من مجامعة الزوج لزوجته حتى ترجع له ))
    هذا ليس بصحيح ولا بشرط للمراجعة
    بل لو راجع زوجته ما احتاج إلى عمل
    ولكنه يُشهد على الرجعة لما يتعلق بها من أحكام .

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •