النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 11 - 2009
    المشاركات
    2

    مشكلتي مع أم زوجي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    حياكم الله

    أحببت أن استشيركم بموضوعي لعلي أجد الحل عندكم وأملي بالله تعالى كبير بإذنه عز وجل
    فأنا إمرأة متزوجه من 4 شهور جامعية عمري 23 سنة واعيش مع زوجي وأم زوجي في منزل واحد
    أنا الأن حامل بالشهر الرابع
    ابو زوجي متوفي من زمن قبل 18 سنه بسبب مرض السرطان في الدماغ وترك زوجي يتيم وهو بعمر 7 سنوات(رحمه الله)
    وأم زوجي انسانه متعلمه مثقفه تعمل في مجال التدريس
    وليس لزوجي ايآ من الأخوة او الأخوات فهو وحيد أمه
    الحمدلله هو إنسان متدين واختار الدين عن قلب وإقتناع عمره 25 سنة
    وأم زوجي كذلك انسانة ملتزمه تؤدي الصلوات في اوقاتها ومحافظه على أداء الصدقات والزكاة وقراءة القرآن وتحب مساعدة الأخرين خاصة من اقاربها وارحامها وهي من مواليد 1955م

    مشكلتي تتمثل في غيرتها وتضايقها الداءم مني ومن ابنها بدون سبب وعلى ابسط الأمور واتفهها ودائمآ تظن سوء
    يعني اول يوم بزواجنا من حقنا انه نذهب ونتفسح ونحجز مثلا في فندق ونروح عن انفسنا فهي فرصه في العمر لا تعوض
    هي رفضت في ذلك الوقت ان تبيت عند اخوانها مدة اسبوع مع انهم اصروا انها تأتي لتبيت عندهم...وبقت لوحدها في البيت وقالت لإبنها (كفى مصاريف ومخاسر يلا تعالو روحوا البيت مع انه والله ما ذهبنا غير نمنا بفندق بنفس الليلة وهي ليلة مجانيه من قاعة الفندق
    وقالت لإبنها يعني يرضيك تتركوني لوحدي بالبيت?
    فأنا إكرامآ لزوجي ومراعاة لمشاعرها وافقت اعود للبيت ومن يومها ما أخذوني اي مكان ولا حتى للتفسح ولا حتى استطيع اذهب عند دار اهلي بحرية مع أنه بيتهم قريب ولا حتى للسوق لقضاء الحاجات الأساسيه
    وتضايق إذا ذهبت عند دار اهلي حتى
    ووالله ربي أعلم بي كم متحملة واخفي دمعتي ومشاعري عن زوجي لاني ما اريد أحمله فوق همومه شئ...أعانه المولى
    نفسي اخرج للتفسح ولكن لا مجال وإذا فكرنا مثلا نخرج للسوق للضرورة
    هي تضااايق وتروح تيجي غصب معنا مع اني ما أعارض ابدآ...طبعآ مره وحده رحتها السوق من يوم زواجي
    وتتصرف بتصرفات غريبه لا افهمها وتعاملني بجفاء وغير سعيدة بموضوع حملي ولا حتى قالت اي شي
    وتدخل إلى غرفة نومنا بدون إستإذان وحتى لو مثلا خرجت عند دار اهلي تدخل غرفتي وتلعب في أغراضي وانا انحرج جدآ
    والمرة الماضيه كان عند زوجي دوام في منطقه تبعد عنا ساعة ونصف وكانت ام زوجي بالدوام في المدرسه
    وانا يومها ماكان وراي اي شئ ولا حتى شغل في البيت قلت لزوجي اجي معك قال اجل تعالي تصحصحيني بالطريق لاني انعس
    فذهبت معاه
    وهي يوم عرفت تضااايقت وزعلت وكانت بتسوي حرب
    وغير هذا الأمر تتحكم بأمورنا وتدخل بها كلها
    ومثلا يتصلو ناس ويقولوا نحن جايين عندكم الساعة 11 المساء اليوم هي تقول تفضلو بدون ماتاخذ راينا واكون مثلا انا يومها تعبانه من الحمل
    ما تراعي
    وتطلع من البيت مرات بدون ماتخبرنا وين رايحه

    والله يا أخي الكريم ماني اخذه راحتي حتى في بيتي
    ولا قادره اتصرف ابدآ وانا من النوع الخجول اللي صوتي ادوبه ينسمع واخفي كل شي واظهر ابتسامه مهما كان بقلبي من هموم
    ودائمآ أطمئن زوجي واخفف عنه ويرتاح جدآ معي ولله الحمد
    ولكن يوم امه تنغص عليه يجي وهو عابس الوجهه ومب طايق حتى يكلمني
    مرات تقومه علي وهو راح ينفجر مب متحمل ويقعد يبكي
    يقول ما اقدر اقول لها شئ ولا انصحها راح تزعل زعل قوي لو نصحتها او كلمتها باللين

    والله ملانه خاطري اطلع ولو فوق السطح
    اجلس طول النهار في البيت لوحدي اقعد انظف واطبخ واغسل حتى هي تعود من المدرسه الساعه 2 ونصف او 3 ونصف وزوجي يعود الساعه 6 او 7 المساء
    انا احاول اجلس معها او اتقرب لها بالكلام
    انا من النوع الهادئ وطبعآ نتيجه اني ما اطلع ولا اشوف التلفاز ولا اعرف بالعالم اللي بالخارج فمواضيعي مختصره كي لا اخوض في النم والغيبه واتذكر دائمآ قوله تعالى( واللذين هم عن اللغو معرضون)
    ومرات اقبل راسها عند عودتها من الدوام ولكن هي احسها تنفر مني

    وايضآ إذا شافتني جالسة الإنترنت يعني اكون جالسه فقط من نص ساعه واشرف على احد المنتديات الإسلاميه اللتي انا بها مديره عامه واكون فاضيه ومخلصه شغل بيتي كله تقول اعتقد هكذا كفاية وتروح تغلقه علي وتتحكم في طبخي تقول لي ممنوع تضعين صلصة ممنوع زيت ممنوع وممنوع مع انه كل شئ استخدمه بقدر بسيط لاني اعرف انه كل شئ زياده خطر على الصحه
    أدعوا الله ان يفرج كربي ويقويني على الحق وان لا اخاف في لله لومة لائم

    اسأل الله ان اجد عندكم الحل الملموس لولا إقتناعي بهذه الإيه لما توجهت إليكم واستشرتكم(وأمركم شورى بينكم)
    فجزاكم الله خير الجزاء لما تقدموه لخدمة المجتمع
    ودمتم بخير وصحه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وان يجمع بينكما على خير . .
    وهنيئا لك أخيّة .. أن وهبك الله زوجاً طيباً يحرص عليك ويحبك وتحبينه . .

    أخيّة . .
    لا تزال تجربتك في الحياة على عتبة البداية . . ولذلك يُسرع إليك التضجّر والتحسّس من مواقف الحياة وأحداثها ..
    لكن حين توطّني نفسك على أن الحياة محل للكفاح والكدح .. فإنك ستتعاملين مع واقعك في حدود هذاالإطار ، دون أن تحلّق نفسك في المثاليّة . .
    وقد أحسن الشاعر حين وصفها بقوله :
    جُبلت على كدر وانت تريدها : : صفواً من القذاء والأكدار
    ومُكلّف الإيام فوق طباعها : : متطلّب في الماء جذوة نار !

    هكذا هي الحياة . .
    السعادة فيها ليست محطة للوصول . .
    إنما هي رحلة طويلة . .

    أما وإن الله قد وهبك واعطاك الزوج الصالح ، ورزقك الإيمان وحسن الأدب .. فهو قد أعطاك سفينة السعادة في خضمّ هدير أمواجها وصخبها . .
    كل ما عليك .. أن تحسني التجديف . .

    أخيّة . .
    طبيعي جداً أن تغار الوالدة من زوجة ابنها . .
    سيما في وضع ( والدة زوجك ) التي لا تعرف من هذه الدنيا إلاّ ابنها وفلذة كبدها !
    فغيرتها التي قد تتعدّى في بعض الأحيان إلى التدخّل في أموركما .. هو تصرف ( طبيعي ) ولا يعني طبيعي يعني أنه صحيح . . إنما أقصد أنه طبيعي من حيث أن ردّة الفعل هذه طبيعيّة لواقع ( والدة زوجك ) . .
    هي الآن تنظر لك على أنك شريكة لها في ابنها . . .
    ولربما أنها لا تريد أن تشعر بتغيّر معاملة ابنها نحوها . .
    هكذا هي طبيعة المرأة - مهما بلغ عمرها - ومهما كانت - بنتاً أو أختاً أو أماً أو زوجة - تحب أن تشعر بالاهتمام بها . .
    زوجة والدك . . تشعر ان ابنها سيتوزّع اهتمامه بينك وبينها . .
    والمرأة - بطبعها - تحب أن يكون كل الاهتمام بها . .
    لا تقولي كيف !!
    انتِ أنثى . . وتُدركين مثل هذا المعنى . . .
    وفي الغد ..
    ستكونين( أمّاً ) وربما يراودك نفس الشعور بل ونفس السلوك !

    لذلك . .
    الحل هو ان لا تتواجهي مع السيل بقدر ما تفتحي للسيل مسارب ومنافذ يعطي الحياة جمالاً وبهاءً . .
    اقبلي وتقبّلي والدة زوجك كما هي . .
    لا تتخيلي أن تكون شيئا آخر !
    أو تتخيلي أن تكون بصفات مثاليّة . .
    اقبليها بطبعها . .
    حين نتقبّل الآخرين كما هم . . يعطينا ذلك فرصة ( أوسع ) لتفهّم و ( تفسير ) و ( تبرير ) تصرفات من حولنا . .
    غيّري طريقة تفكيرك تجاه والدة زوجك . .
    انظري إليها على أنها فرصة لعمل برّ وخير . .
    انظري إليها على أنها فرصة لكسب تجارب جديدة في حياتك في ابتكار فنون ومهارات للتعامل مع والدة الزوج . .
    لا تنظري إليها على أنها تسيء الظن بكما !
    أو على أنها لا تحترم خصوصيّتكما ...
    أو أنها متسلطة أو متحكمة . .
    هذه النظرة السلبيّة تجاه ( والدة زوجك ) كلما تضخّمت في نفسك كلما تناقصت عندك همّة الصبر ... كلما رايت أنه من الصعوبة بمكان أن تنظري لها بإيجابيّة . .
    لكِ أن تتخيلي لو كانت هي والدتك . . !
    هل كنتِ تتمنين أن تكون هكذا نظرة زوجك لها ؟!
    أحياناً قد لا نملك أمام تصرفات آبائنا وأمهاتنا إلاّ أن نُرخي لهم جفن الإجلال والتغاضي . .
    وهنا اسمحي لي . . ان أشيد بموقفك تجاه زوجك وتفهّمك لموقفه تجاه سلوك والدته . .
    مهم جداً أن لا تُشعري زوجك بالضغط النّفسي . .
    كما أنه مهم جداً أن لا تعيشي الكبت النفسي . .
    تصارحي مع زوجك . . وأفهميه أنك تقدرين موقفه وتتفهمين وضع والدته .. وفي نفس الوقت أفهميه أن كلامك معه هو للفضفضة واطلبي منه أن يتفهّم موقفك . . وان يفهم فضفضتك له في حدود ( الفضفضة ) لا أكثر من ذلك .
    والدة زوجك . .
    تحتاج أن تبادريها .. وتشعريها بالاهتمام . .
    إذا أردتم النزهة .. اطلبي منها أن تخرج معكم . .
    إذا أردتم الذهاب إلى السوق . . كلميها أن تخرج معكم . .
    وحين تخرجون إلى السوق .. استشيريها وخذي رايها في اختيار بعض ملابسك . .
    عندما تطبخين .. اطلبي خبرتها .. ماذا تضعين وكم هي الكمية !
    مع الوقت ستجدين أنها تقول لك ( افعلي اللي تشوفيه صح ) ( على كيفك ) .. ستجدين أنها هي ستستشيرك وتطلب رأيك . .
    الأمر فقط يحتاج إلى ممارسة بتفاؤل وصبر . .
    تعاملي معها على أنها صديقتك . .
    مازحيها . .
    تباسطي معها . .
    ساعديها . .
    اقترحي عليها . .
    هناك امور خاصة بك .. حاولي أن تنجزيها في الوقت الذي لا تكون هي في البيت عندما تكون هي في دوامها .. افتحي النت وادخلي واشرفي . . وشاركي . . حتى إذا حضرت اجعلي وقتك معها . .
    هذا الأمر يضبط استخدامك للنت وجلوسك عليه .. فكما يُقال ( رب ضارة نافعة )
    والدة زوجك متعلمة . . وهذا مما يدل على أن هناك مساحة للحوار بينك وبينها . .
    حاولي أن تملئي هذه المساحة بينك وبينها . .
    سواء عن طريق كتب تجلبينها للبيت تعالج قضايا أسريّة . .
    أو سمعيات أو مرئيات . .
    املئي هذه المساحة بطريقة مباشرة وغير مباشرة ..
    لا تنظري لحياتك الزوجية على أنها ينبغي أن تكون مثل حياة فلانة أو فلانة من الصديقات !
    ليس شرطاً عندما تتزوج الفتاة ان تسافر او تخرج في شهر عسل أو اسبوع عسل . . أو يكون لها في بيتها كذا أو كذا . . أو يكون لها من الخصوصيّة مل فلانة في بيتها !!
    تأكّدي أن لكل بيت وحياة زوجية ظروفها وتحدياتها ومسؤولياتها . .
    فما ترينها أنتِ ميزة جميلة في بيت فلانة .. قد لا يكون يزة في بيتك وحياتك !
    أخرجي من دائرة المقارنة بالأخريات . . ولا تنظري لحياتك على أنها يجب أن تكون مثل فلانة او مثل ما تقرئين أو تشاهدين وتسمعين !
    سعادتك في حياتك هي في تأقلمك مع واقعك بإيجابيّة .. ليس في الأمنيات المثاليّة . .
    في زيارة أهلك . .
    دائماً أخبريها بسؤال أهلك عنها .. وأن أهلك يبلغونها السلام ..
    احملي إليها هدية على أنها من والدتك لها .. ونسّقي في الأمر مع والدتك ..
    دعيها تشعر أن هناك ترابط شعوري بين العائلتين . .
    واسمحي لي . . في الأخير أن أهمس في أذن زوجك .. واذن كل زوج . .
    أن يكون حكيماً في معاملة والدته .. وأن يكون وفيّاً شاكراً لزوجته التي تحرص على أن تعينه على البر والإحسان . .
    وفي نفس الوقت ينبغي عليه أن يكون في مواقف محامياً رحيماً حكيماً . .

    أخيّة . .
    وأنتِ تحسنين إلى والدة زوجك . . تأكّدي أنك في عبادة . . والعبادة فيها ( تكليف ) . . وطريق الجنة طريق محفوف بالمكاره . .
    ابتسمي .. وأنت على طريق الجنة . . . نعم ابتسمي . . وثقي بربّك . .
    صدقيني يا أخيّة . . في يومٍ ما ستشعرين بأن اجمل ايام حياتك هي هذه التي قضيتها في كفاح وتفاؤل
    أكثري من الدعاء والاستغفار . .
    وثقي بأن الله بك راحم ..
    وهو اللطيف الخبير .

    رابط مفيد :
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=39571




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •