السلام عليكم
شيخنا الفاضل ما صحة دعاء الاستغفار الجامع

أستغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته
أستغفر الله العظيم من كل فرض تركته
أستغفر الله العظيم من كل إنسان ظلمته
أستغفر الله العظيم من كل صالح جفوته
أستغفر الله العظيم من كل ظالم صاحبته
أستغفر الله العظيم من كل بر أجلته
أستغفر الله العظيم من كل ناصح أهنته
أستغفر الله العظيم من كل محمود سئمته
أستغفر الله العظيم من كل زور نطقت به
أستغفر الله العظيم من كل حق أضعته
أستغفر الله العظيم من كل باطل اتبعته
أستغفر الله العظيم من كل وقت أهدرته
أستغفر الله العظيم من كل ضمير قتلته
أستغفر الله العظيم من كل سر أفشيته
أستغفر الله العظيم من كل أمين خدعته
أستغفر الله العظيم من كل وعد أخلفته
أستغفر الله العظيم من كل عهد خنته
أستغفر الله العظيم من كل امرئ خذلته
أستغفر الله العظيم من كل صواب كتمته
أستغفر الله العظيم من كل خطأ تفوهت به
أستغفر الله العظيم من كل عرض هتكته
أستغفر الله العظيم من كل ستر فضحته
أستغفر الله العظيم من كل لغو سمعته
أستغفر الله العظيم من كل حرام نظرت إليه
أستغفر الله العظيم من كل كلام لهوت به
أستغفر الله العظيم من كل إثم فعلته
أستغفر الله العظيم من كل نصح خالفته
أستغفر الله العظيم من كل علم نسيته
أستغفر الله العظيم من كل شك أطعته
أستغفر الله العظيم من كل ظن لازمته
أستغفر الله العظيم من كل ضلال عرفته
أستغفر الله العظيم من كل دين أهملته
أستغفر الله العظيم من كل ذنب تبت لك به
أستغفر الله العظيم من كل ما وعدتك به ثم عدت فيه من نفسي ولم أوفِ به
أستغفر الله العظيم من كل عمل أردت به وجهك فخالطني به غيرك
أستغفر الله العظيم من كل نعمة أنعمت على بها فاستعنت بها على معصيتك
أستغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته في ضياء النهار أو سواد الليل في ملأ أو خلا أو سراً أو علانية
أستغفر الله العظيم من كل مال اكتسبته بغير حق
أستغفر الله العظيم من كل علم سُئلت عنه فكتمته
أستغفر الله العظيم من كل قول لم أعمل به و خالفته
أستغفر الله العظيم من كل فرض خالفته ومن كل بدعة اتبعتها
اللهم أني سامحت كل من أخطأ في حقي فاغفر لي أنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيرا
جزى الله من كتبه .. ومن نشره

فهل هذا الدعاء صحيح أم أنه يعد من الاعتداء في الدعاء
وجزاكم الله خيرا


الجواب :
وجزاك الله خيرا

جاء الحث على الاستغفار ، إلاّ أن هذه الصيغ فيها ما يُستنكر ! مثل :
(استغفر الله العظيم من كل فرض تركته) ، فترك الفرائض لا يكفي فيه الاستغفار ، بل على الإنسان أن يُبادر بالقضاء ، خاصة إذا كان مما يُمكن قضاؤه .
(استغفر الله العظيم من كل إنسان ظلمته) ، وهذا أيضا لا يكفي فيه الاستغفار ؛ لأن حقوق الْخَلْق مَبْنِيَّة على الْمُقاصَّة ، لأدلة كثيرة ، منها : قوله عليه الصلاة والسلام : لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى يُقَاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء . رواه مسلم .
ومنها : حديث الْمُفْلِس . وهو في صحيح مسلم .
ومنها : قوله عليه الصلاة والسلام : من كانت لـه مظلمة لأحد من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم ، إن كان له عمل صالح أخذ منه بِقَدْرِ مظلمته ، وإن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فَحُمِلَ عليه . رواه البخاري .

وعادة تكون الصِّيَغ الْمُحْدَثَة مُتَكَلَّفَة ، ولا تخلو من مَلْحَظ ، بِخلاف الصيغ الواردة في السنة ، فإنها لا تكون مُتَكَلَّفَة ، مع تضمّنها للمعاني الكثيرة .

وسبق مزيد بيان هنا :
http://saaid.net/Doat/assuhaim/24.htm


الاستغفار وجلب الخيرات والبركات
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=36892

والله تعالى أعلم .
المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد