النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 12 - 2008
    المشاركات
    11

    أريد أن أتوب ولكن صُحبتي صُحبة سوء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا شاب اريد ان اتوب لكن المشكله اني لم استطيع ان اغير الصحبه لكن لما اجلس على النت اخاف الله واجزم على التوبه لكن لما اقابلهم من اليوم الثاني لا استطيع .. وأخرج معهم
    هل اقطعهم واجلس في البيت على طول عمل وصلاة وبيت نت على طول أو ماذا أفعل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يهدي قلبك .. ويشرح صدرك . . ويرزقك حسن التوبة . .

    يا أخي . . هل تدرك تماماً أن التوبة من أحب الأعمال إلى الله . .
    هل تدرك بيقين .. أن التوبة عمل يفرح الله تعالى به . .
    ويحبها من عبده . .
    هل تعلم يا أخي أن التائب حبيب الرحمن ..
    " إن الله يحب التوّابين "

    فالقلب الذي يؤمن بهذا .. ويعرف هذا . . فإنه سيكون أسرع إلى الله . .
    لأنه يحب الله . .
    ويحب العمل الذي يفرح الله تعالى به . .
    ويحب أن يكون من أحباب الرحمن . .

    أخي الغالي . .
    التوبة والرجوع إلى الله . . لا تحرم الإنسان من أصدقائه ..
    لا تحرم الإنسان من مواهبه ومهاراته . .
    لا تحرم الإنسان من ما يحب . .

    التوبة .. فقط أن لا تشتاق إلى الله .. وتحب الله . . . وتراقب الله في عملك . . وتستغفره في كل حين .

    لماذا تظن أن التوبة .. تحرمك من اللقاء بأصدقاء .. او الحديث معهم أو التباسط معهم !؟!
    التقِ بأصدقائك وتباسط معهم .. لكن من غير أن تخوضوا فيما حرّم الله . .
    وإذا كنت تجد أن العلاقة بهؤلاء الأصدقاء يجرّك إلى الذنب والإثم . .
    فصارحهم بموقفك ..
    وأنك تتمنى صحبتهم وصداقاتهم .. وتتمنى عليهم أن لا تكون العلاقة بينكم على ما يغضب الله !!
    حاول أن تكسبهم ..
    أن تجعلهم يشعروا بلذّة التوبة التي شعرت بها ..
    اهدهم بعض الأشرطة ..
    بعض الكتب ..
    التي تحرّك في قلوبهم الوجداني الإيماني . .
    وترتقي بالروح إلى السماء . .

    إن كان رأيت أنك لا تستطيع على ذلك . .
    فابحث عن أصدقاء آخرين . .
    ستجدهم فعلا .. في المسجد ..
    في حلقة التحفيظ ..
    في مكاتب الدعوة ..
    حولك من الجيران . .
    تكلّم مع إمام المسجد .. أخبره أنك تريد تغيير صحبتك ..
    وأنك تريد صحبة طيبة . .

    وهكذا .. أخي مارس حياتك بتفاؤل وشوق إلى الله . .
    وأكثر من الاستغفار . .
    واسأل الله بيقين وإلحاح حسن الثبات على الهداية .

    وفقك الله وحماك .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •