النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25-05-2003
    المشاركات
    134

    الفرق بين النيابة في العمل وبين إهداء الثواب في العمرة

    [c][/c]

    شيخنا الفاضل
    والدتى كانت قد حجت منذ عامين والآن باذن الله تنوى الذهاب للعمرة بعد شهرين و والدى متوفى منذ اربعة اشهر وبإذن الله هى تنوى ان تؤدى العمرة وتوهب له ثوابها حيث انه لم يحج من قبل لظروفه الصحية و كانت قد أدت العمرة و وهبت له ثوابها عندما كانت تحج
    السؤال الآن هل من الممكن ان تؤدى له العمرة اولا قبل العمرة لنفسها حيث انها تخشى ان لا تستطيع عمل عمرة له بعد ان تعتمر لنفسها نظرا لظروفها الصحية ؟
    جزاك الله عنا خيرا وبارك فيك ونفعنا بك وبعلمك انشاءالله وجزيت الجنة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,154

    وجُزيت الجنة



    الجواب:

    رحم الله والدك واسكنه فسيح جناته
    أما إهداء ثواب فليس من السنة ولم يكن عليه العمل
    وقد أطال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في تقرير هذه المسألة ضمن جامع المسائل

    ولكن لو اعتمرت عن زوجها - والدك المتوفّى – لكان أولى
    وفرق بين النيابة في العمل ، وبين إهداء الثواب

    فالأول كالنيابة في الحج والعمرة ، فهي جائزة
    والثاني كإهداء ثواب قراءة القرآن ، فهو الذي مُنع منه لأنه لم يكن عليه العمل .

    والخلاصة لو أن والدتك أرادت العمرة عن نفسها واجتهدت في الدعاء لزوجها المتوفّى ، أو لو اعتمرت عنه جـاز ، أي أن هذا جائز .
    ولكن إذا أرادت أن تعتمر عنه فإذا وصلت الميقات أو حاذته ( كانت بمحاذاته وموازاته ) فإنها تُلبي بالعمرة عمّن أرادت أن تعتمر عنه .

    وهنا :
    هل يجوز لي أن أعتمر عن جدي الذي مات وأهدي له ثواب العمرة؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=18023

    الفرق بين النيابة في العمل وبين إهداء الثواب في العمرة
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13126

    هل يجوز للمسلِم أن يحُجَّ عن غيره قبل حجِّه عن نفسه ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13246

    هل يجوز الحجَّ عن عِدَّة أشخاص متوفين حَجَّةً واحِدة ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=5798

    حُكم قول: إلى روح والدي. وإهداء ثواب العمل له
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=12866

    ما هي الأعمال التي يصلُح أن يقدّمها أهل الميّت لتنفعه ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=857

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-02-17 الساعة 09:17 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    20-12-2004
    الدولة
    sudan
    المشاركات
    1

    احتاج الي فتوي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ارجوا ان اجد لديكم فتوه في ان اقول الي روح والدي هل فيها حرمه شرعيه او اي نوع من المخالفه للشرع والسنه
    مع خالص شكري وتقديري.
    gadika

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,154
    الجواب هنا :
    http://almeshkat.com/index.php?pg=qa&ref=654

    والله يحفظك
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 01-08-12 الساعة 06:47 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    4,993

    تردد عند بعض الناس أن يُـثـوّب الاستغفار والتسبيح والتكبير له ولوالديه وللمسلمين . يعني يُهدي ثواب تلك الأعمال .
    أرجو إفادتنا عن حُكم ذلك .



    الجواب :
    سئل شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – عمن يقرأ القرآن العظيم أو شيئا منه ، هل الأفضل أن يُهدى ثوابه لوالديه ، ولموتى المسلمين ، أو يجعل ثوابه لنفسه خاصة .

    فأجاب – رحمه الله – :
    أفضل العبادات ما وافق هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهدي الصحابة كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في خطبته : خير الكلام كلام الله ، وخير الهدى هدى محمد ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة .

    وقال : خير القرون قرني ثم الذين يلونهم . وقال ابن مسعود : من كان منكم مستنا فليستن بمن قد مات فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة ، أولئك أصحاب محمد .

    فإذا عُرف هذا الأصل فالأمر الذي كان معروفا بين المسلمين في القرون المفضلة أنهم كانوا يعبدون الله بأنواع العبادات المشروعة فرضها ونفلها من الصلاة والصيام والقراءة والذكر وغير ذلك ، وكانوا يَدْعون للمؤمنين والمؤمنات كما أمر الله بذلك لأحيائهم وأمواتهم في صلاتهم على الجنازة وعند زيارة القبور وغير ذلك ...

    ومع هذا فلم يكن من عادة السلف إذا صلوا تطوعا وصاموا وحجوا أو قرءوا القرآن يهدون ثواب ذلك لموتاهم المسلمين ولا لخصوصهم بل كان عادتهم كما تقدم ، فلا ينبغي للناس أن يعدلوا عن طريق السلف فإنه أفضل وأكمل ، والله أعلم . انتهى كلامه – رحمه الله – .

    والخلاصة :
    أن الدعاء للميّت هو الأصل لقوله عليه الصلاة والسلام : إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة : إلا من صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له . رواه مسلم .

    والولد يشمل الذكر والأنثى . وإهداء الثواب للميّت لم يكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ولا من هدي أصحابه من بعده .

    والله تعالى أعلى وأعلم .

    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •