النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    23 - 3 - 2003
    الدولة
    الإسلام المجروح
    المشاركات
    770

    قرآءة القرآن والأذكار

    بسم الله الرحمن الرحيم

    فضيلة الشيخ عبدالرحمن
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وفقك الله وحفظك

    لدي سؤال وهو:

    أمي امرأة أمية لاتقرأ ولاتكتب
    وأقوم أنا بدوري بفتح المصحف واقرأ لها آية وترددها بعدي.

    هل مثل هذا العمل جائز؟
    وهل يكتب لها أجر كل حرف تقرأه؟
    وهل يُكتب لي أيضاً انا الأجر؟

    أيضاً هي تقوم بوضع المسجل وتستمع للأذكار (الصباح والمساء) وتردد خلفه لتحافظ على الأذكار.
    هل في هذا شئ؟

    بصراحة ياشيخ أنا بودي أن أختم معها قرآءة القرآن.
    وهي تحفظ ولله الحمد قصار السور.

    حفظك الله
    في غياهب السجون .. وتحت وطأة التعذيب .. ورغم صوت السوط ..
    وهدير الألم .. فلا زالت هممهم تتحدى .. وأرواحهم تتصدى لكل خائن
    ومثبط وجبان
    .. تنادي بأعلى صوتها .. الله أكبر..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678

    ووفقك الله وسدد خطاك

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    والله يحفظك
    ويرزقنا وإياك بر آبائنا وأمهاتنا
    ما تفعله قُربة وطاعة وبر ورُشد
    فأنت تُعلم القرآن ، والنبي صلى الله عليه وسلم قال : خيركم من تعلم القرآن وعلمه . رواه البخاري .
    وتُعلّم أقرب الناس إليك وأحق الناس بحسن الصحبة وطيب العشرة ، وهي أمك

    فأنت على خير عظيم وأجر كبير

    فلك الأجر بما علّمت وبما بررت
    ولها الأجر بما تعلّمت وبما قرأت

    وأما ترديد الأذكار لمن لم يحفظها أو قراءتها من ورقة فهو يُحصّل ثواب المحافظة على الأذكار – إن شاء الله –
    وكان لعائشة رضي الله عنها غلام يؤمّها في الصلاة ويقرأ من المصحف وهي تُصلي خلفه . رواه البخاري تعليقا ، ووصله عبد الرزاق وابن أبي شيبة .

    وإذا قرأت القرآن مع أمك واقتربتما من ختمه فاجمع أهلك وادعوا عند الختمة ولا تنسوني من الدعاء !
    فقد ورد هذا عن السلف
    وتجد تفصيله في هذا الكتاب
    http://www.saaid.net/Doat/assuhaim/A3jz.zip

    والله يحفظك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    23 - 3 - 2003
    الدولة
    الإسلام المجروح
    المشاركات
    770
    بارك الله فيك فضيلة الشيخ عبدالرحمن
    ونفعنا الله بك وبعلمك
    وإن شاء الله ماننساك من الدعاء
    وجزاك الله خير الجزاء.
    في غياهب السجون .. وتحت وطأة التعذيب .. ورغم صوت السوط ..
    وهدير الألم .. فلا زالت هممهم تتحدى .. وأرواحهم تتصدى لكل خائن
    ومثبط وجبان
    .. تنادي بأعلى صوتها .. الله أكبر..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •