النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 7 - 2009
    المشاركات
    10

    ما حكم الدروس للبنات التي يدرس فيها رجل ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل

    أسأل عن حكم أن تحضر البنت درسا في المردسة لمادة ليست مهمة كثيرا وليست إجبارية ويكون المدرس فيها رجلا .. ولكن المعلمات يصررن على أن تحضر الطالبات هذه الدروس ..
    هل يكفي أن تكون الطالبة منتقبة لتحضر مثل هذه الدروس ؟ أم ان هذا يعتبر اختلاطا أيضا ؟
    إضافة إلى أن هذه الدروس تفتقر للجدية .. ويتخللها الضحك والمزاح بكثرة أحيانا ..

    فإذا سمحتم شيخنا الفاضل أن تجيبني وأن تقول لي ما حل هذا الأمر ؟

    وجزاكم الله خيرا ورزقكم الفردوس الأعلى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    إذا لم تكن مهمة ، وليست إلْزامية ؛ فلا يجوز للمرأة الحضور في مثل تلك الدروس .

    وقد سُئل شيخنا العثيمين رحمه الله :
    هل يجوز للرجل فضيلة الشيخ الوقوف أمام النساء لنشر العلم والدين ؟ وهل يجوز للرجل أن يخلو بالمرأة مِن أجل إرشادها إلى الطريق المستقيم ؟

    فأجاب رحمه الله :
    لا يجوز للرجل أن يخلو بالمرأة إذا لم يكن مَحْرَم لها ، ولو للتعليم ، ولو للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم " ، وإذا خَلى الرجل بالمرأة كان الشيطان ثالثًا لهما ، ووسوس لهما الوساوس التي قد تؤدي إلى الفاحشة - والعياذ بالله - .
    وأما وقوف الرجل أمام النساء جمعا بلا محذور شرعي مِن أجل تعليمهن ، فإن هذا لا بأس به لكن بشرط أن يأمَن الإنسان على نفسه ، وأن يكون مأمونًا ، ولكن في مثل هذه الحال إذا كانت المسألة بِصِفة رَسمية فإنه يُوضَع حاجز بين هذا الرجل وبين النساء ، حتى تكون النساء في سَعة ، وحتى لا تفتتن أحد من النساء بهذا الرجل . وأقول : إنه لا ينبغي أيضا أن يقوم بتدريس النساء رجال إلاَّ عند الضرورة ، أما إذا لم يكن هناك ضرورة فإن الذي يقوم بتدريس النساء يكون امرأة ، وكذلك الذي يقوم بتدريس الرجال يكون رجلاً ؛ لأن الشارع يرمي إلى بُعْد النساء عن الرجال ، وعن الاختلاط بهم . ألم تَرَ إلى المرأة إذا صَلَّت في المسجد مع الجماعة فإنه يجب عليها أن تكون وحدها خارجة عن صفوف الرجال ؟ ولا تكون صفًّا مع الرجل ؟ كما جَرَت بذلك السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : " خير صفوف النساء آخرها ، وشَرّها أوّلها " ، وهذا كله يدل على أن الشارع يَرمي إلى بُعْد الرجال عن النساء ، وعدم الاختلاط بهن .


    والله تعالى أعلم .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •