النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    460

    ( 8 ) خطوات قبل أن تكتب سؤالك هنا !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .
    اللهم اسعدنا بطاعتك .. وجمّلنا بحسن ذكرك .. وارزقنا جميل شكرك .. وأكرمنا بحبك ، وحب من يحبك ، وحب كل عمل يقربنا لحبك .
    خلق الله الانسان وجعل سعادته في مجموع أمرين :
    الأول : الإحسان مع الخالق .
    الثاني : الإحسان مع الخلق .
    وهذا سرّ من اسرار اقتران ( الصلاة بالزكاة ) في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .
    فإنك لا تكاد تجد موضعاً في القرآن يأمر الله تعالى فيه بالصلاة إلاّ ويقرن به الأمر بالزكاة . " وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة "
    وكلّ الشرور والهموم والغموم والأحزان داخلة على الإنسان من التقصير في أحد هاتين الجهتين ..
    إمّا تقصيره في إحسانه مع الله ، أو تقصيره في الإحسان مع الناس .
    وتقصير المرء في أحد هذين الجانبين إنما يكون من خلال أحد بابين عظيمين - هماباب كل شر ومشكلة - وهما بابا ( الظلم والجهل ) ..
    قال الله تعالى : " إنّا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً "
    وبعد :
    فحرصاً على أن تكون مشاركتنا واستسفساراتنا إيجابيّة وفاعلة في هذا القسم ، وددت لو يتنبّه المشارك في هذا القسم للآتي :
    أولاً :
    سيتم الرد - إن شاء الله - على ما يَطرح من استشارات خلال ثلاثة أيام من تاريخ كتابة الاستشارة ، ما لم يحدث طارئ عارض .
    مع التأكيد ان الرد قد لا يكون للأسبق في الطرح .
    ثانياً :
    يجدر كتابة عنوان الاستشارة بعبارات واضحة تدلّ على المضمون إجمالاً .
    وللإدارة حق تعديل أي عنوان لا يتناسب مع مضمونه .
    ثالثاً :
    ينبغي التفريق قبل الكتابة بين طلب فتوى أو حكم شرعي ، وبين طلب مشورة في أمر اجتماعي أو نفسي .
    فهذا القسم يختصّ فقط بتقديم الاستشارة الاجتماعية والتربوية والنفسيّة .
    وعلى هذا فلن يتم الردّ في هذا القسم إلاّ على ما له تعلّق بهدفه ، وللإدارة الحق في حذف أي سؤال ما لم يكن طلباً للاستشارة في المجال الذي فتح القسم لأجله .
    رابعاً :
    لا يسمح بالرد والتعقيب على أي موضوع في هذا القسم إلاّ من قبل صاحب الاستشارة الأصلي فقط وكلّ فيما يخصّه .
    خامساً :
    لا يحق لصاحب الاستشارة طلب حذف الموضوع بعد الرد عليه إلاّ إذا رأت الإدارة مصلحة في ذلك .
    سادساً :
    لن يتم الرد على اي استشارة مكتوبة في القسم إلاّ في مكانها ، ولن يُلتفت إلى أي ( بريد الكتروني ) أو صفحة شخصية مُدرجة لتحويل الرد عليها . كما لن يكون هناك أولوية في الرد للاستشارات المنقولة عن أصحابها أو من بعض المنتديات .
    سابعاً :
    بعض الاستشارات قد تتشابه ، فللإدارة الحق في الإحالة إلى أجوبة مسبقة في القسم متى ما حصل هناك تشابه بين الاستشارتين .
    أسأل الله العظيم أن يشرح صدرونا لذكره وان يكفينا شرّ أنفسنا وشرّ الشيطان وشرَكه .
    ثامناً :
    يفضّل عندما تكتب استشارتك الإشارة إلى : العمر - المستوى التعليمي - الحالة الاجتماعية ( أعزب ، متزوج ، مطلق ) - الحالة المادية ( موظف - غير موظف ) .
    أخوكم / أبو أحمد
    مدرب تطوير وتنمية بشرية
    منتديات مشكاة
    التعديل الأخير تم بواسطة مهذب ; 06-23-11 الساعة 6:43 AM
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •