النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    هل يأثم صاحِب شركةٍ يقوم برفع واستضافة مواقع مخالِفة شرعا ؟


    شَيخَنا الفاضِلُ؛- حَفظهُ ربّنا ورَعاه، ونَفَعَ بهِ وثبّتهُ، وزادَهُ – بمنّهِ – فَضلاً عَلى فَضلٍ -
    السّلامُ عَليكمُ ورَحمةُ الله تَعالى وبَركاتُهُ وفَضلُهُ ومَغفرَتهُ
    فذا خطابٌ؛ نَستَسمِحُ شَيخَنا – بوركَ – فيهِ، عَساهُ يَبلُغهمُ – بمنّهِ - وهمُ بخَيرٍِ منهُ تَعالى ومنّةٍ وفَضلٍ.
    بوركَ شَيخُنا – بمنِّ ربّنا – أبَداً.
    الحَقُّ؛ قَد كانَت ذي النّفسُ تَبغي خطّاً قَبلَ ذا. بيْد؛ قَد أرجأت ذا؛ خَشيَةَ غثِّ شَيخِنا – بوركَ -؛
    - وإن كانَ ذا؛ دأبُها -؛ فذا استِفتاءٌ؛ في شأنهِ – عَيْناً – جَعلت ذي النّفسُ خَطها.
    فنَستَغفِرُ اللهَ العليّ العَظيمَ؛ عَلى غَثّ ِ شَيخِنا الكَريمِ.
    ذا مَوضوعٌ خطّهُ أحدُ إخوَتي إدراييّ مَوقِعِ النّصرَةِ؛ في قِسمِ المُشرفينَ؛ وكانَ بمِثابَةِ استِفتاءٍ تشعَبَ إلى ( ثلاثَةِ ) أجزاءَ، ثمّ خُتِمَ؛ بطَلبٍ.
    فذا؛ ( بَيانُهُ ):
    أخٌ لي يسألُ – حَفظهُ وشَيخَنا؛ ربُّنا عزّ وجلّ –
    1- كما يعلم كثير من الإخوان أنا أعمل لدى شركة خدمات مواقع ( إنترنت ) فنقوم بتركيب اسكربتات مراكز تحميل وسكربتات منتديات وبرامج أخرى تخص المواقع .البعض من أصحاب المنتديات أو أعضاؤها يقومون برفع صور غير لائقة أو صور مخالفة؛ كصور نسائية وملفات غنائية . فنحن نحن شركة الخدمات لها في ذلك إثم ؟
    استِدراكٌ منها ذي النّفسِ:
    الأخُ يعمَلُ في شركة للاستِضافة؛ وهي التي تُعنى بخدمة مواقع الشّبكة، و ( الاسكربتات ) هي برمجيّةٌ تؤدّي وظيفة معيّنة؛ مثالٌ: مميّز آخر عشرة مواضيع،
    فالاستِفسارُ – باركَ شَيخُنا ربُّنا الغفّارُ –
    هذي الخِدمَةُ تُقدّمُ بمُقابِل، لكن هَل يأثَمُ صاحِبُ شَركَةِ الاستِضافَةِ هُنا بِتقديم تلك الخِدمَةِ؛
    برُغم أنّ أعضاءَها أو أصحابها يستخدمونها لرفع موادّ ما تَحسُن شَرعاً؟!
    كَصور ذواتِ الأرواحِ سيّما النّساءِ، وكَذا إيداعُ ملفّاتِ الموسيقى والغِناء؟!



    الجواب :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
    إذا كان يعلم أن مَن يقوم بِتركيب الخدمة له سيستعملها فيما حرّم الله ، أو يجعل فيها أشياء مُحرّمة ، مثل الصور والأغاني وغيره ؛ فلا يجوز له تركيب الخدمة في هذه الحالة ؛ لأنه من التعاون على الإثم والعدوان .
    والله تعالى أعلم .

    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    2- أيضا الاستايلات لبعض الموقع لا تكون من تصميمنا . فنحن والحمد لله لا ندعم المواقع المخالفة ولا تصميمها ولا نقوم بتصميم أي استايل به صور نسائية أو ما يمس العقيدة الإسلامية
    لكن في بعض المنتديات غير المُصمّمة لدينا توجد في تصميمها صور مخالفة،
    ولديه استضافة على سيرفراتنا. فهل علينا إثم ؟ مع العلم أننا على دراية بهذه المخالفة.

    استِدراكٌ منها ذي النّفسِ:
    ( الاستايلُ ): هو النّمَطُ أو الهَيكُلُ أو القالَبُ الذي يكونُ عَليهِ مَوقِعٌ ما.
    فيُرى تَفاوُت الألوانِ والأشكالِ والزّخرفَةِ بينَها.
    والسّؤالُ: لو تمّت استِضافَةُ مَوقِعٍ يكونُ ( استايلهُ ) محتو ٍ عَلى صُورَ نسائيّةٍ،
    أو قَد يُرافقهُ صَوتٌ موسيقيٌّّ، فهل يأثَمُ صاحِبُ شَركَةِ الاستِضافَةِ في قَبولهِ استِضافَةِ مَوقِعٍ كَذا؟!
    - مَع التّأكيدِ؛ بيَقينِ صاحِبِ شَركَةِ الاستِضافَةِ بما عليه ذلكَ المَوقِعُ من مُخالفةٍ.




    الجواب :
    إذا كان التصميم أصلا مشتمل على صور نساء أو مخالفات شرعية ، فلا تجوز الاستضافة ؛ لأنه تمكين للمنكر ، والواجب إنكاره .

    والله تعالى أعلم .

    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    3- أيضا قد يكون صاحب المواقع المُخالفة على علاقة مثلاً بمدير الشركة،
    وقد قام الموظف المُختصّ بتنبيه العميل بهذه المخالفة وأوضح أنها مخالفة لقوانين الشركة.
    لكن هذا العميل على علاقة وطيدة بصاحب الشركة مثلاً .
    وقد أمر بأن نقوم بتنفيذ كامل طلباته . في هذه الحالة هل على الموظف إثم ؟

    استِدراكٌ منها ذي النّفسِ:
    قد يكونُ لصاحِبِ شَركَةِ الاستِضافَةِ صَديقٌ يملكُ مَوقِعاً فيهِ مثل تلك المَحظوراتِ: مِن صُور النّساءِ، أو الغِناءِ ونَحوِهُما. غَيرَ أنّهُ يأمُر مُوظّفيهِ – المُصمّمينَ – بالتّغاضي عَن ذلكَ،
    والقيام بتصميم ما يُريدُ صاحِبُ المَوقِع ذلك.
    فهل إذ طاوَعِ المُوظّفُ – المُصمّم - رئيسَهُ هُنا يُعذُّ آثِـماً؟!



    الجواب :
    نعم ، يأثم الموظف إذا أطاع رئيسه في إقرار المنكر ؛ لأنه لا طاعة لِمخلوق في معصية الخالق ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا طاعة في معصية الله ، إنما الطاعة في المعروف . رواه البخاري ومسلم .
    ولقوله عليه الصلاة والسلام : على المرء والطاعة فيما أحب وكَرِه إلاّ أن يُؤمر بمعصية ، فإن أُمِر بمعصية فلا سمع ولا طاعة . رواه مسلم .
    والله تعالى أعلم .

    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •