النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    المشاركات
    121

    معنى كلمة "العشق"

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخوة والأخوات

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    وبعد:

    فهذا موضوع لابد منه بسبب انتشار هذه الكلمة بين مجموعة من الأخوة والأخوات الملتزمين

    وهي:

    "أعشق.....عشق.....عاشق"
    وما في هذه الكلمة من مخالفات

    وقبل البدء

    من كان يري أن هذا الموضوع يخدش حياء أحدكم
    فلا يكمله

    أما أنا

    فأرى أنه لاضير في التحذير من تلك الكلمات وتوضيحها بكل وضوح وصراحة كي لا يلتبس الأمر علي أحد

    واليكم المعنى لتلك الكلمات

    كلمة "عشق" "يعشق" " عاشق" "عاشقة"

    وغيرها من تلك الكلمات لا يصح التعامل بها

    فالعشق هو الحب بين " الرجل والمرأة" أو بمعنى أدق هو حب الزوجين ويخالطه الشهوة

    لذلك

    لا يصح أن أقول
    "أنا اعشق الشيخ فلان"
    فهذه الجملة معناها
    "أنا ابغية للفراش"
    ولا يصح أن تقولي
    "أنا اعشق فلانه"
    وغيرها من المواقف
    فمعني تلك الكلمات لايدل على الحب في الله
    ولا يصح أن تقولي
    "أنا اعشق الجنة......أو اعشق النبي.....أو اعشق هذا النوع من الفاكهة"
    فكل تلك الكلمات تشير الي الرغبة في الفراش
    وهذا لا يليق

    عفوا على هذا الكلام لكن الحق أحق ان يتبع



    العنوان ::: في حق الله تعالى، هل يصح العشق؟
    المجيب ::: عبد الرحمن بن ناصر البراك
    عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
    التصنيف ::: العقائد والمذاهب الفكرية/الإيمان بالله/مسائل متفرقة في الإيمان بالله
    التاريخ ::: 19/10/1424هـ

    السؤال
    أيهما أصح: أحب الله أم أعشق الله؟ لقد قرأت في كتاب لابن الجوزي: (تلبيس إبليس بعدم جواز كلمة عشق الله)، ما التصوف وما الطرق الصوفية؟ جزاك الله خيراًًَ.


    الجواب
    الحمد لله، من مقامات الإيمان القلبية والأحوال الإيمانية حب الله سبحانه وتعالى، وقد مدح الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين بأنه يحبهم ويحبونه، فقال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ"[المائدة: من الآية54]، وقال تعالى: "قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ"[آل عمران: من الآية31]، هذا هو الذي ورد في القرآن والسنة، لفظ المحبة وكذلك العبادة التي أمر الله بها جميع الناس حقيقتها كمال الذل والتعظيم، وكمال الحب، فأكمل الناس عبودية لله أكملهم محبة له، وأما لفظ العشق فلم يرد في القرآن ولا في الحديث، وإنما يطلقه الجهلة بالله من الفلاسفة والصوفية فإن من عبارات الفلاسفة عن الله: (عشق وعاشق ومعشوق)، ومن عبارات الصوفية أن يقول أحدهم: (إنه عاشق لله)، وهذا لفظ مبتدع لا يجوز التعبير به عن محبة الله، أولاً: أنه لم يرد في شيء من النصوص، والثاني: أنه يدل على الحب المفرط الذي دافعه الشهوة، إذاً العشق إنما يليق ويعبر به عن الحب الذي يكون بين بعض الناس وبعض، وأكثر ما يستعمل في الحب الذي بين الرجل والمرأة، إذاً فلا يجوز استعمال هذا اللفظ في حب العبد لربه، ولا في حب الرب لعبده، بل نقول: إن الله يُحَب ويُحِب، كما قال سبحانه وتعالى: "يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ".
    وأما الصوفية فهم طوائف أكثر اهتمامهم بالعبادة والأذكار وتصفية الباطن،وهذا ينطبق على قدمائهم، وأما المتأخرون فهم يتشبهون بالأوائل، وهم منحرفون عن طريقهم وضلال الصوفية وجهالهم أهل بدع كثيرة أخفها الأذكار البدعية في ألفاظها وفي كيفية أدائها وما يقترن بذلك من الأعمال المنكرة كالرقص والغناء، وأقبح الاعتقادات الصوفية اعتقاد وحدة الوجود وهو أن وجود الرب عين وجود كل موجود، فعند هؤلاء الملاحدة الكفار أن هذا الوجود المشاهد وغير المشاهد هو الله نفسه فلا فرق عندهم بين الخالق والمخلوق، والعبد والرب، وهؤلاء عند أهل العلم أكفر من اليهود والنصارى، نعوذ بالله من الخذلان. والله أعلم.



    وهناك البعض يقول عن النبي صلى الله عليه وسلم
    " كان الرسول صلى الله عليه وسلم عاشقاً للإيمان "


    فكلمة العشق في حد ذاتها لا يصح استخدامها سواء للأمور المادية أو الروحية أو المعنوية

    واليكم الادلة على ذلك

    وأسألة مشابهة

    لكن لي تعليق في البداية عن هذه الجملة

    هذه الجملة والله فيها سوء أدب مع النبي صلي الله عليه وسلم بأن يطلق عليه أحد بأنه عاشق لأي شئ مهما كان
    لأن كلمة عشق كلمة مرتبطة (بالجنس والشهوة وقوم لوط)

    السؤال:

    ماحكم التسمي بهذه الأسماء المستعارة عبر المنتديات؟؟؟

    عاشق الشهادة/عاشق الجنة/ عاشق الرسول / عاشق النبي / عاشق القرآن/ عاشق المدينة / عاشق مكة/ عاشق قطر/ عاشق الكويت / عاشق المجد / عاشق الرياضيات / عاشق العلم/ عاشق الإسلام/عاشق الشهادة
    أي كل مايتعلق بكلمة عاشق وعشق ؟
    أرجو الإفادة وجزاكم الله خيرا.


    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالعشق هو إلافراط في الحب، ويكون في عفاف الحب ودعارته، والأصل فيه الرجل يعشق المرأة. قال ابن القيم: العشق والشرك متلازمان وإنما حكاه الله عن المشركين من قوم لوط، وعن امرأة العزيز، وذكر الشيخ بكر أبو زيد عن أكثر أهل العلم المنع من إطلاقه على الله أو على رسوله خلا فا للصوفية ( راجع معجم المناهي اللفظية )، أما حب البلدان وغيرها فالأولى التعبير عنه بالحب لا العشق، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حق مكة: ما أطيبك من بلد وأحبك إلي ) رواه الترمذي وصححه الألباني. وقوله: أحد جبل يحبنا ونحبه. رواه البخاري.


    المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه



    العشق في حق الله ؟؟ :!


    --------------------------------------------------------------------------------

    السؤال

    هل يجوز إطلاق العشق في حق الله ؟ كقول بعضهم "إني أعشق الله" أو "قلبي عاشق لله"



    الفتوى


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فلا ينبغي إطلاق لفظ العشق في حق الله تعالى، لأن الألفاظ الشرعية ينبغي أن يقتصر فيها على ما جاء في كتاب الله تعالى أو في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولم يرد هذا اللفظ في شيء من نصوص الوحي ولا على لسان أحد من الصحابة رضوان الله عليهم.
    وإنما جاء بلفظ المحبة، كقوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّه [البقرة: ة165].
    وقوله تعالى: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَه [المائدة: 54].
    وقوله صلى الله عليه وسلم: ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما... الحديث رواه البخاري ومسلم.
    وقال ابن القيم في إغاثة اللهفان: ولما كانت المحبة جنسا تحته أنواع متفاوتة في القدر والوصف، كان أغلب ما يذكر فيها في حق الله تعالى ما يختص به ويليق به، كالعبادة والإنابة والإخبات، ولهذا لا يذكر فيها العشق والغرام والصبابة والشغف والهوى.. وقد يذكر لفظ المحبة كقوله تعالى: يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَه [المائدة: 54].
    والحاصل، أن المسلم ينبغي له أن يتقيد بالألفاظ الشرعية ولا يجوز له أن يطلق ألفاظا في حق الله تعالى لم ترد في الكتاب ولا في السنة.
    وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة في الفتوى رقم: 22296.
    والله أعلم.


    المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه








    عشق الله .. و عشق الرسول .. !؟؟


    --------------------------------------------------------------------------------



    السؤال

    إن كثيراً من الناس يسمون : عاشق الله ، ومحمد الله ، ومحب الله ، فهل يجوز التسمية بهذه الأسماء أم لا ؟


    الفتوى


    في التسمية بعاشق الله سوء أدب .
    ولا بأس بالتسمية بمحمد الله ، ومحب الله ، والأولى ترك ذلك ، والتسمية بالتعبيد لله أو نحو محمد وصالح وأحمد ونحو ذلك ، من غير إضافة .

    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    الرئيس : عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
    نائب رئيس اللجنة : عبدالرزاق عفيفي
    عضو : عبدالله بن قعود
    عضو : عبدالله بن غديان



    من كل تلك الفتاوي يتضح أن القضية ليست قضية الكلمة المرافقة لكلمة العشق

    ولكن القضية هي في كلمة العشق نفسها




    ومما سبق أخوتاه

    فإن التسمي بأي إسم يحمل كلمة العشق فهو به خلل شرعي
    فهذه الكلمة لايحق لك استخدامها مع اي شيء إلا مع التعبير عن علاقاتك بزوجتك ليس اكثر من هذا



    نسأل الله الأخلاص في القول والعمل
    __________________


    منقول
    ضحكت فقالوا:لاتحتشم
    بكيت فقالوا:لاتبتسم
    بسمت فقالوا:يرائي بها
    عبست فقالوا:بدا ماكتم
    صمت فقالوا:كليل اللسان
    نطقت فقالوا:كثير الكلم
    فأيقنت أني مهما أرد رضى الناس لابد أن أذم.
    *لاحول ولاقوة إلا بالله*

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    27-09-2009
    الدولة
    ارض التوحيد
    المشاركات
    38
    اللهم علمنا ماينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
    جزاك الله خير على البيان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    18-09-2009
    الدولة
    ارض الله الواسعهـ
    المشاركات
    631
    جزاك الله خيرا..

    وبجد معلومات مررررررررره خطيرة..
    يعني المفروض هالكلام مانقوله الا واحنا عارفين معنناها..
    عشان مانقل ادبنا مع ربنا_تعالى وتبارك_ من دون قصد بال من باب الحب..

    اللهم ارحمناواغفرلنا ولا تؤخذنا بما جهلنا وعامنا ماجهانا وذكرنا مانسينا..
    اللهم ارحمناواغفرلنا ولا تؤخذنا بما جهلنا وعامنا ماجهانا وذكرنا مانسينا..
    اللهم ارحمناواغفرلنا ولا تؤخذنا بما جهلنا وعامنا ماجهانا وذكرنا مانسينا..
    اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
    الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    المشاركات
    121
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحق المبين مشاهدة المشاركة
    اللهم علمنا ماينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
    جزاك الله خير على البيان
    اللهم امين
    وانتم من اهل الجزاء
    ضحكت فقالوا:لاتحتشم
    بكيت فقالوا:لاتبتسم
    بسمت فقالوا:يرائي بها
    عبست فقالوا:بدا ماكتم
    صمت فقالوا:كليل اللسان
    نطقت فقالوا:كثير الكلم
    فأيقنت أني مهما أرد رضى الناس لابد أن أذم.
    *لاحول ولاقوة إلا بالله*

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    25-02-2009
    المشاركات
    121
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رؤية الله غايتي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا..

    وبجد معلومات مررررررررره خطيرة..
    يعني المفروض هالكلام مانقوله الا واحنا عارفين معنناها..
    عشان مانقل ادبنا مع ربنا_تعالى وتبارك_ من دون قصد بال من باب الحب..

    اللهم ارحمناواغفرلنا ولا تؤخذنا بما جهلنا وعامنا ماجهانا وذكرنا مانسينا..
    اللهم ارحمناواغفرلنا ولا تؤخذنا بما جهلنا وعامنا ماجهانا وذكرنا مانسينا..
    اللهم ارحمناواغفرلنا ولا تؤخذنا بما جهلنا وعامنا ماجهانا وذكرنا مانسينا..
    صحيح اختي رؤية الله غايتي .
    شكرا على مرورك الكريم
    ضحكت فقالوا:لاتحتشم
    بكيت فقالوا:لاتبتسم
    بسمت فقالوا:يرائي بها
    عبست فقالوا:بدا ماكتم
    صمت فقالوا:كليل اللسان
    نطقت فقالوا:كثير الكلم
    فأيقنت أني مهما أرد رضى الناس لابد أن أذم.
    *لاحول ولاقوة إلا بالله*

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •