الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الاسْتِشَارَات
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7شوال1430هـ, 09:30 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
رؤية الله غايتي
أخت فاضلة رؤية الله غايتي غير متواجد حالياً
631
18-09-2009
فارقت صديقتي وأصبحت أكره الذهاب للمدرسة
بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
مع اقتراب المدرسة تبدأ النفسيات تتعب والاحوال تتقلب ووتشعر وكأنما الابواب تغلق في وجهي من كل جانب..
اقلب ذاكرتي من حين خطوت خطوات داخلي الثانوي واشعر كأن شخصا جلس فوق قلبي..
فأشعر بضيق شديد..
نعم فقد كنت ايام الابتدائيه طفلة مرحه كالبقية وايام المتوسط صاحبة الابتسامه الدائمه رغم فراقي لصحبة 6اعوام جميعهم تعرفت ع صديقات اختي بالصف الثالث فكانوا اناس لن تجد اوفى منهم..
فارقتهم وانا اصعد للصف الثاني ولكن كان ام اللقاء في الثنوي باقي..
فبقيت ابتسامتي ومنذ الصف الاول تعرفت ع صديقة ليس لها مثيلي لا اذكر احدا سواهامثل قدرها..
هي وحدها من عونتني ع الاخير وان لم تفعله كانت تشجعني بقينا سوايا 3 سنوات وكاننا منذ الصغر سوايا..
حدثت الطامه حينما حان الفراق في نهاية الصف الثالث متوسط لانها تزوج ومنزلها بعيد جدا فيصعب ان تأتي للمدرسة منه..
فعلمنا اننا سنفترق رغم حزني منذ غلمي وكثر دموعي الا ان ابتسامة متميزة بقيت معي..
وسرعان ماتلاشت حين دخلت الثنوي..
رغم وجد من كنت اعد الايام للقائه..
فرحت بلقائهم ع قدر حزني ع فراقي صديقة عمري..
افتقدتها كثير..
شكلوا حولي كل الحلقه ولم يدعوني وحيده كي لا اتذكرها واتمنى وجودها معي..
نعم فعلوا ووحققوا ماتمنوا وبقيت سنة متساوية مقادير حزنها ووفرحها..
وحين اتى نهاية العالم هأنا ذا اودع جميع اصدقائي..
نعم جميعا فهم كانوا متميز في الوفاء والاخاء لم اجده بمن عرفت غيرهم..
وحينما بدأ العام الجديد..
بقي كالطائر المكسور الجناح..
بقيت كالظال في الصحراء..
تغيرت احوالي ابقيت لا اجلس سوى لوحدي ولا افضل الكلام واقضي اوقات الفراغ بالبكاء واحيانا حين تتسنى لي الفرصة اقوم بالصلاة لاخفف من حزني..
وحين اعود لبيت استسلم للنوم واسيقظ اخر الليل واجلس في الشرفة وانظر للسماء ((منظرها يخفف عني فاحس كأن ليس بيني وبين خالقي حجاب سواها))
اللا حين طلوع الفجر فاتاخر في ارتادء المريول لاني لا احب الجلوس به ابدا اريد حين ارتديه اذهب للمدرسة سريعا كي لا اكره المنزل ايضا..
اصاب بإكتئاب حين اراى المرايل وداااائم اطلب منهم ان يبعدوها عن الاماكن التي اراها فيها..
وحين اذهب المدرسه يتساوى وجودي من عدمه..
فالصمت هو وضعي..
تعجب كل من اعرفهم فااكثرهم معي ايام المتوسط فالحال انقلب بالتمام..
وحين بدأ الترم الثاني حاولت اخفي الحزن الذي كان ظاهرا علي..
لان الفتيات كالعاده قاموا بالكلام فمنهم من سألني هل أنا من الايموا
فأجبت ابدا من يكن منهم فهو متخلف..
واخرين قالوا ان معي مرض التوحد..
رشقتهم بنظرات الاستغراب واني لست بمريضه ولكن افضل الجلوس لوحدي..
فاحولت ان اغير قليل..
نعم استطعت استطع ان اجعل من ينظر الى يرى بأن حالي عادي..
ولا يعلم بأن جراح تدمي وتتعمق كل يوم في قلبي من ذلك المكان اللذي احس احيانا بأني ذاهبه الى مقبرة لا الى مدرسه..
اكرهها كرها شديد فهي كابوس عميق في قلبي..
ابدا لا احب ان انزل الى الساحه ولم انزل لها الا مرورا من اجل الخروج او صعدا اتذكر مرة واحده بقيت فيه في بداية العام وكنت احاول ان لالاتساقط الدمعات وحينما صعدنا فلا بد من البكاء..
اعتاد الجميع ع رؤيتي امام الدربزين الذي يطل ع الساحه الذي هو امام فصلي..
لم ازل الى الساحه ابدا..
واكره يوم الثلاثاء فجدوله يشابه جدولي بالصف الاول وكان معمل الحاسب بجوار فصل فيه اعز الاصدقاء وكنت اسلم عليهم كل صبح وبعد ان اقضي الحصتين اخرج لابقى معهم قليلا ثم ازل ونبقى حصتين ونلتقي بعدها في الفسحه ونجلس سوينا في برنامج النشاط..
فكان اكثر يوم لقائنا بي بهم..
واصبحت فيه وحدي فكرهت تمام ومر الترم الاول وانا لم احضره الا3مرات تقريبا وحينما اتى الترم الثاني امي ((معها السكر))وتحب الاهتمام والاجتهاد بالدراسه وحالتي كانت يرثى لها..
ولم يعجبها وحينما كنت ارى غضب امي بسبب غيابي كنت اكره ذلك تمااااااما ولكن اقول والله ياامي لو تعلمي مابقلبي لعذرتني ولكنك لا تعلمين..
وانا لا اود اخبارها لانها من الناس التي تحمل الهم ولن ازيدها سوى هما وهي من الشخصيات الحاره..
الترم الثاني اصبحت اخاف جداا ان اسبب لها شئ وبخاصة بظروف مرضها خطر ارتفاع السكر وانخفاضه كنت اذهب خوفا عليها والله لااكثر وان قلبي ينحرق الما وحزنا من حين ذهابي الى عودتي..
وداومت كثيرا فيه اكثر من الترم الذي قبله..
ولكن كان الهم هو نفسه في قلبي لم يتغير..
وكنت احاول ان اجعل من يدري بهمي ان تغيرت وارتحت وان الاحوال تقلبت فلا احب ان اجعل اي انسان ان يحمل همي وان كان قريبا مقربا مني..
ولم انزل الساحه ابدا وبعد انتهاءالعام سألتني احدى صدقات اختي التي بالصف الاول عن سبب عدم نزولي..؟؟
لقد نزلت مره وكانت احدى البنات تمزحه وكنت اغلى من الداخل حرقة والما وحزنا وقد وقفت احتراما وليتني لم اقف في وقت زادة من حدة كلامها وزداد توتري والمي لم اشعر الا ويدي استقرت بخدها..تألمت جدا وندمت ع نزولي صعدت وكانت معي احدى زميلاتي اصبحت اقول لها وانا ارجف((عرفتي ليه مااقدر انزل..؟؟!!))لاني افقد اعصابي في مكان لم اجلس فيه سوى مع من رحل..وحينما اترحت قليلا نزلت لكي اعتذر ووصفت لها الحال وصعدت سريعا..
حاولوا كثير ان ينزلوني ولكن اخبرتهم بأن اخر يوم لي في الثنوي سوف نعد عدد بلاط الساحه ولكن الان لالالالا..
نعم تعدى العام وانا لا اعلم ماكان فيه..
نعم سأخبرك شيئا اتعلم ان عامي الذي مان قبل 3اشهر كنت اقضيه في النوم..
من عودتي الى المدرسة الى حين ذهابي لها..
نعم كنت فقط اقضي وقتي في النوم..كانت سريري ومخدتي خير رفيق لي..
احس حينما ارمي نفسي ع سرير كاني بدأت برمي همومي وغمومي لكي استريح منها ولو لساعات..
نعم كان نومي هو وسيلة هروبي من واقعي..
ارتحت جدا من حين انتهت الدراسه ولم اكن ارغب باحضار شهادتي كي لا ادخلها ولولا ان امي قد اورثتني قلبا لا يصبر ع نتيجته اكثر من ذلك ولولا اصرار اختي ع عدم الذهاب وقد حاولت بالجميع الذهاب بدلا مني لكان لماذهبت..
وذهبت وقلبي يتقطعا الما..
وعدت وارتحت من الكابوس المرعب المخيف..
ولكن المصيبه الطاااااااااااااامه الكبرى اني لم انتهي منه بعد بقي عام كنت احاول اني اخفف ع نفسي وان اجعله هينا ولكن اليوم اختي الكبرى طلبت من الذهاب الى المدرسه احسست بذك الشعور يعود من جديد وانا ارفض طلبها والومها ع سؤالها اياي هذا السؤال..
واصبح ماكنت اخططه واتمنها بان العام يمر سريعا بلا مشاكل ونفسية مطمئنا ذهب باادراج الرياح..
وان قلبي عاد محملا ب هم ذاك الكبوس لان عودته اقتربت..
لم اكتب لاعلم حالي وقصتي..
بل اريد الاستشارة..
اريد ان ارتاح من هم مطوقني ويكاد يخنقني..
وشبح قد اسرني..
ووضع مل منه كل بني البشر..
لا اعلم ماسأقول او اصف زيادة سوى..
لاحول ولا قوة الابالله..
واعتذر عن اطالتي ولكني اريد حل جذري يغير من حالتي وخاصة اني اخاف بحالي هذا اكون قد اعترضت ع قضاءالله وقدره وانا لا يهمني في دنياي سوى رضى ربي علي..
وانا لست بااقصده اعتراض ولكني لا احب الفراق ومن منا يحبه..
ولا اريد ان اتعرف ع انسان اخر واتعلق به وافارقه فما بقلبي من الم وجراح يكفي,,,
اكرر اعتذار ع الاطاله..
وجزاكم الله خيرا ووفقكم الى مايحب ويرضى..
ورزقنا واياكم قصور بجنة سمائها عرش الرحمن وسكانها محمد صلى الله عليه وسلم والانبياء والاخيار..
واسأله سبحانه ان يجزيكم بكل حرف تكتبونه او تقرأونه اوفر الجزاء..


التوقيع
اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 8شوال1430هـ, 11:47 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
رؤية الله غايتي
أخت فاضلة رؤية الله غايتي غير متواجد حالياً
631
18-09-2009
استاذي واحب ان اعلم انا افكر ان اشتري ايبود واحمل فيه القران كاملا وافكر ان اخذه معي في المدسه لقضاء وقت فراغ..
ولكن اختي تقول اشتريه ولكن لا تاخذيه المدرسه لانها تخاف علي من العام المنصرم احببت ان اضيفه رسالتي لكي يكون الحل يغيرني جذريا..
واعتذرا مجدد عن الاطاله..
وبانتظار ردك..
جزاك الله خير..
ووفقك الى مايحب ويرضى..


التوقيع
اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 8شوال1430هـ, 07:56 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مهذب
مستشار مهذب غير متواجد حالياً
5,260
23-05-2002

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يملأ قلبك رضا وسروراً . .

أخيّة . .
إن فتاة بمثل عمرك وتكتب وتعبّر عما في نفسها بكل هذه العفوية لهي فتاة محظوظة بنفسها . .
فهنيئا لك نفسك ..
وهنيئا لك روحك . .
زادك الله من فضله . .

أخيّة . .
كانت الدنيا ظلم وظلام . .
وقتل وتشريد واستعباد وذل ومكيدة وخوف وفزع . .
حتى بعث الله النور والهدى ( محمد صلى الله عليه وسلم ) فاستبشر الكون . .
واستبشرت به الكائنات كلها . .
حتى غدت الدنيا عدلاً وسلاماً . .
وامناً ورخاءً . . بهذا النبي العظيم صلى الله عليه وسلم . .

لكن سنّة الله جارية على كل حيّ من مخلوقاته . .
سنّة ( الفراق ) . .
فما فقد الناس أعز ولا اغلى ولا أعظم من هذا النبي العظيم . .
حتى قال أنس بن مالك رضي الله عنه : أظلمت المدينة كلها يوم وارينا النبي صلى الله عليه وسلم التراب . .
فهل في حسّ أي مسلم أو مسلمة أغلى عليها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!
ومع ذلك فارق أمته بالموته . .

المقصود اخيّتي من هذه المقدمة . .
أن نسلّي أنفسنا عندما نفقد أي حبيب أو غالٍ أو عزيز سواء فقدنا برحيل وارتحال أو فقدناه بموت أووفاة . .
نسلّي أنفسنا ونصبّرها على مفارقة المحبوب بمفارقة النبي صلى الله عليه وسلم وموته . .
فإن امتلاء القلب بمحبة هذا النبي العظيم ، واستشعار ألم فراقه .. يخفف ما دونه من الألم . .
ويبعث فينا روحا من الأمل والتفاؤل . .
بأن من فارقناه لن يكون أعز علينا من رسول الله الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم .

إن الحب يا أخيّتي بين المحبين . . لن يكون حبّاً إلاّ إذا كان يورث أملاً وتفاؤلاً وجديّة وإنجازاً . .
إن أي حب . . يورثنا كسلاً أو عجزاً أو سخطاً أو ندماً أو حسرة .. ففي الحقيقة هو ليس بحب صادق ..

نحن نشعر بالإحباط عندما يفارقنا الأحباب . . لأننا أحببناهم لأجل أنفسنا !
فلأننا نريد لأنفسنا أن تعيش على وتيرة الحب بلا فراق . . فلذلك نصاب بالإحباط عندما نفترق !

لكن حين نحب من نحب لأجل أنه يبعث فينا روح الإيمان والصدق والطهارة والعفّة . .
فإننا حتماً سنشعر بالحزن على فراق من نحب ز. لكن والحال هذه لن نشعر بالإحباط أو اليأس . .
لأن المبادئ لا تموت أو لا ترتحل برحيل من نحب ..

إن الله منح الإنسان قدرة على ( التمدّن ) وإقامة العلاقات مع الآخرين . . سيما (المرأة ) هي أقدر على هذا بفارق كبير عن الرجل . .
فمن السهل على المرأة أن تنشئ علاقات بينيها وبين الأخريات من صديقاتها . .
وحين لا تعرف المرأة هذه الحقيقة في نفسها فلربما تشعر بمثل ما تشعرين به من الاكتئاب والانطواء والحزن !

أخيّة . .
الحياة الدنيا مجبولة مطبوعة على الكفاح والكدح ( يا إيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحاً فملاقيه )
فكل ما فيه هذه الدنيا ( كدح ) حتى نعيم الدنيا وراحتها لن تكون إلاّ بكدح . .
ونخطئ كثيراً .. حين نتمنّى أن نعيش في أجواء الجنّة ونحن في الدنيا . .
الجنة هي الدار الوحيدة التي لا فراق فيها ولا كدح ولا ألم ولا همّ ولا حزن ولا اغتمام . . !!
فلماذا نكلّف الأيام شيئا فوق طباعها ؟!

أخيّة . .
تعاملي مع حياتك بواقعيّة الحياة .. لا بمثاليّة الأمنيات .
كل صديقاتك اللاتي تحبينهنّ وفارقوك .. . هم ايضا يتمنون لقياك والبقاء معك . .
وفي نفس الوقت هم يسرهم أن يرونك مبدعة منجزة متفائلة . .
هكذا هم يتمنون لك . .
وأعتقد أنك أنتِ ايضا تتمنين لهم ذلك . . .

إذن لنعمل على الإنجاز والإبداع . .
فهو الشيء المهم الذي يربط بينكم جميعاً حتى لو لم تجتمع الأبدان . .

أخيّة . .
كان أيوب عليه السلام يشكو من المرض عدداً من السنين حتى أكل الدود بعض جسده من طول مكثه وقعوده . .
فلما اشتكى إلى الله . . قال الله له ( اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب ) . .
في إشارة إلى الحركة . .
والحيويّة . .

عندما تشعرين بالحزن . .
أو الاكتئاب . .
لا تستسلمي للنوم ولا للمخدة ولا للسرير . .
بل قاومي الحزن بحركة فيها ( حيويّة ) قومي بزيارة أقاربك . .
افزعي إلى الصلاة . .
قومي بأي نشاط داخل البيت . .
ساعدي والدتك . .
التحقي بمركز لتحفيظ القرآن أو معاهد لتعلّم بعض الدورات المهنيّة التي تناسب طبيعتك وطموحك . .
وهكذا .. ( اركضي برجلك ) . .

عندما تستسلمين للنوم .. فإنك تتخلّين من هذا الشعور السلبي لساعات . . وبمجرد أن تستيقظي . . يعاودك هذا الشعور السلبي بشكل أكبر مما كان قبل النوم !!

لذلك ( تحرّكي ) ( اركضي ) . .

غيّري فكرتك عن المدرسة . .
المدرسة ليست مكاناً للإلتقاء بالصديقات فحسب . .
المدرسة بوابة العلم . .
بوابة المجد . .
عتبة التميّز والشرف . .

لا تذهبي للمدرسة وانتِ تتخيلين صديقاتك ..
وإنما اذهبي للمدرسة وأنتِ تتخيلين مستقبلك الزاهر . .
مستقبلك المشرق . .
اذهبي للمدرسة .. وأنت ترين أمام ناظريك طموحك وإبداعك . .

تعوّدي دائماً أن تكوني مبتسمة . .
حتى وإن ساورك القلق .. أو احاط بك الهمّ . . ابتسمي ..

ابدئي يومك دائماً بالصلاة والذّكر . .
ذكر الصباح .. وذكر الخروج من المنزل . .
وقليها وانت موقنة بمعانيها . .
ألم يقل حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم : " من قرا آخر ايتين من سورة البقرة كفتاه "
تأملي ( كفتاه ) . .
يا ترى .. كفتاه من ماذا ؟!
لم يقل لنا صلى الله عليه وسلم : كفتاه من ماذا !!
مما يدل على العموم . .
كفتاه من الهموم والشرور والغموم والأشرار . . وكل شيء مؤذٍ وضار سواءً كان حسيّاً أو نفسياً . .
املئي قلبك باليقين . . وستشعرين بمعنى ذلك . .

حاولي أن يكون لك عمل خير في الناس ..
كلمة طيبة ..
هدية ..
صدقة ..
مساعدة على معروف . .
وهكذا . . قدر استطاعك . . إنك حين تفعلين ذلك .. فأنتِ تمنحين نفسك نوعاً من التحفيز والفرح بالحسنة والخير . .

كلما ساورك الشعور بالحزن والانطواء ..
استعيذي بالله من الشيطان الرجيم . .
وتفاءلي وابتسمي . .
وثقي أن الله هو الذي يختار لنا قدرنا . .
وما علينا إلاّ الرضا عن الله .. والتسليم له .
ومدافعة القدر بالقدر . .
تماماً كما تدافعين قدر الجوع بقدر الطعام . .
وقدر الظمأ بقدر الشراب . .
وقدر التعب بقدر النوم . .
وهكذا ..
دافعي قدر الحزن والهم والانطواء بقدر التحرّك والتفاؤل . .
وأمثري من الاستغفار فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية )
تأملي الحديث جيداً . .

وابدئي حياتك بتفاؤل . .
وابتسمي .


التوقيع


للمراسلة :

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 8شوال1430هـ, 09:29 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
رؤية الله غايتي
أخت فاضلة رؤية الله غايتي غير متواجد حالياً
631
18-09-2009
اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهذب


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يملأ قلبك رضا وسروراً . .

أخيّة . .
إن فتاة بمثل عمرك وتكتب وتعبّر عما في نفسها بكل هذه العفوية لهي فتاة محظوظة بنفسها . .
فهنيئا لك نفسك ..
وهنيئا لك روحك . .
زادك الله من فضله . .

أخيّة . .
كانت الدنيا ظلم وظلام . .
وقتل وتشريد واستعباد وذل ومكيدة وخوف وفزع . .
حتى بعث الله النور والهدى ( محمد صلى الله عليه وسلم ) فاستبشر الكون . .
واستبشرت به الكائنات كلها . .
حتى غدت الدنيا عدلاً وسلاماً . .
وامناً ورخاءً . . بهذا النبي العظيم صلى الله عليه وسلم . .

لكن سنّة الله جارية على كل حيّ من مخلوقاته . .
سنّة ( الفراق ) . .
فما فقد الناس أعز ولا اغلى ولا أعظم من هذا النبي العظيم . .
حتى قال أنس بن مالك رضي الله عنه : أظلمت المدينة كلها يوم وارينا النبي صلى الله عليه وسلم التراب . .
فهل في حسّ أي مسلم أو مسلمة أغلى عليها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!
ومع ذلك فارق أمته بالموته . .

المقصود اخيّتي من هذه المقدمة . .
أن نسلّي أنفسنا عندما نفقد أي حبيب أو غالٍ أو عزيز سواء فقدنا برحيل وارتحال أو فقدناه بموت أووفاة . .
نسلّي أنفسنا ونصبّرها على مفارقة المحبوب بمفارقة النبي صلى الله عليه وسلم وموته . .
فإن امتلاء القلب بمحبة هذا النبي العظيم ، واستشعار ألم فراقه .. يخفف ما دونه من الألم . .
ويبعث فينا روحا من الأمل والتفاؤل . .
بأن من فارقناه لن يكون أعز علينا من رسول الله الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم .
((حين وصلت الى هنا احسست ان دموع لو اردت ان تفارق عيني لفارق انسان لكن حبيبي محمد صلى الله عليه وسلم هو احق من بكت عيناي عليه فشكرا لهذا المثال الرائع الذي اشعرني ان هناك شئ اعظم افعله احسست وانا اقرأ بالشوق لحبيبي صلى الله عليه وسلم فلابد للمحب العمل ليصل الى من يحب اعننا الله واياك ع بلوغ اعلى الجنان))
إن الحب يا أخيّتي بين المحبين . . لن يكون حبّاً إلاّ إذا كان يورث أملاً وتفاؤلاً وجديّة وإنجازاً . .
إن أي حب . . يورثنا كسلاً أو عجزاً أو سخطاً أو ندماً أو حسرة .. ففي الحقيقة هو ليس بحب صادق ..

نحن نشعر بالإحباط عندما يفارقنا الأحباب . . لأننا أحببناهم لأجل أنفسنا !
فلأننا نريد لأنفسنا أن تعيش على وتيرة الحب بلا فراق . . فلذلك نصاب بالإحباط عندما نفترق !

لكن حين نحب من نحب لأجل أنه يبعث فينا روح الإيمان والصدق والطهارة والعفّة . .
فإننا حتماً سنشعر بالحزن على فراق من نحب ز. لكن والحال هذه لن نشعر بالإحباط أو اليأس . .
لأن المبادئ لا تموت أو لا ترتحل برحيل من نحب ..
((يفتقد التعاون والاخاء والصفاء والوفاء وكلما رحل جيل قل الوفاء كثير في من خلفه فلقد فقدت الاوفياء وبقيت مع اصحاب المصالح ولكن الحمدلله فليس اعظم بفراق اعظم الخلق صلوات ربي وسلامه عليه))
إن الله منح الإنسان قدرة على ( التمدّن ) وإقامة العلاقات مع الآخرين . . سيما (المرأة ) هي أقدر على هذا بفارق كبير عن الرجل . .
فمن السهل على المرأة أن تنشئ علاقات بينيها وبين الأخريات من صديقاتها . .
وحين لا تعرف المرأة هذه الحقيقة في نفسها فلربما تشعر بمثل ما تشعرين به من الاكتئاب والانطواء والحزن !
((بل أخاف من الفراق مرة اخرى او الانصدام بشخص اتخذي من اجل مصلحة واعطيته الحب والوفاء ورحل كما لوكنت لا اعرفه ويمر من جوارك وكأنك اصبحت شبحا لا ترى ولقد عنيت من هذا الشئ كثير ففضلت البقاء وحدة ع اختلاط يزيد القلب هما ولكن لايهم فليس هناك اعظم من رحيل من قدوتنا صلوات ربي وسلامه عليه..))
أخيّة . .
الحياة الدنيا مجبولة مطبوعة على الكفاح والكدح ( يا إيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحاً فملاقيه )
فكل ما فيه هذه الدنيا ( كدح ) حتى نعيم الدنيا وراحتها لن تكون إلاّ بكدح . .
ونخطئ كثيراً .. حين نتمنّى أن نعيش في أجواء الجنّة ونحن في الدنيا . .
الجنة هي الدار الوحيدة التي لا فراق فيها ولا كدح ولا ألم ولا همّ ولا حزن ولا اغتمام . . !!
فلماذا نكلّف الأيام شيئا فوق طباعها ؟!
((لكلماتك وقع كبير في قلبي ليس بحل مشكلتي فقط بل زدت الشوقا شوقا في قلبي الى رؤية الحبيب صلى الله عليه وسلم والى دخول اعلى الجنان اعننا الله على بلوغ هتين المرحلتين العظيمتين..ونعم لماذا اكلف الايام شيئا فوق طباعها؟؟!!))
أخيّة . .
تعاملي مع حياتك بواقعيّة الحياة .. لا بمثاليّة الأمنيات .
كل صديقاتك اللاتي تحبينهنّ وفارقوك .. . هم ايضا يتمنون لقياك والبقاء معك . .
وفي نفس الوقت هم يسرهم أن يرونك مبدعة منجزة متفائلة . .
هكذا هم يتمنون لك . .
وأعتقد أنك أنتِ ايضا تتمنين لهم ذلك . . .
((بطبع لا اريد لهم سوى التقدم والنجاح))
إذن لنعمل على الإنجاز والإبداع . .
فهو الشيء المهم الذي يربط بينكم جميعاً حتى لو لم تجتمع الأبدان . .

أخيّة . .
كان أيوب عليه السلام يشكو من المرض عدداً من السنين حتى أكل الدود بعض جسده من طول مكثه وقعوده . .
فلما اشتكى إلى الله . . قال الله له ( اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب ) . .
في إشارة إلى الحركة . .
والحيويّة . .

عندما تشعرين بالحزن . .
أو الاكتئاب . .
لا تستسلمي للنوم ولا للمخدة ولا للسرير . .
بل قاومي الحزن بحركة فيها ( حيويّة ) قومي بزيارة أقاربك . .
((ذهبت لزيارت احدى صديقات ممن فارقتهن في اول اسبوع ولكن كان الصمت مخيما عليها فأكنا لساني قد شل ولم اعد احب الذهاب الى احد وحتى اقرب الناس خالاتي لم اعد كما السابق ولكن بإذن الله سأقوم بالمضي قدما))
افزعي إلى الصلاة . .
((بإذن الله يكون أول خيراتي))
قومي بأي نشاط داخل البيت . .
ساعدي والدتك . .
((لابد منها بدل من حرقة دمها وانا اتقلب على السرير فل ارضيها))
التحقي بمركز لتحفيظ القرآن أو معاهد لتعلّم بعض الدورات المهنيّة التي تناسب طبيعتك وطموحك . .
((سأبذل جهدي لالتحق بمركز تحفيظ))
وهكذا .. ( اركضي برجلك ) . .

عندما تستسلمين للنوم .. فإنك تتخلّين من هذا الشعور السلبي لساعات . . وبمجرد أن تستيقظي . . يعاودك هذا الشعور السلبي بشكل أكبر مما كان قبل النوم !!
((لا أعلم ولكني أشعر بأنه حلي الوحيد اذا ما ضقت ذرعا وهو متنفسي فكأنما برمي نفسي ع السرير يخفف عني فأنا لا احب الكلام عما في قلب و في هذا الامر خاصه))
لذلك ( تحرّكي ) ( اركضي ) . .

غيّري فكرتك عن المدرسة . .
المدرسة ليست مكاناً للإلتقاء بالصديقات فحسب . .
المدرسة بوابة العلم . .
بوابة المجد . .
عتبة التميّز والشرف . .

لا تذهبي للمدرسة وانتِ تتخيلين صديقاتك ..
وإنما اذهبي للمدرسة وأنتِ تتخيلين مستقبلك الزاهر . .
مستقبلك المشرق . .
اذهبي للمدرسة .. وأنت ترين أمام ناظريك طموحك وإبداعك . .
[COLOR="red"]((رسمت الاحلام وبنيتها ورئيتها تتكسر وتتحطم امام ناظري فاصبحت اخاف من اعادة رسمها كي لا تتحطم مرة اخرى فكأنما احس ان جميع ماحدث لي في بداية العام المنصرم من فراق وصدمتي بمن عرفت من الصديقات الاخريات ممن زاد الوضع سواء ولكن اتعلم اني لا ارى سوى الذكرى واسمع صدى الضحكات ونبرات الاصوات المختلف لصديقات فلا يكاد يكون شبرا فيها لم نضع اقدامنا عليه واكثر مكان جلسنا فيه ومشينا قد هجرته اليس للذكرى الم مرير يقطع القلب ويدمي الفؤاد((هي القشة التي قصمة ظهر البعير))لا اخفيك اني قد وصلت لمرحلة لم اخبر عنها احد احس ان عقلي من كثر التفكير تشجنج ويصاحبه الم في قلبي لا اعلم ماقد يكون ووالله اني قد احس احيانا من عمقي تفكير بأني اتنفس من فمي وان قلبي قد اجهد وفي احدى المرات لم اجد تعبيرا سوى ان قلبي قد تعب من كثر النبض لا اعلم ماحملني ع قول ذلك سوى شعور بان القلب خفض دقات جدااا والحمدلله ع كل حااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ال..
ولكن سنتجاوز هذا بإذن الله..
تعوّدي دائماً أن تكوني مبتسمة . .
حتى وإن ساورك القلق .. أو احاط بك الهمّ . . ابتسمي ..

ابدئي يومك دائماً بالصلاة والذّكر . .
ذكر الصباح .. وذكر الخروج من المنزل . .
وقليها وانت موقنة بمعانيها . .
ألم يقل حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم : " من قرا آخر ايتين من سورة البقرة كفتاه "
تأملي ( كفتاه ) . .
يا ترى .. كفتاه من ماذا ؟!
لم يقل لنا صلى الله عليه وسلم : كفتاه من ماذا !!
مما يدل على العموم . .
كفتاه من الهموم والشرور والغموم والأشرار . . وكل شيء مؤذٍ وضار سواءً كان حسيّاً أو نفسياً . .
املئي قلبك باليقين . . وستشعرين بمعنى ذلك . .
((ابشرك اني تأملت فيه وكأني أقرأها اول مره نعم **لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى**))
حاولي أن يكون لك عمل خير في الناس ..
كلمة طيبة ..
هدية ..
صدقة ..
مساعدة على معروف . .
وهكذا . . قدر استطاعك . . إنك حين تفعلين ذلك .. فأنتِ تمنحين نفسك نوعاً من التحفيز والفرح بالحسنة والخير . .

كلما ساورك الشعور بالحزن والانطواء ..
استعيذي بالله من الشيطان الرجيم . .
وتفاءلي وابتسمي . .
وثقي أن الله هو الذي يختار لنا قدرنا . .
وما علينا إلاّ الرضا عن الله .. والتسليم له .
ومدافعة القدر بالقدر . .
تماماً كما تدافعين قدر الجوع بقدر الطعام . .
وقدر الظمأ بقدر الشراب . .
وقدر التعب بقدر النوم . .
وهكذا ..
دافعي قدر الحزن والهم والانطواء بقدر التحرّك والتفاؤل . .
وأمثري من الاستغفار فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية )
تأملي الحديث جيداً . .

وابدئي حياتك بتفاؤل . .
وابتسمي .

"]اخي لوتعلم مال كلامتك اثر لقلبي عميق..
رغم اني لا اخفي ان ضربات قلبي زادت ورعشة عبرت اطرافي حين رأيت الموضوع وقد رددة عليه وخااااااااااااااااصه اني قبل ساعة تقريبا تلبيا لرغبة امي ولوان الامر لي لاجلها لاول ايام الدراسه قمت بقياس لباسها,,
فتكدرت فزاد قلقي مما سيكون الرد..
ولكن اعلم ان كلماتك قد أثرت فيني..
فقد بدأت بأعظم شخص احب..
وبطبع ليس احدا في الكون من الانس والجن يسواه..صلوات ربي وسلامه عليه..
بإذن الله اتحدى جميع الصعاب واتخطى كل الحدود وسأجعل من كلماتك نبراس لي..
وأقدم مالم اقدمه في الاعوام المنصرمة واجلب شهادة التحرير من المدرسة وهي تمتلئ بالانتصارات..
واقدم مالايتوقعه الاخرون مني..
واعلمك مااثر كلمتك علي مع عزم مني..
واخط النجاح وانهي هذا العام بإذن الله ولكن ليس كسابقة فأكاد لا اتذكر منه سوى النوم
وبإذن الله لاتنهار كله هذه المخططات بحلول اول يوم ولا يضيع جهدك المبارك..
الذي أسأله سبحانه ان يرزقك بكل حرف كتبته روضة في اعلى الجنان..
وان يرزقك اجمل القصور فيها وان تنعم بصحبة احمد صلى الله عليه وسلم..
وان يريك الله الراحة في الدنيا قبل الاخرة وان يزيل عنك الهموم والغموم ومن تحب ومن احبة قلوبهم..
وان يرزقك الرزق الوفير..
وان ينعم عليك في الدنيا والاخرة..
وينجيك ومن تحب ومن احبت قلوبهم من العذاب الاعظم..
ويرزقكم الفوز الاكبر..
اللهم امين..
اللهم هذا الدعاء ومنك الاجابة..
وجزاك الله خيرا..


التوقيع
اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27ذو القعدة1430هـ, 05:01 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
رؤية الله غايتي
أخت فاضلة رؤية الله غايتي غير متواجد حالياً
631
18-09-2009
أستاذي الفاضل مهذب..
حينما ذكرت أمثلتك ومقولتك بدأت ترن في أذني
فليس أعظم من فراقه صلى الله عليه وسلم كما ذكرت
ولكن لابد من الكبد والعناء والالآم في هذه الحياة
والا لن تصبح حياة
فالحمدلله على كل حال..
أحببت أن أنقل إليك أخباري مبشرةً بأني قد جاهدت في تغيير حالي..
فقلبت صفحات مشاعري وحينما أتت الطامة بفراق أخي..
وكأنهم وضعوا العالم في كفة وأخي في كفة أخرى..
تساوى ليلي مع نهاري..
بعد أن كنت أصارع الذكرى في مكان أقيم فيه ساعات..
أصبحت أصارعها في وسط بيتي..
فأصبحت أذهب من المنزل محملة بجراح واعود قد حملت فوق ماأحمله فأنظر إلى البيت من خارج أسواره فأحس وكأنما اصبحت لست أنا كأنما اصبح جسدي لحمل همومي وروحي قد اصبحت ملاذاً للجراح..
أحسست بأني لم أعد أريد من دنياي شيئاً..
أريد ما قد يبلغني للجنان فقط..
ولكن أستاذي الفاضل وجدت طريقي في أخفاء كل العلل والأسقام وأنين الذكرى اللذي بداخلي,,
وأنما تستطير لوضعي فقد كان هنا أول تفجير له,,
ورغم تفجير ولكني استطعت أن أجلب ابتسامة لتخفي كل اللالآم,,
واصبح من ينظر لي يحس وكأنه ""ينظر لطفل يلهو وسط دبابات الأعداء""فيجعل صاحب الالآم يبتسم ويجد طريقاَ للأمل في حياته..
شيئا جميل قد أسعدني..
حيث قد عدت لاسباق عهدي أعطي الأمل لمن عرفت ومن لم أعرف بابتسامة وداد..
لن اقول اني قد امتنعت فيما قد مضى عن زرع الامل لمن حولي قد فعلت ولكن ليس كما قبله وكما سيكون بإذن الله,,
وخرجت بدرسا عظيما بدأ من هنا,,
أني مهما قد كنت أشعر بانهيار والالآم واحتضار وسط محيطات اليأس فلابد لقلبي أن يخفي احتضاره وعلى الروح أخفاء الأنهيار والالآم امام اي إنسان كان..
فشكرا لك مدرسي الفاضل..
وأعلم ان طالبتك قد أتقنت درساً مهماً في الحياة,,
وأنها ستجوب بحارها وحدها دونما خوف من الانهيار،،
فلن ينتهي العالم بانهيار يتبعه انهيار،،
ولن يصبني الا ماقد اراد الله لي,,
وان الله لن يكلف نفسا الا ماتستطيع,,
لذالك انا استطيع تحدي كل الصعاب،،
وان سقطت على الأقل سأحاول إخفائها،،
فإخفائها بحد ذاته انتصاره,,
فمازلت بصدد انهيارات،،
نعم سأخفيها على أقرب الناس لي،،
وابعدهم,,
وسأقلب أفكاري على وسادتي قبل المنام,,
ولن أمل بدعاء الكريم المنان ببلوغ أعلى الجنان عاجلاً غير أجلاً..
فهو دعاء قد تعودت على نطقه في كل حال,,
فلا تحرمني أستاذي من التأمين على الدعاء,,
وعدتك ببشارتك وهأنا قد وفيا بوعدي..
وأشعر أني قد حققت انتصار,,
فوفقك الله وأسعدك ويسر على طريق الحق هدانا وهداك،،
وأسأله سبحانه أن يرزقك بكل حرف تكتبه أنت ومن تحب روضة في أعلى الجنان,,
وأن يجمعنا بالحبيب المصفى عليه السلام,,
وأن يجعلنا ممن يراه عزوجل,,
وجزاك الله خيرا,,


التوقيع
اللهم أغفر لعبد أحبك قد قصر**اللهم اني اقسم بك اني قد اشتقت
الى لقائك فارزقني عملا يبلغني فردوسك ورحمت منك تمن بهاعلي برؤيتك يارب،،
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 27ذو القعدة1430هـ, 10:14 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مهذب
مستشار مهذب غير متواجد حالياً
5,260
23-05-2002


أسعدك الله وكفاك . . .
واي أنسٍ أعظم من أن يعيش المرء بجسده بين الناس وروحه معلقة في السماء . .

قد قالها ابن تيمية ( أنا جنتي وبستاني في صدري ) . .

الحياة . . مجبولة على الكدر . .
والمؤمن مطالب بالتفاؤل والصّبر . . .

والحمد لله . . أن الله أنعم علينا بنعمه اسمها ( النسيان ) . . ولو كان الانسان لا ينسى .. لم يهنأ بنوم ولا التذّ بعيش !

أخيّة . .
ثبتك الله وحماك .


التوقيع


للمراسلة :

رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أشعر بالاختناق وأصبحت أكره الزيارات والاجتماعات وأتمنى الموت نورالأمل مِشْكَاةُ الاسْتِشَارَات 7 13صفر1430هـ 06:41 مساء
تسأل هل يجوز لي أن أرسم لابني صور ذوات أرواح للمدرسة ؟ مشكاة الفتاوى مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ 1 23ذو الحجة1429هـ 05:25 مساء
كيف أمست ماري وأصبحت مريم . أبو يوسف محمد زايد مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 7 3شوال1427هـ 11:51 مساء
أى بنية إنك فارقت بيتك نسيم الصباح مِشْكَاةُ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ 3 30ربيع الأول1427هـ 06:30 صباحاً
معلمة اللاهوت التي أسلمت وأصبحت داعية النجدي1423 مِشْكَاةُ الْشَّقَائِقِ 2 22ربيع الأول1424هـ 03:08 مساء




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا