النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,415

    مبتلى بإطلاق البصر ويطلب النصيحة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت على بريد الموقع لاحد الأخوة يقول فيها :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بداية اعتبرت سؤالى هذا اخذا بالاسباب وليس قنوطا .
    السؤال هو: انا ملتزم بفضل الله ولكن مبتلى باطلاق البصر ولا استطيع ترك هذا وكلما حاولت تركها بكل الطرق عدت مرة اخرى فسؤالى كيف اصبح اعمى اريد طريقة تجعلنى اعمى البصر اريد ان اصبح اعمى بالله عليكم اعطونى الطريقة وجزاكم الله خير ان شاء الله اعطونى اسم قطرة اضعها فى عينى تجعلنى اعمى او اى طريقة حتى اصبح اعمى سانتظر ردكم ان كنت من الاحياء ان شاء الله وجزاكم الله خير
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن ينوّر بصرك وبصيرتك وان يكفيك شرّ ما أهمّك . .

    أخي الكريم . . .

    إذا كان الحل في العمى فالأمر سهل . . ولا يحتاج ( قطرة ) كل ما عليك أن تخرق عينيك وستصاب بالعمى !!
    والطريقة سهلة جداً . . لكن في الحقيقة أنت لا تريد أن تخرق عينيك ولا تريد أن تفقد بصرك !

    لأنك وبكل بساطة تريد أن ترى وجه أمك وأبيك . .
    تريد أن ترى وجوه إخوانك وأخواتك . .
    لأنك فعلاً تريد أن تقرأ القرآن وتتعلّم وتقرأ الكتب . .
    لأنك بكل بساطة . . تريد أن ترى الشمس والقمر . . وأن ترى بديع خلق الله وجمال الطبيعة وما أودعه الله في خلقه من الجمال والجلال . .

    قل لي بالله عليك . . ألا يشتاق قلبك وأنت ترى الكعبة ؟!
    ألا يهزّك الحنين وانتَ ترى جموع المصلين والحجّاج في يوم عرفة . . ؟!
    كل هذا يحدث وأنت مبصر . .!
    أنتَ لا تريد أن تفقد بصرك .. لأنك ستفقد كل هذا الجمال في سبيل أن لا تنظر إلى النساء !!

    ولذلك اسمح لي أن أعطيك الحل الذي تحافظ فيه على بصرك . . وتحفظ فيه بصرك :
    1 - لا تذهب إلى الأسواق والأماكن العامة إلاّ للضرورة .
    2 - لا تدرس أو تعمل في أماكن مختلطة .
    3 - دائماً اجتهد أن تكون ضمن مجموعة ولا تكن بمفردك غذا اضطررت للعمل أو الدراسة أو الخروج غلى أماكن مختلطة .
    4 - كلما رأيت فتاة ورايت أن بصرك ينطلق إليها فتذكّر ( أختك ) فلربما في نفس تلك اللحظة هناك أحداً ينظر إليها !!
    تذكّر ( امك ) تذكر ( قريباتك ) .. هل تحب أن ينظر إليهن الناس ؟!
    5 - أخي جاهد نفسك على غض البصر مرة ومرتين وثلاثة ولا تيأس . . فكلما ارتفع بصرك حاول أن تلتفت ذات اليمين وذات الشمال .. وهكذا جاهد نفسك وانت تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم .
    6 - تذكّر أن المجاهدة قد تكون شاقة عليك في بداية الأمر لكن مع التعوّد والمصابرة وحسن الظن بالله .. ستجد أن المر يسهل حينا بعد حين ..
    فقط كن صادقاً مع الله . . وجاهد وصابر .. ستجد أن الله يبدلك نوراً في قلبك وبصرك .

    7 - عوّد نفسك قراءة القرآن . . واقرأ مرة ومرتين في سورة يوسف عليه السلام وتذكّر عفّته وهو الشاب الغريب في دار الملك وتدعوه زوجة الملك للفاحشة !

    8 - كلما طاش بصرك . . لا تتبعه تفكيرك .. شتت تفيكرك . واستغفر .

    وتذكّر أن ألم المصابرة والمجاهدة أخف بكثير من الم خرق العين بعود او بحديدة ..
    وأن ألم المجاهدة والمصابرة معه أمل بقاء النظر والبصر لترى الأشياء الجميلة . .
    بعكس ألم خرق العين .. فإنه ألم ليس فيه أمل !

    فلا تخرق عينك . .
    لكن قرر أن لا تنظر إلى الحرام . .
    قرر أن تغضّ بصرك . .
    ولا تقل لا أستطيع . .
    هناك فرق بين ( لا أستطيع ) و ( لا أريد ) !
    أنت في الحقيقة ( تستطيع ) لكنك ( لا تريد ) !

    الله أرحم واعلم بك . . لو كان في علم أنك لا تستطيع لما خلق لك العينين . .
    لكن لسابق علمه جل وتعالى أنك تستطيع .. خلق لك العينين . . ولم يبقَ منك إلاّ أن تقوّي إرادتك وتعزم بصدق على غضّ البصر . .
    فإن الله قد قال ( لا يكلف الله نفسا إلاّ وسعها ) فما دام أن الله خلق لك عينين ونهاك عن إطلاق البصر في الحرام فمعنى ذلك أنه كلفك بما تستطيع . .
    فلا تقل ( لا أستطيع ) . . لأنه عذر غير حقيقي !

    استعن بالله ..
    ولا تعجز . .
    وابدأ بصدق . .
    وإن الله مع الصادقين .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •