السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية جزاكم الله خيراً
نحن نعيش في عصر، تريد فيه الفتيات والنساء كلما ملت أن تخرج لزيارة صديقاتها أو الجيران، أو يزرنها، أو تخرج للسوق معاهن، أو تخرج لتتفسح في الحدائق معاهن، أو يأكلن في المطاعم، وغيرها.
أنا بالنسبة لي أحب العمل بهذه الآية "وقرن في بيوتكن"، أي إن المرأة مكانها البيت، وليس كل شوية فسح وفسح وفسح.
بصراحة ملينا من كثرة طلبات الفتيات التي لا تنتهي، وإني أجدها تتعارض مع الشرع، فما رأي الشرع في المسألة ؟
أرجو التوجيه، فأنا أريدهن أن يقرن في البيت، ويشاركن مشاركة فعلية في الترتيب والطبخ ووو، وأيضاً أريدهن إذا وجدن وقت فراغ أن يطلبن العلم الشرعي، ويحفظن القرآن، ويسمعن الأشرطة النافعة ، والمحاضرات الطيبة ، بدل الكلام الفاضي الذي أتعبننا فيه.
وشكراً