النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26-03-2002
    الدولة
    السعودية/الخبر
    المشاركات
    1,264

    نحن ندعو الله فلا يستجيب لنا!!!

    سئل ابراهيم بن ادهم رحمه الله تعالى عن قوله تعالى ( ادعوني استجب لكم ), فقالوا :نحن ندعوه فلا يستجيب لنا.

    فقال لهم : لأن قلوبكم ماتت بعشرة اشياء :

    - عرفتم الله ولم تؤدوا حقه.
    - وقرأتم كتاب الله ولم تعملوا به.
    - وادعيتم عداوة الشيطان وواليتموه.
    - وادعيتم حب رسول الله وكرهتم اثره.
    - وادعيتم حب الجنة ولم تعملوا لها.
    - وادعيتم خوف النار ولم تنتهوا عن الذنوب.
    - وادعيتم ان الموت حق ولم تستعدوا له.
    - واشتغلتم بعيوب غيركم وتركتم عيوب انفسكم.
    - وتأكلون رزق الله ولا تشكرونه.
    - وتدفنون موتاكم ولا تعتبرون
    .................................................. ....
    منقووووووووول


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,955
    بارك الله فيك وجزيت خيرا
    وموانع إجابة الدعء كثيرة ومنها ما ودر في هذا الحديث عنه صلى الله عليه وسلم وذكر فيه ( الرجل يطيل السفر اشعث أغبر ومطعمه حرام ومأكله حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب له )
    وفي الحديث الصحيح ( أطب مطعمك تستجب دعوتك )
    نسئل الله أن يستجب دعاؤنا
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    03-04-2002
    المشاركات
    722

    جزاك الله خيراً...

    وبارك الله فيك اخي العزيز " عطــر الخـليج "...

    على هذا الطرح...

    أسأل الله العلي القدير أن ينصر اخواننا المجاهدين في كل مكان...


    الوراق
    ومانيلُ المطالب بالتمني ....
    ولكن تؤخذ الدنيا غلابا


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •