النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    11 - 6 - 2009
    المشاركات
    14

    احتلم ولم يغتسل إلا بعد يوم ونصف فماذا عليه ؟

    السلام عليكم ورحمة الله
    حياكم الله شيخنا وجزاكم الله عنا خير الجزاء
    شخص احتلم في رمضان لكنه لم يغتسل واكتفى بغسل الفرج (حياءا من اهله كما يقول) وبعد يوم ونصف اغتسل
    ما حكمه وما كفارته؟
    بارك الله فيكم واعانكم الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,359
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .

    الله أحقّ أن يُسْتحيا منه .

    وهو بِفعله هذا فَعَل أمْرًا عظيما .
    وعليه التوبة وقضاء ما ترك مِن صلوات .
    فإن كان صلى تلك الصلوات مِن غير طهارة ، فهذا أمْر عظيم آخر . واخْتَلَف العلماء : هل يكفُر بِفعله ذلك أوْ لا ؟

    قال الإمام النووي : أجمع المسلمون على تحريم الصلاة على الْمُحْدِث ، وأجمعوا علىأنها لا تصح منه ، سواء إن كان عالما بِحَدَثه أو جَاهلا أو ناسيا ، لكنه إن صلىجاهلا أو ناسيا فلا إثم عليه ، وإن كان عالِمًا بالْحَدَث وتحريم الصلاة مع الحدث ، فقدارتكب معصية عظيمة ، ولا يَكفر عندنا بذلك إلاّ أن يستحله ، وقال أبو حنيفة : يكفرلاستهزائه . اهـ .

    وهنا :
    احتلم فصَلّى الفجر ورَمى الجمار وهو لم يغتسل ، فما حُكم فِعله ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=79089

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 03-01-16 الساعة 3:55 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •