النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 8 - 2009
    المشاركات
    1

    ماحكم العمل في الصفحة الشعرية في الُصحف وهل تنقِص أجر الصائم ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    شيوخنا الأفاضل أسأل الله سبحانه و تعالى أن يجزل لكم من الأجر و الثواب ..


    سألني أخاً لي قائلاً :
    (( انا اشتغل في جريده ودوامي غالبا العصر واشتغل في الصفحه الشعريه وحاليا نحن في رمضان
    فهل تؤثر قراءة الشعر على الصوم

    لما في الشعر من الغزل والعواطف وهذه الامور التي لا تخفى ..

    سدد الله خطاكم ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    لا يُؤثِّر على الصيام ، إلاّ إذا تضمن محاذير شرعية ، مثل : الكذب والغمز واللمز ، والغلو ، والسبّ ، فإنه يُنقص أجر الصائم ، لقوله عليه الصلاة والسلام : مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ ، فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ . رواه البخاري .

    وعلى من يقوم على صفحة شعرية أن يُراقب الله فيما يُنشَر ، وان يتّقي الله في الصفحة التي يُشرِف عليها ، فالصُّحُف تَصِل مشارِق الأرض ومغاربها .
    ثم إنها تعكس صورا من حياة الناس في مُجتمعاتهم ، فهي سفير للبلد ، وقد تكون سفير سوء للأسف .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •