النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 6 - 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    241

    لو اثبت الطب ان عدم شرب الحائض للماء لست ساعات متواصلة يضر بصحتها فما علة فطرها؟

    فضيلة الشيخ:
    لو اثبت الطب ان عدم شرب الحائض للماء لست ساعات متواصلة يضر بصحتها سواء تناولت حبوب منع الحمل او لم تتناولها فهل سيتراجع العلماء الذين يقولون: ان العلة في افطارها خروج الدم فقط فاذا ما منعت ذلك الدم بالحبوب فلها ان تفطر؟
    بمعنى اخر ما يدرينا ان الحائض تتاثر بالصيام في المرحلة الزمنية التي كتبها الله عليها وما جعل ذلك الدم الادليلا ظاهرا لكي تترتب عليه الاحكام التي يريدها عز وجل وحين نبيح لها الصيام بعد ان تتسبب بالحبوب في منع خروجه فاننا بذلك نعرضها للضرر حتى وان كانت الحبوب لاضرر منها؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,354
    الجواب :

    اجْعَل ( لو ) عند الكوكب !

    فالشرع لا يُعارَض حتى لو ثبت طِـبِّـيًّا ؛ لأن الشرع مِن عند الله ، وعِلْم الطب مُكتَسَب ، وهو جُهد بشري ، يعتريه الخلل والنقص ، وما يُثبِته الأطباء اليوم قد يأتي مَن ينقضه غدًا !

    ولدينا أصل في اعتبار الحيض ، وهو رؤية الدم ، دون مُقَدِّماته ، مِن ألَم ونحوه .

    والمعتبر في حُكم الحائض نُزول الدم دون اعتبار أيام حيضتها ؛ لأن الحيض قد يتأخّر وقد يتقدّم .

    ومِن حِكمة الله تعالى أن الحامل لا تحيض ، ولا يضرّها مُرور أيام حيضتها أثناء حَمْلِها .
    وكذلك الأمر بالنسبة للمرأة الْمُرْضِع ، فالغالب أنها لا تحيض . ولا تتضرر بتأخّر الحيض لِسَنَةٍ أو لِسَنَتَين !

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •