النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    7 - 6 - 2009
    المشاركات
    5

    تزوجته وهى لا تعلم أنه أساس الشقة من قرض ربوي فهل عليها وزر ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما الحكم فى شاب كان غير ملتزم وأراد الزواج فاقترض من البنك20000 الف جنيه بفائدة ربوية يسددها على 5 سنوات وبالفعل اشترى بهذه النقود أثاث وصرف منهم على دهن الشقة وشراء مستلزمات اخرى وتشطيب الشقة

    بعد ذلك تاب والتزم هذا الشاب وقرر الزواج من اخت ملتزمة لكنه لم يخبرها بهذا الامر الا بعد العقد

    هذا الشاب سدد سنة واحدة من فوائد البنك وبقى اربع سنوات

    فماذا يجب أن يفعل وهل عليه وزر الان؟

    وهل على زوجه وزر رغم أنها لم تكن تعلم ؟

    وهل تدخل شقته تحت بند ومسكنه حرام فأنى يستجاب له ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,246
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    مَن تاب تاب الله عليه . وفي الحديث : الندم توبة . رواه الإمام أحمد .

    وطالما أن الربا ثَبَت في ذِمّته فليس عليه سوى التوبة ، وليس عليه أن يتخلّص من الشقة ولا من الأثاث ؛ لأن هذا لا يُفيده شيئا ، فالربا ثَبَت في الذمة ، ولَزِمه السداد ، إلاّ إذا كان يَجِد الآن ما يُسدد به القرض ويتخلّص من تبعات الربا لبقية السنوات ، فعليه أن يفعل ذلك .

    ولا حرج على زوجته في دخول الشقة وسُكناها ؛ لأنه تاب من الربا ، ولو لم يتُب فالإثم عليه .

    والذي في الحديث : وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ فَأَنّى يُسْتَجَابُ لِذَلِك ؟ رواه مسلم .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •