النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 4 - 2009
    الدولة
    السعُودِيَة
    المشاركات
    45

    Question صـــلاة التروايح والوتر !!!!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شيخي الفاضل بارك الله فيك وجزاك عنا خير الجزاء على ماتقدمه لنا ,

    وأسأل الله أن يبلغنا رمضان ونحن بأتم صحة وعافية , وأن يجعلنا من صوامه و قوامه ووالدي وجميع المسلمين والمسلمات ,


    سؤالي :
    كيف نجمع بين التراويح والقيام ؟ أم أن قيامي بالتراويح يجزيء ,
    وقيام التراويح في السُنة بكم ركعة ؟؟
    وعندما أصلي التروايح بعد صلاة العشاء .. وأصلي الوتر 11 ركعة .. فعلي هذا جائززززززز أم لأ ؟

    جزاك الله خير الجززززززاء .
    لا إله إلا الله محمد رسول الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,231
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا

    القيام والتهجّد غالبا يكون بعد نوم ، والتراويح عادة تكون أوّل الليل .
    قال عمر رضي الله عنه عن صلاة الناس أول الليل : والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون . يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله . رواه البخاري .

    ومَن صلّى مع الإمام حتى ينصرف كُتِب له قيام ليلة ، كما قال عليه الصلاة والسلام : إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف حسب له قيام ليلة . رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه .
    ومن صلّى قيام رمضان لِوحده ، أو صلّى جماعة في بيته ، وأطال القيام فقد قام رمضان .

    والسنة أن تكون صلاة التراويح إحدى عشرة ركعة .
    قالت عائشة رضي الله عنها : ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة . رواه البخاري ومسلم .
    والسنة أن يُصلِّي الْمُصلِّي ركعتين ركعتين .. ثم يرتاح قليلا .. ثم يُصلّي مثل ذلك ، ثم يُصلّي ركعتين ثم يُوتِر بِواحدة .
    قالت عائشة رضي الله عنها : ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة ، يُصلي أربعا فلا تَسَلْ عن حُسنهن وطولهن ، ثم يُصلي أربعا فلا تَسَلْ عن حسنهن وطولهن ، ثم يصلي ثلاثا . رواه البخاري ومسلم .

    وأن يتأنّى الْمُصلِّي في صلاته ، فلا يجعل همّه انقضاء الصلاة ، بل يُطيل القيام والقراءة والركوع والسجود ، ويسأل ربّه حاجاته ، ويُثني على الله بِما هو أهله ، ويتلذّذ بِصَلاته وصِلاته مع ربِّـه تبارك وتعالى .

    ولِطول قيام السلف كانوا يرتاحون بعد صلاة أربع ركعات ، ولذلك سُمِّيَت التراويح بذلك .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •