الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ فَتَاوَى السُّنَّة النَّبَوِيَّة فَتَاوَى السُّنَّةِ وَعُلُومُهَا
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 2 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6شعبان1430هـ, 08:01 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مشكاة الفتاوى
قسم الفتاوى الشرعية مشكاة الفتاوى غير متواجد حالياً
5,025
22-04-2003
سؤال عن صِحة حديث ( من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ..)
مشايخنا الافاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
برجاء افادتنا عن صحة هذا الحديث حيث أنى قد رأيته من قبل ولكن دون ذكر لفظ ثلاثا فأيهما الصحيح
حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا محمد بن علي بن ميمون الرقي ، ثنا محمد بن يوسف الفريابي ، ثنا إسرائيل ، عن أبي سنان ، عن أبي الأحوص ، عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : : ( قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من قال استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم و أتوب إليه ثلاثاً غفرت ذنوبه و إن كان فاراً من الزحف .).
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه .


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحديث أخرجه الحاكم من حديث ابن مسعود رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قال : أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ، وأتوب إليه ، ثلاثا ؛ غُفِرت ذنوبه ، وإن كان فارا من الزحف . ثم قال : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه .

ورواه الطبراني موقوفا بلفظ : لا يَقُولُ رَجُلٌ أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ، إِلاَّ غُفِرَ لَهُ وَإِنْ كَانَ فَرَّ مِنَ الزَّحْفِ .

وقد أطال الألباني في تخريج الحديث في " سلسلة الأحاديث الصحيحة " ، وخلاصة قوله أن قال : وبالجملة فالحديث من طريق ابن مسعود صحيح .

وعند ابي داود والترمذي من طريق بِلاَلَ بْنَ يَسَارِ بْنِ زَيْدٍ مَوْلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَال : سَمِعْتُ أَبِى يُحَدِّثُنِيهِ عَنْ جَدِّى أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُول : مَنْ قَالَ أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِى لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ؛ غُفِرَ لَهُ وَإِنْ كَانَ فَرَّ مِنَ الزَّحْفِ . وصححه الألباني .

وقال عبد القادر الأرناؤوط : رواية ابن مسعود هي عند الحاكم في المستدرك ، وهو حديث صحيح ، صححه الحاكم ووافقه الذهبي . و رواية أبى داود والترمذي إنما هي من رواية بلال بن يسار بن زيد عن أبيه عن جده ، وهو حديث حسن . اهـ .

ولفظ " ثلاثا " ليس هو في رواية أبي داود ولا في رواية الترمذي .
وفي رواية لابن أبي شيبة عن أبي سعيد الخدري قال : مَن قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه خمس مرات غُفر له ، وإن كان عليه مثل زبد البحر .
فهذه رواية موقوفة على أبي سعيد الخدري ، ولها حُكم المرفوع ، إلاّ أن ذِكر الخمس مرات فيها غريب .


وسَمعت بعضهم يقول : مَن قالها سبع مرات . ولم أقِف على رواية فيها ذِكر السَّبْع مرات .

وتقييد ذلك بأدبار الصلوات جاء في حديث البراء ، وهو ضعيف جدا ، وهذه الزيادة باطلة ، كما قال الألباني .

وعند أحمد والترمذي من طريق عَطِيَّة الْعَوْفِيِّ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَال: قَال رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ قَالَ حِينَ يَأْوِي إِلَى فِرَاشِهِ: أَسْتَغْفِرُ اللهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ، غَفَرَ اللهُ لَهُ ذُنُوبَهُ ، وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ، وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ رَمْلِ عَالِجٍ ، وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ عَدَدِ وَرَقِ الشَّجَرِ . وضعّفه الألباني والأرنؤوط .

وهنا :
ما صِحة موضوع : سبع عشرة طريقة ليغفر الله لك ؟

زيادة فائدة .

والله أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد


التوقيع
حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
https://twitter.com/al_ftawa

:::::::::::::::::::::

هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 13ربيع الثاني1432هـ الساعة 07:44 مساء.
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا