دعاء لطلب العلم وقوة الحفظ
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمدٍ وعلى آلـه وصحبه أجمعين اللهم لك الحمد يا من علم الأنبياء والمرسلين اللهم لك الحمد يا من علـم الملائـكة المقربين اللهم لك الحمد يا من علم العلماء العاملين اللهم لك الحمد يا من علـم الأولياء والصالحين اللهم يا مؤنس كل وحيد ويا صاحب كل فريد ويا قريباً غـير بعيد ويا شاهداً غير غائب ويا غالباً غير مغلوب صلِ علي سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً اللهم يا من قلت وقولك الحق(وعلمناه من لدنا علماً) ارزقني من لدنك علماً يقربني إليك اللهم يا من قلت وقولك الحق(واتـقـوا اللـه ويعلمكم اللـه) اجعلني من عبادك المتقين وعلمني ما ينفعني وانفعني بما علمتني وزدني علماً وعملاً وفقهاً وإخلاصاً في الـدين اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماضٍ فيَّ حكمك عدلٌ فيَّ قضاؤك أسـألك بكل اسم هـو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحد من خلقك أو استأثرت به في علـم الغيب عندك أن تفتح عليَّ فتوح العارفين بحكمتك وأن تنشر عليَّ من خزائن رحمتك وذكرني من العلـم ما نسيت يا فتاح يا عليم يا خبير يا حكيم يا ذا الجلال والإكـرام سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عدد كل حرف كُتِبَ ويُكتَبُ إلى أبد الآبدين ودهر الداهرين يا أرحم الراحمين يا رب العالمين اللهم نور بالكتاب بصري واشرح به صـد ري وأسرع به فهمي وقوي به عزمي بحولك وقوتك فإنه لا حول ولا قـوة إلا بك بحـق وبحرمة ( بسم الله الرحمن الرحيم الم نشرح لك صدرك ) وبحـق وبحرمة ( ربِّ اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي ) اللهم أخرجني من ظلمات الوهم وأكرمني بنور الفهم وافتح عليَّ بمعرفة العلم وحسـن أخلاقي بالحلم وحبب إلى قلبي وعقلي ونفسي وكل جوارحي القراءة والدراسة والتعـلم والمطالعة اللهم ألهمني علماً أعرف به أوامرك وأجتنب به نواهيك وارزقني بلاغة فهم النبيين وفصاحة حفظ المرسلين وسرعة إلهام الملائكة المقربين وعلمني أسرار حكمتك يا حي يا قيوم يا ربَّ موسى وهارون ونوح وإبراهيم وعيسى ومحمدِ صـلى الله عليه وسـلم الله أكرمني بجـودة الحفظ وسرعة الفهم وثبات العقل والذهن والذاكرة بحـق ( بسم الله الرحمن الرحيم الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان الشمس والقمر بحسبان) وبحق(إن علينا جمعه وقرءانه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه) وبحق (اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ) وبحق ( سنقرئك فلا تنسى إلا ما شاء الله إنه يعلم الجهر وما يخفى) وبحق(ففهمناها سليمان وكلاً آتينا حكماً وعلماً) اللهم إني أستودعك ما علمتني فاحفظه لي في عقلي وذهني وقلبي بحق ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)فاردده إلي عند حاجتي إليه ولا تنسيني إياه يا عليم يا حفيظ فالله خيرٌ حـافظاً وهو أرحم الراحمين اللهم إنك تعلم سري وعلانيتي فاقبل معذرتي وتعلم حاجتي فاعطني سؤلي وتعلم ما في نفسي فاغفر لي ذنبي يا من يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور استغفرك وأتوب إليك وألجأ إليك وأتوكل عليك حسبي الله ونعم الوكيل وصلى الله على سيدنا محمد طب القلوب ودواءها وعافية الأبدان وشفاءها ونور الأبصار وضياءها وقـوت العقول وغذاءها وعلى آله وصحبه وسلم والحـمد لله رب العالمين
ملاحظة : هذا الدعاء من المجربات العظيمة لتنشيط الذاكرة وقوة الحفظ يقرأ هذا الدعاء مرة صباحاً ومرة مساءً أو قبل البدء بالدراسة أو قبل الامتحان

ما صحة هذا الدعاء وهل يجوز نقله ونشره ؟
وجزاكم الله كل خير مقدماً



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء عدم الـتَّكلّف .
قالَتْ عَائِشَة رضي الله عنها: كَانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم يَسْتَحِبّ الْجَوَامِعَ مِنَ الدّعَاءِ ، وَيَدَعُ مَا سِوَى ذَلِك . رواه الإمام أحمد وأبو داود والحاكم وصححه .

وهذا الدعاء واضح فيه الـتَّكلّف ، ومن ذلك سؤال ما لا يُمكن ! كقول الداعي : (وارزقني بلاغة فهم النبيين وفصاحة حفظ المرسلين وسرعة إلهام الملائكة المقربين) !

وقد تضمّن هذا الدعاء بعض الأذكار ، كقول الداعي : (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)
ولم يكن من هديه صلى الله عليه وسلم أن يقول شيئا من هذه الأذكار في الدعاء .

وفيه سؤال الله بحق وحُرمة الآيات ، ولم يكن هذا من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم .

وفيه قول الداعي : (وصلى الله على سيدنا محمد طب القلوب ودواءها وعافية الأبدان وشفاءها ...)
وقد سُئل شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن هذا القول في الدعاء ، فكان مما قاله رحمه الله :
إن كان يدعو بذلك في نفسالصلاة فإن صلاته تكون باطلة فيما يظهر لي ؛ لأن هذادعاء يَقْرب أن يكون شِرْكا ، فالنبي عليه الصلاةوالسلام ليس طب القلوب ودواءهاعلى وجه حسي بمعنى إذا مرض القلب مرضا حسيا جسمانيا ، فإنالنبي صلى اللهعليه وسلم ليس طبيبه إذ أن النبي صلى الله عليه وسلم قد مات الآن ولا يمكن أن ينتفعبه أحد من الناحية الجسمية أما إذا أراد أن الإيمان به طب القلوب ودواءالقلوب هذا حق لاشك أنالإيمان بالرسول عليه الصلاة والسلام أنه يشفيالقلوب من أمراضها الأمراض الدينية وأنه دواء لهاكذلك يقال في عافيةالأبدان النبي عليه الصلاة والسلام ليس عافية الأبدان بل هو عليه الصلاة والسلاميدعو للمرضى أن يشفيهم الله عز وجل وليس هو الذي يعافيهم بل الذي يعافيهمهو الله عز وجل وهونفسه صلوات الله وسلامه عليه يدعو بالعافية يقول اللهمعافني فكيف يكون هو العافية هذا أيضا دعاءباطل لا يصح ، وكذلك نور الأبصاروضيائها هذا خطأ ، فَنُور الأبصار صفة من صفات الجسم الذي خلقه اللهعز وجل ، فَنُور الأبصار مِن خَلق الله سبحانه و تعالى وليس هو الرسول عليه الصلاة والسلام وليسهوالذي خَلق نَور الأبصار . فنصيحتي لهذا الإمام ولغيرهممن يدعو بهذا الدعاءأن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى وأن يعلم أن أفضل الأدعية ما جاء فيالقرءان والسنة ؛ لأنه جاء من لدن حكيم خبير . فيا ليتهؤلاء يجمعون أدعيةالقرءان التي جاءت في القرءان ، وكذلك الأدعية التي جاءت في السنة ويدعونالله بها لكان خيرا لهم من هذه الأسْجَاع التي قد تكون من الكُفر وهم لا يَدرونعنها . نصيحتي لهذاالداعي بهذا الدعاء وغيره أن يتوب إلى الله تبارك وتعالى . اهـ .

فلذلك لا يُدْعَى بهذا الدعاء ، ولا يُنشر ، إذ لا يصِحّ أنه دعاء لِقوّة الحفظ ولا لتنشيط الذاكرة ، وما أعلم أنه أثر عن أحد من السلف نحو ذلك .

وما يدعو به المسلم مما يفتح الله به عليه خير مما يتكلّفه من أدعية لم ترد في السنة .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد