النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    1 - 12 - 2008
    المشاركات
    8

    ماذا أفعل مع غيرتي تِجاه صديقاتي ؟

    آلسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    مشكلتي ببساطه .!
    أني يوم الأربعاء في المدرسه
    جلست مع خوياتي الثنتين وحده منهم خويتي الروح بالروح وهذي خويتي الروح بالروح ماتسولف مع أي شخص والسالفه تطلع منها بالقطاره
    تقول تتكلم بفلوس
    بس ماعادا معي
    وبعض الأحيان تنقلب علي
    .!
    في المدرسه وهن جلسوا يسولفون وهمشوني
    وأنآ أكره ماعندي أي شخص يهمشني
    مهما كان
    وعقب ماتذكروا أني موجوده كلموني
    أنا هينا عصبت وجت وحده منهم مسكت يدي تليت يدي منها
    ورحت لعمتي " عمتي معي في المدرسه " قلت لها أبي أطلع قالت أوكي
    أنا أبي أطلع لأني حسيت بغصه أني شوي وأصيح فما حبيتهم يشفون ضغفي
    وعند الباب جلست ألبس عباتي وجاتني خويتي الثانيه خويتي الروح بالروح وتسال وش فيك
    وووو ألخ ...
    بس أنا قلت لها مافيني شي .!
    وعصبت بعد لأن خويتي الروح بالروح سولفت كثير معها
    مدري وش فيني من يومين وأنا صايره أغآر بشكل جنوني
    بس ماابين لأي شخص
    لأني عارفه أن هذا غلط
    بس وربي مو بيدي
    وللعلم أنآ بنت ماتعديت 18

    فيآ ليت تحلهآ لي بأسرع وقت
    وياليت قبل يوم الأحد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    حيّاك الله أختي عنود الشرقية
    بعد أن قرأت الموقف الذي أزعجك تبين لي أن الموضوع ليس غيرة
    بل هو عدم وضوح للعلاقات الاجتماعية وعدم معرفة للذات وللآخرين
    عليك أن تجيبي عما يلي : من أنا وماذا أريد ؟
    يجب أن تكون ذاتك مستقلة تتسم بالثقة بالنفس ،
    والإقبال على الآخرين ،
    والغض عن هفواتهم واستيعاب أخطائهم ،
    والتغاضي عن تقصيرهم ، ومقابلة الإساءة بالإحسان ،
    والاحتفاظ ببشاشة الوجه والكلمة الطيبة
    ولفت النظر إلى الخطأ برفق وعتاب رقيق .
    إننا لو قاطعنا كل من يخطئ بموقف معنا لبقينا دون أصدقاء أو صديقات
    من ذا الذي ترضى سجاياه كلها **** كفى المرء نبلاً أن تعد معايبه
    ابدئي كل لقاء بالسلام ،
    واحتفظي بشعور الغيظ حيال موقف ما بشكل لا يظهر عليك
    قوي أواصر الصداقة بإيجابيتك ومساعدتك لمن تحتاج المساعدة
    وبسؤالك عمن تغيب وبعيادتك لمن مرض ،
    وادعي الله لهن بالغيب بالصلاح والفلاح ،
    ولا تقتصري على صديقة واحدة
    بل نوعي صديقاتك تتنوع خبراتك
    وتزدادي معرفة بالحياة وبالعلاقات الاجتماعية
    اسألي نفسك ما الذي أريده من صديقتي ؟
    هي رفيقة درب ومؤنسة عند الكرب ومعينة عند الشدائد
    فكوني أنت لها كذلك وسامحيها إذا قصرت
    الصديقة الحقيقية هي التي تفرح إذا كثر محبوصديقتها
    ولا يزعجها ذلك لأنها تحب لها ما تحبه لنفسها .
    تمنياتي لك بالتوفيق
    وألا تتعاملي مع المواقف البسيطة بانفعال لا يتناسب مع حجمها
    لأن خير الناس من يألف ويؤلف ،
    والألفة هي قرار وصبر ومثابرة على التواصل والتعاون .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    1 - 12 - 2008
    المشاركات
    8
    قد أكون حمقاء بسؤالي هذا السؤال
    لكن لا يوجد غيرك يوجهني .!



    كيف أتسم بثقه بالنفس .؟
    أنا أريد أن تكون شخصيتي قويه كيف ذلك .؟
    وكيف أعرف نفسي .!
    اشتريت كتب لتطوير الذات لكنها لم تنفعني
    لأنني لم ألتزم بها

    سؤال أخير :
    عٍندما أعمل أعمالا خيره لا أعرف كيف أخلص النيه .؟




    /
    \


    أعتذر بشده عن إزعاجي لكٍ ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    لا ازعاج أبداً
    أتمنى أن أساعدك ريثما يستطيع المشرف
    على مشكاة الاستشارات العودة إليها
    فأرجو أن تتحمليني ...
    عزيزتي
    التعرف على الذات يعني معرفة مواضع القوة والضعف فيها
    وبالتالي الاحتفاظ بمواضع القوة والتخلص من الضغف بالتدريج
    والمواقف هي التي تكشف مواضع قوتي وضعفي
    القراءة شيء يغذي الجانب المعرفي
    ولكن الجانب السلوكي هو نقطة تحول هذه المعارف
    إلى عالم الواقع الذي نعيش فيه
    خذي مثالاً قراءة باب بر الوالدين من كتب الحديث
    واقتناع القارئ أنه يجب أن يكون باراً
    ولكن بعد أول لقاء مع أحد الوالدين تُنسى المعلومات
    المقروءة ويعاملان بعصبية وسوء خلق
    وبعد الهدوء قليلاً ومحاسبة النفس
    نجد أن هناك لوم موجه لأنفسنا أين العلم الذي قرأناه ؟
    لم َ لم يتحكم بسلوكنا ؟
    هذا اللوم نقلة نحو الإيجابية
    فإذا ذهبنا إليهما واعتذرنا نقلة أخرى أكبر من الأولى
    فإذا عزمنا ألا نعاود هذا الأمر فقد قطعنا شوطاً أكبر
    فإذا تكرر الموقف وأصبحنا أكثر تحكماً في أنفسنا
    ازدادت ثقتنا بأنفسنا
    وهكذا في أمور حياتنا كلها
    كلما سيطرنا على انفعالاتنا
    تمكنا من التحكم بأنفسنا وازددنا ثقة
    وكذلك الثقة بأنفسنا تأتي بتقوية صلتنا بالله
    فنحن نمد قوتنا بقوة لا حدود لها وبقوة لا نفقدها أينما كنا .
    انظري إلى دعاء الخروج من المنزل :
    اللهم إني اعوذ بك ان اضل أو أُضل ....
    تجدي كم اننا نلجأ إلى حصن حصين
    ورب قدير فاية قوة تكون معنا ؟
    ( كن مع الله تر الله معك )
    أما الإخلاص عزيزتي فليس بالأمر المستحيل
    إنه تسديد للنية
    وحسن في الطوية
    وتركيز على شرعية العمل الذي نقوم به
    وفقك الله ورعاك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •