النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29 - 5 - 2009
    المشاركات
    4

    أشعر بالانهزامية والإحباط وحياتي روتينية مُمِلّة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    افكر هل هو غضب ام خيره من الله ام تكفير ذنوب ام ماذا خاصه انه ليس سحر وربما يكون حسد لكني اقرا واحصن نفسي يوميا وكثيراً؟
    اشعر بالاحباط ثم الاحباط والكسل ثم الكسل وسريعة النسيان ثم النسيان والفراغ ثم الفراغ واحيان لا اركز ونفس ضعيفه وحساسه وتخوفي من الاحلام بالرغم اني عارفه اتوكل على الله لكن مرات انسى وافكر بالحلم ومرات اقول مجرد تخويف من الشيطان , ايضا من الاشياء اللي اكرها في نفسي لا استمر على شي مهما كان ومهما حطيت له جدول
    اقرأ آيات تشرح الصدر وبعد كم ساعه يرجع الملل والكآبه والسآمه

    بإختصار
    اريد ان انجح لكن لا انجح حتى المواهب لم افلح فيها بشكل اتمناه
    اريد ان اكون سعيده فرحانه مسروره مثل غيري من البنات لكن غالبا عاديه وممله (طبعا احمد الله على كل حال فأنا افضل من عدد لا حصر له من البشر)
    اريد اكون اكثر اجتماعيه لكن طبعي يعشق البيت بالذات غرفتي والهدوء والتلفاز والنت فقط .هذا مو معناه ما اطلع .اطلع لكن قليل جدا
    اريد ان اكون نشيطه متحمسه لكن لا لأن الكسل والخمول جزء مني
    اريد ان اهتم بنفسي وشياكتي واناقتي مثل زمان واضع مكياج محترم لكن اتكسل ومرات اقول مالها داعي واذهب للعزائم وكأني مريضه بإكتئاب مدمن (يعني خلال سنه لم اضع مكياج محترم الا بالعيد رمضان وبزواج ما فقط)
    اريد ان احفظ وتكون ذاكرتي قويه لكن لا يحصل بل انسى الكثير من الاشياء الاشياء المهمه
    اريد ان تكون همتي عاليه واقرأ كثير عن تقدير الطاقات واشعال الهمم لكن لا تنفع تلك القراءات
    لن اذهب لدكتور نفسي ولن استخدم علاج نفسي لأني ذهبت بالسابق ولم اجد اي فرق . بعدين ادويتهم تجيب المرض لأنها تنوم وتخدر تماما مدة اسبوعين والمفعول يبدأ بعد شهر تحسين فيه

    انا فيني مشكله لا اعلم ما هي لعله الاحباط بسبب سلسلة من الاخفاقات السابقة الكثيره جداً لأن لما يجيني خبر حلو اتحمس واتنشط واكون فرحانه على غير العاده تماماً
    لا افكر بدورات ولا تحفيظ قران ولا طبخ ولا نفخ وكرف وعله وغيره لأن مالي خلق بأي شي ولا احب هالاشياء لو ايش حصل
    ما عندي غير موهبة القراءه وكتابة الخواطر فقط ,اكتبها كل ما مزاجي المعفن سمح لي فقط
    فيه حل يناسب هالمزاج الخايس والنفس الضعيفه المهزومه ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    29 - 5 - 2009
    المشاركات
    4
    حتى دعاء الكرب والبلاء عجزت احفظه عشان اقوله لدرجه كرهت اقوله خلاص
    الاستغفار استغفر كثير بس ما احس بفرق حتى لو بعد شهور والمشكله انا ما اتم على شي واحد علطول مثل ما قلت فوق

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    وفقك الله أختي الكريمة إلى ما يحب ويرضى
    جميل أن نصور أنفسنا ونعدد مساوئها
    وهذا يحدث معنا أحياناً كحديث نفس
    والمعروف عن الإنسان أن يمدح نفسه
    أما أن يضعها تحت المجهر ويصورها للآخرين
    فهذا مبشر بالخير أن الشفاء من هذا الحال أصبح قريب المنال
    إذ أول خطوات حل المشكلات أن نعيها ونحددها ونرفض وجودها
    الإحباط والفشل أحياناً كثرة يقود إلى النجاح
    ولكن تحديد طريق النجاح هو المهم
    لماذا أريد أن أكون ناجحة ؟
    سؤال مهم يحدد لي طريق التخلص من الإحباط .
    ما هو النجاح الحقيقي ؟
    سؤال يجعلني ماهرة في اختيار الطريق الأمثل
    أين ينتهي دوري في تحقيق النجاح أو حدوث الفشل ؟
    سؤال يجعلني قنوعة إن بذلت الجهد اللازم ولم أنجح
    لا تلم كفي إذا السيف نبا **** صح مني العزم والسيف أبى
    أحياناً فشلي في عمل مؤشر إلى أنني لم أختر ما يناسب قدراتي
    وأحياناً فشلي ليس بتقصيري ولكن بسبب من حولي
    هناك أقدار بالإضافة إلى جهدنا والاختيار
    لنبدأ من جديد ونحدد المفيد ونسعى في الدرب من جديد
    وفقك الله لمرضاته وأنار دربك وحقق لك من النجاح الذي يرضيه ويرضيك


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    460

    بالإضافة لِما ذكرته الأستاذة عائشة

    هُناك مواضيع ذات صِلة

    أنا فتاة عندي وقت فراغ و أريد أن أتوظف لكن جميع الوظائف مختلطة .. فكيف العمل ؟؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=65443

    أشعر بِأني إنسانة ضعيفة و عديمة الفائدة و كثيرة النسيان
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=66260

    لا تستطيع الخروج من البيت و تريد طريقة للإستفادة من الإجازة الصيفية ..
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=67670

    أحس بالفشل في كل أموري
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=67735

    أشعر بالكآبة بعد تخرجي وجلوسي في البيت
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=73838
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •