النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2003
    المشاركات
    3,526

    هل يصح تبادل الهدايا بينهن بهذه الطريقة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحسن الله اليكم
    ُُنفذت في مدرستنا فكرة بعنوان ( تهادوا تحابوا) وهي عبارة عن أن كل معلمة تحضر هدية قيمتها عشرين درهما ( مع العلم أنه عند التطبيق تفاوتت القيمة فكل واحدة كانت تزيد أو تنقص حسب ظرفها )
    ومن ثم تكتب المعلمة اهداء منها إلى .....
    يتم تجميع الهدايا ويضعون أرقاما على الهدايا ثم في حفل بسيط تسحب كل معلمة رقما وتحصل على الهدية التي تحمل نفس الرقم الذي سحبته
    وبالتاالي تخرج كل واحدة ومعها هدية من زميلتها

    المهم هذا هذا العام أرادت بعضهن اعادة الفكرة فقلت لهن ينبغي أن نسأل فقد يكون فيها شيء خاصة أن الهدايا تتفاوت
    فهل في الفكرة بأس ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,249

    الجواب :

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وأحسن الله إليك .

    إذا كان هذا العمل بين زميلات عَمَل ، والهدايا مُتبادلة ، فلا بأس به .

    والإشكال في أن تكون الهدايا لِمَن يملك القرار ، أو مَن بيده مصلحة لشخص آخر ، مثل : هدايا المعلمات للمديرة ، أو هدايا الطالبات للمعلِّمَات .

    والله تعالى أعلم .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •