النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    3 - 3 - 2008
    المشاركات
    6

    أهلي يتسببون في تأخر زواجي مِن صاحِب الخُلق والدين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله
    المنتدىمشكاة الاسلام
    ترددت كثيرا قبل ان اكتب لكم
    وفضلت ان ابقى خلف جدران الصمت دهرا من الزمن
    لكن
    احيانا تفيض مني العبرات
    وتاخذني الشجون
    ولست ادري هل ابالغ في حزني
    ام لا
    وبعد
    فمشكلتي ليست فريدة من نوعها
    بل هناك الكثيرات غيري
    ممن بقين خلف جدران الصمت
    وقد زحف الدهر اليهن زحفا فرسم تقاطيعه في وجوههن
    الاخوة الافاضل والاخوات الكريمات
    انا فتاة لم يبق بيني وبين الثلاثين الا قليل
    كم جاءني من الخطاب من صالح وطالح وغني وفقير
    ولكن
    لم يحصل نصيب
    فانا اريد الرجل ذو خلق ودين ارتضيه واما غير ذلك فلا.. بل افضل ان ابقى هكذا
    وكان منهم عدد غير يسير ممن ارتضيت خلقهم ودينهم وكنت اوافق
    ولكن
    كنت اجد اهلي دوما وعذرا للكلمة لكن (بالمرصاد)
    انا اتفهم حبهم لي
    وخوفهم علي
    لكن كم وكم من خاطب رضيت خلقه ودينه جاء وذهب ولم يعد
    والسبب
    اهلي غفر الله لهم
    فهم كثيروا الشروط والطلبات
    لا يستمعون لما اريد
    بل يملون ما يريدون هم
    وكم ذرفت الدموع حسرة
    وكم صرحت لهم باني اريد الزواج
    ولكن
    عبثا
    تنساب الامور من بين يدي
    ويضيع صوتي بين الاصوات
    ولا ازال اسمع كلماتهم
    انت صغيرة والف من يتمناك
    لكن الالف صار اقل رويدا رويدا
    وكم قلت لهم سيمضي بي قطار العمر
    وكم قالوا لي.. مابالك يا بنت
    سياتي الافضل
    فلا تقلقي
    ولكن
    هاهو عمري يمضي
    وكل ان لم يكن جل من خطبوني سابقا قد تزوجوا
    وانا اتجرع الحزن
    ليس لانهم تزوجوا فهذا قدرهم واسال الله ان يوفقهم
    ولكن
    لاني اشعر ان اهلي ضيعوا عمري
    انتظارا لفارس الاحلام
    الذي سيرضيهم
    والذي ستخفق لاجله قلوبهم
    اعلم يقينا ان هذه ارزاق
    ولكن اعلم ايضا ان لنيل هذا الرزق لابد من سبب
    اخوتي الافاضل
    يا اهل الراي والمشورة
    افيدوني
    وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    أختي من أرض الإسلام حياك الله وحقق لك رجاءك ومناك
    سؤالي لك : هل ناقشت أهلك في سبب رفض من ترينه مناسباً من الخطاب ؟
    أم أن أهلك يقولون لك إنه غير مناسب دون أن يبرروا ويوضحوا وجهة نظرهم
    هذه المعلومة يجب أن أعرفها
    فالفتاة أحياناً لا ترى ما يراه الأهل من أسباب النجاح في بناء عش الزوجية
    والكثيرات إذا تعدين سناً معينة يخفن على انفسهن
    ويرضين بالخاطب دون النظر إلى الموضوع بكل جوانبه
    علماً بأن هناك أهلاً تكون شروطهم تعسفية فيتسببون بإعاقة الزواج
    وفي هذه الحالة ينفع أن نوسط من الأقارب من يمتلك رأياً مسموعاً ليتدخل في إقناع الأهل
    ولئن كانت الفتيات يعانين من عدم الزواج ويخفن أن يبقين هكذا
    فإن المشكلات التي تأتي من زواج غير ناجح ليست بالسهلة ولا باليسيرة .
    فالتريث والتأني شيء طيب ودليل على محبة الأهل لك وخوفهم عليك .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    3 - 3 - 2008
    المشاركات
    6
    الاخت الفاضلة.. جزاك الله خيرا على الرد
    الحقيقة انه تتفاوت اسباب الرفض
    ولا اقول الرفض بقدر ما هو وضع الصعوبات
    وانا كما اخبرتك
    افهم خوفهم علي وحبهم لي
    ومن اسباب عدم القبول
    الاصل والفصل
    ومن الاسباب ان اهلي يصرون ان اعمل في حين ان بعض الخاطبين ممن ظاهرهم الخير والصلاح لا يريدون ان اتوظف خاصة ان الوظيفة تتطلب الاختلاط والرجل ميسور الحال
    ومن الاسباب
    كثير ممن خطبني ذهبوا بسبب "اسلوب" بعض اهلي غفر الله لهم في الكلام
    فلبعض اهلي اسلوب شديد في الكلام بحيث يشعر من يتحدث معهم انه "يستجوب"
    وهذه حصلت كثيرا
    وكم من خاطب جاء وذهب ولم يعد والسبب
    اخاف من اهلها
    او يبدو ان اهلها يتدخلون في كل صغيرة وكبيرة
    ....
    اختي الكريمة
    وانا على اعتاب الثلاثين
    لكن اقولها لك صراحة
    انا افضل ان ابقى على ان ارتبط بشخص غير محمود الخلق والدين
    ولكن
    معي
    اهلي يرفضون الصالح والطالح
    او
    يتسبون في عزوفهم بسبب ما يسمى "التشدد في الاختيار"
    اختي الكريمة
    فكت في نفسي
    الا يمكن ان احاول ان اجد عن طريق معارفي رجلا صالحا
    لكن
    يا اختي الفاضلة
    نحن في مجتمع .. ان صرحت فيه الفتاة برغبتها عوتبت
    فهل اقول اريد زوجا
    ولا اخفيك
    فقد قلتها لاهلي
    لكن مع الاسف نحن في مجتمع
    تنتظر فيه البنت
    ولا شيء امامها غير الانتظار
    وما يحزنني
    انه بعد الانتظار ان جاء من ارتضي خلقه ودينه
    يرفضه اهلي او يتسببون في انهاء الموضوع
    وابقى اتالم
    ولا ادري ما الحل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    أختي الكريمة
    أسأل الله لك فرجاً قريباً مفرحاً ممتداً بامتداد الأجل
    أتوقع أن كل ما يحدث معك قدر يسوقه الله عن طريق البشر
    وأن الله إذا أراد أمراً لا مرد له
    ولكن ألا يمكن أن نوجه الأهل بلطف إلى تلك الأخطاء التي يرتكبونها أثناء زيارة الخاطبين ؟
    ألا يمكن أن نحاورهم بهذا الموضوع حواراً هادئاً مقنعاً ؟
    أعرف أن الحوار مع الأهل في هذا الموضوع ذلل بعض العوائق في قصص سمعتها
    ويمكن تذكير الوالدين بأنهما غير باقيين وغير مخلدين وعليهما أن يسارعا في تزويج ابنتهما إلى رجل مناسب مع عدم التشدد في الطلبات الأخرى التي يرتئيها الأهل ولا يتقبلها عموم الناس
    إن التحلي بالدين والخلق يجعل الشاب في مصاف علية القوم ويرفع ذكره عند الله وعند الناس
    فهل منع بلالاً الحبشي _ وهو عبد _ أن يتقدم إلى خطبة فتاة قائلاً لأهلها : كنت عبداً فأكرمني الله بالإسلام
    ويا لها من كرامة تعلو على أي اعتبار .
    اللهم فهمنا وعلمنا واشرح صدورنا لما فيه خيرنا
    ونسأله أن يهدي أهلك لما فيه خيرك إنه سميع الدعاء .


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    464

    بالإضافة لِما ذكرته الأستاذة عائشة

    يوجد موضوع ذو صِلة

    ماذا أفعل إذا كان أبي يرفض كل مَـن يتقدّم إليّ للزواج ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=72203
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •