النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    أخواته المتزوجات يؤثرن سلباً على تربية أخواته غير المتزوجات فما العمل ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت على بريد الموقع لاحد الأخوة يقول فيها :

    لي اخوات ما زلن غير متزوجات, و لي اخوات متزوجات ..
    و اخواتي المتزوجات غير متعاونات معنا في تربية اخواتنا غير المتزوجات, بل و اخطر من ذلك يسهمن مساهمة فعالة في اعاقة أي منج نسلكه في سبيل وضع اخواتنا غير المتزوجات على الدرب السليم و الذي يرضي الله تعالى , و يبذلن من الأساليب مع والدتنا الكثير لتحريضها علينا لنلقى من والدتنا الغضب_ ويعلم الله كم ندارى والدتنا في سبيل الحرص على رضاها-
    لم يكن امامي من سبيل الا الطلب منهن عدم المجيء الى بيت والدي و عدم الاتصال بأي شكل من الاشكال مع اخواتي اللاتي في البيت - لضمان عدم التأثير عليهن و على مسلك التربية الشرعية التي نحاولها معهن-.
    و والدتي سامحها الله تصغي اليهن و لا تبالي بكل ما نقولها لها.
    كل هذه الامور اورثت في نفسي نفورا منهن, و جعلتني غير قادر على التعامل معهن في الوقت الراهن, و الاهم من ذلك انني اجد من الضروري ابعادهن عن البيت حتى يتسنى ضبط تربيات الاخريات حسب شرع الله.- مع العلم انني في قرارة نفسي اخطط لابعادهن فترة مؤقتة تكون كافية لتحقيق الهدف و بعد ذلك ساحاول اعادة ما انقطع معهن-ارجوكم افيدوني فهذا الامر يؤرقني:
    1- هل انا واقع في مساحة عقوق الام؟
    2- هل انا واقع في مساحة قطيعة الرحم؟
    اذن الويل و الثبور لي اذ افسدت من حيث اردت الاصلاح
    ارجوكم افيدوني فانا لا انام الليل
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113
    أخي الكريم
    مؤكد أنك تحاول إصلاح أخواتك اللواتي في البيت ابتغاء إرضاء الله
    وكذلك أنت حريص على إرضاء والدتك وعدم إغضابها
    وواضح أن إقصاء أخواتك المتزوجات عن البيت الذي فيه أمك وأخواتك عمل يغضب قلب والدتك
    فلا أحد يقدر كم تسعد الأم بزيارة ابنتها المتزوجة
    ولذا عليك ألا تمنع أخواتك المتزوجات من زيارة أمهن
    وحاول أن تصلح أمرهن فهن أيضاً أخواتك
    اجلس معهن
    حاورهن
    تحسس مشكلاتهن
    قربهن من الله
    بالموعظة الحسنة
    وبالكتاب المفيد وبالنقاش الهادف
    عندها تحصل على رضى الله والوالدين ومحبة الأخوات
    فأنت ملزم بصلة الأرحام
    ومما يقرب إلى الله الاهتمام بأرحامنا
    وترشيد سلوكهم بالحكمة والموعظة الحسنة
    وفقك الله وجعلك مناراً يهتدى به


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •