السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "

لاأعلم ماذا أكتب ولماذا أكتب هنا ولكن الذي أعلمه هو انني تعبت من كل شي كرهت حياتي

اتمنى الموت ولكن أخاف من عذاب القبر والأهوال "

فأنا تقريبآ مشكلتي نفس مشكلة عضوه هنا كنت عالأغاني والأفلام وأمشي على موضة الفنانات

والحمدلله منّ الله علي وهداني واتبعت طريق الحق شعرت بسعاده لايعلمها إلا الله سبحانه وتعالى

حفظت نصف القرأن وتوقفت والأن أحس إن ذنوبي تمنعني من إكمال الحفظ لأنني وبكل بساطه

أعيش بين عائله أكرمها الله ومنّ عليها ولله الحمد الجوالات بأيدي الصغار والمراهقات يدخلون

الشات والمسن حاولت النصح فلم أجد إلا الكره منهم وإذا حدثتهم بعظم ذلك يذكرون لي أيامي

عالأغاني ويدمي قلبي لذلك وأحزن حتى لو أكون نايمه ويفوتني فرض ومن ثم أصحيهم للصلاه

يذكروني بذلك اليوم حتى أكره عيشتي وأخجل لاأعلم خجلي هل لأنها معصيه أم ماذا صرت أخاف

الرياء بكل شي " والأن صرت اعتزلهم حتى لاأهتز ويضعف ايماني لاأنكر عليهم ماهم عليه

أخاف الله ماذا أفعل ؟!!

السنه والأحاديث دخلت قلبي صرت اتعمق فيها وأسأل وابحث وأحفظ أكثر من القرأن هل علي ذنب

بذلك ؟!! أعلم اني لاأستاهل منّ الله علي بحفظ ولو أيه وأن القرأن يريد أناس صامدون وصابرون

يحافظون عليه ويعملون به فهل عدم حفظي ذنب أراده الله لي لأنني لم أنكر أشياء كثيره أراها

حتى انني أحظر محاضرات ولكن لاأستفيد منها ولاافهم شي !! ولكن من حبي للعلم إذا رجعت للبيت

انزل المحاضرات عالنت واسمعها وأستفيد منها ولكن إذا ذهبت لاأستفيد "

هل هو ذنب؟!! وأحيان أقول أكيييييييد رياء بقلبي ولكن أريد وجه الله ورضاه بكل شي ماذا أفعل "

أخاف الفتنه بالدين هل يجوز لي أن أدعي على نفسي بالموت ؟