النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29 - 4 - 2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,323

    ما الأثر الذي يُـترك في نفوس الأيتام والمرضى حين يرون مَن يزورهم ويهتم بهم ؟


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    أخي المستشار

    أريد معرفة أثر الزيارة على الأيتام وعلى مرضى السرطان من فئة الاطفال ...

    ماهو الأثر الذي تتركه هذه الزيارات في نفس الطفل المريض أو اليتيم

    لماذا نزور هذه الفئة ..؟

    و إن توفرت معكم دراسات أو بحوث حول هذه النقطة لا تبخلوا علينا بوضعها

    ~~~

    ربما وضعت الموضوع في المكان الغير مناسب فالمعذرة


    جزاكم الله خير الطلب مستعجل

    بارك الله فيكم




    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    أختنا الكريمة ( الغالية ) ..
    اسأل الله العظيم أن يليّن قلوبنا بذكره وأن يديم علينا نعمه وفضله ..

    أخيّة ..
    إن كل عمل نقوم به ابتغاء مرضاة الله تعالى فإن أول من ينعكس أثر العمل عليه هو العامل نفسه ..
    وأثر العمل ينعكس على العامل على قدر ما يقوم في قلبه من المحبة والتعظيم والاخلاص لله .
    وزيارة الأيتام ورعايتهم وكفالتهم والمسح على رؤوسهم دواء للقلوب ..
    فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو قسوة قلبه فأمره بأن يمسح على راس اليتيم .
    بل يتعدّى اثر ذلك إلى تكثير الحسنات متى ما وقع في القلب حسن الإخلاص .
    ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :" من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعره مرت عليها يده حسنات " لا إله إلاّ الله .. ما أيسر العمل وأعظم الأجر ..
    بل يرتفع هذا الدّين بهذا الإنسان الرحيم والذي امتلأ قلبه بصفة عظيمة من صفات النبوّة وه صفة ( الرحمة ) إلى أن يكون في الجنة رفيقا للنبي صلى الله عليه وسلم : " أنا وكافل اليتيم كهاتين فى الجنة وقرن بين أصابعه الوسطى والتى تلى الإبهام " واسشتعار المؤمن لمثل هذا الفضل وهذا الأجر ينعكس أثره على نفسية المؤمن الصّادق بلين القلب والرحمة والتواضع فينعكس ذلك على سلوكه بالتراحم وشكر النّعم .

    أمّا ما يكون من أثر ذلك على ( اليتيم ) أو على المريض أيّاً كان مرضه .. فإن الزيارة والمواساة تعدّل من مستوى الصحة النفسيّة عند المريض أو عند اليتيم ..
    وقد تكلم الإمام ابن القيم رحمه الله في موطن من كتابه - زاد المعاد - ( الطب النبوي ) حول أثر الحالة النفسيّة في تخفيف الألم وزواله من بقائه وزيادته ..
    ومن هنا جاءت الشريعة بالندب إلى زيارة المريض وكفالة اليتيم والإحسان إليه لما لذلك من أثر على نفسه من الشعور بالحب والتراحم والمشاركة الوجدانية ..

    وفي الواقع ذكرت إحدى الدراسات ملاحظة حول ملاجئ الأيتام في أمريكا وفي البرازيل .. فوجدوا أن الملاجئ في أمريكا فيها من الرفاهيّة ووسائل الراحة واللهو ما لا يوجد في ملاجئ البرازيل .. لكن كثرة الأمراض والموت في ملاجئ أيتم أمريكا أكثر منه في ملاجئ أيتام البرازيل ..
    فتوصّلوا إلى نتيجة : أن اليتيم ( البرازيل ) يحرص المشرفون عليه على مسح راس اليتيم في اليوم قرابة العشر مرات .. فوجدوا أن هذه اللمسات أثراً في اعتلال الصحة النفسية وعافيتها ..
    وكل شيء بأمر الله .

    أسأل الله العظيم أن يملأ قلوبنا رحمة وشكرا ..


    الحقيقة لم أطّلع على أبحاث أو دراسات في هذا الشأن ..
    ولم أجد شيئا من خلال بحثي المتواضع عبر الشبكة ..

    لم أطّلع




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    29 - 4 - 2006
    الدولة
    فوق التراب حاليا
    المشاركات
    1,323

    أخي الفاضل مهذب

    بارك الله فيكم على الرد

    و جزاكم خير الجزاء



    هدية من غاليتي الأخت و الحبيبة ماء الغمام
    حفظها ربي أينما حلت و كتب لها سعادة الدنيا و الآخرة

    عضو متعاون مع فريق النشر الإلكتروني لـ مؤسسة نبض الوفاء


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •