النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    3 - 12 - 2008
    المشاركات
    21

    ما هو الحكم الشرعي لمن حرم الدعاء الجماعي؟

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    شيخنا الفاضل كيف يكون الرد على هذا الشخص الذي جعل معظم وقته وموضوعاته في السخريه من الفقهاء ويستدل بادله من القران والسنه ويخطئهم في كل اقوالهم فهل هومتطرف ام جاهل؟..........وهل احذف جميع مواضيعه التي كلها على هذه الشاكله
    واليكم موضوعه
    ماهو الحكم الشرعي لمن حرم الدعاء الجماعي؟
    {وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}سورة البقرة 282.
    ما هو الحكم الشرعي لمن حرم الدعاء الجماعي بموعد موحد ؟
    الحمد لله رب العالمين كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، الحمد لله عدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته، الحمد لله حتى يرضى والحمد لله من بعد الرضا، والصلاة والسلام على عبده وحبيبه سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وأتباعه في كل لمحةٍ ونفس بعدد كل معلوم لجلال الله.
    ونحن نعيش مجزرة غزة وأشلاء المسلمين تُقطّع وأيدينا مُكبلة بنذالة الأنذال وخيانة الخونة وما كاده أئمة الكفر ومن والاهم، فما أبى المرجفون إلا أن يسيوا السوائي وأصدروا فتوى تُحرم الدعاء الجماعي ووصفوا أهل الدعاء الجماعي الموحد في وقت واحد بالبدعة الضّالة، فأستشكل على بعض الأخوة الكرام وساوس المُرجفين الذين أسسوا وسواسهم على حديث الحبيب صلوات الله عليه وسلامه: ( .. وشر الأمور مُحدثاتها وكل مُحدث بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ...) وقوله صلوات الله عليه وسلم ( من كذب عليّ متعمدا فليتبوأ مقعده من النار) وذهب المُرجفون في تصعيد قذف الذين يذكرون الله جماعة في وقت واحد قارئين آيات وسور محددة من القرآن الكريم أو دعاء جماعي، وأنكروا أن هناك سنة حسنة وسنة سيئة، وقرروا بأن الأصل في التشريع الحرام وليس الحلال، مُخالفين بذلك أصول الفقه وإجماع المسلمين عبر أكثر من ألف وأربعمائة عام بما فيهم أئمة المذاهب الأربعة ( الشافعي والحنبلي والمالكي والحنفي ).
    والمُرجفون هم الذين اصطنعوا دينا لهم من تشكيك الأمة في فقه المذاهب الأربعة وأئمتهم، والتشكيك في صحة الصحاح كتب الحديث، وأكثر من ذلك فلقد اختلقوا الأكاذيب بحقهم، والله المستعان على ما يصفون، وهذا إيضاح لمن أراد الفهم ولم يستكبر:
    أولا: يجب العلم أن الهداية من الله تعالى منحة يُعطيها لمن يشاء ويحرمها ممن يشاء قال تعالى: (مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُّرْشِداً) الكهف 17. وعليه فإني أرجو كل قارئ قبل تجاوز هذه السطور أن يدعو الله مخلصاً له الدين أن يهديه لما يُحب الله ويرضاه، وأن يدعو لي ولسائر المسلمين بالهداية، والله أكرم من أن يحرم من يسأله الهداية، وكل من يرفض سؤال الله تعالى الهداية ويعتمد على عقله فقد ضلّ، ومثله كمثل إبليس - لعنه الله- الذي ضلّ باستخدام عقله، ذلك أن الأولى أن ندعو الله أولا سائلين الهداية ثم نتبع عقلنا في تطبيق الشريعة وسنة المصطفي سيدنا محمد صلوات الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم.
    ثانياً: إن من مصادر التشريع هو إجماع الأمة، وجمهور الفقهاء وعلماء أهل السنة والجماعة هم علماء وأئمة المذاهب الأربعة ( الشافعي والمالكي والحفي والحنبلي)، وليس كما يدعي المُرجفون الذين أسسوا دينهم على مُخالفة إجماع المسلمين عبر أكثر من ألف وأربعمائة عام، وكامل علماء وفقهاء المذاهب الأربعة أجمعوا عبر أكثر من ألف وأربعمائة عام بأن الأصل في الأمور هو الإباحة ما لم يثبت التحريم، وأجمعوا على أن البدعة نوعان حسنة وسيئة، وهذا ما سيتم شرحه لاحقاً بعون الله تعالى.
    وعلماء وأئمة المذاهب الأربعة إذا أجمعوا على رأي أضحى رأيهم من الشريعة والذي لا يجوز المساس به وحاز حجية الأمر المقضي به، وذلك مصداقاً لقول الرسول – صلى الله عليه وسلم: ( لا تجتمع أمتي على ضلالة ) وقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا يجمع الله أمتي على ضلالة ويد الله مع الجماعة ) وقوله – صلى الله عليه وسلم: ( سألت ربي أن لا تجتمع أمتي على ضلالة فأعطانيها)، وروى الحاكم عن ابن عباس مرفوعاً: ( لا يجمع الله أمتي على الضلالة أبداً).

    وبهذا فإن كل رأي يُخالف إجماع المذاهب الأربعة ليس من الإسلام في شيء، وحيث أن فقهاء المذاهب الأربعة قد أجمعوا على أن الأصل في الأمور الإباحة ما لم يثبت التحريم، فإن رأيهم هذا يكون قد حاز العصمة وحجية الأمر المقضي به ولا يجوز المساس به، وما سواه لا يعدوا أن يكون هُراء يجب الالتفات عنه.
    وبمفهوم المخالفة ولو فرضنا جدلاً أن الأصل في التشريع هو الحرام ما لم يثبت حلاله، فإننا نكون بحاجة للكثير من الفتاوى كالتي تسمح لنا الصلاة في المساجد المفروشة بسجاد والمجهزة بالميكروفونات ذات القبب والمآذن والتي تُخالف المسجد الذي بناه الرسول – صلى الله عليه وسلم – كما نحتاج إلى فتاوى ركب السيارة وأكل الفلافل والتبولة، والطواف حول الكعبة مشياً في الحج مخالفين طواف الرسول – صلى الله عليه وسلم – الذي طاف راكباً ناقته.
    ثالثا: القول بأنه لا يوجد بدعة حسنة وبدعة سيئة قول منافٍ لنص الحديث عن الحبيب رسول الله صلوات الله عليه وسلامه: ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة، ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة)، وفضلا عن ذلك فهو قول مناف لإجماع المذاهب الأربعة أهل السنة والجماعة عبر أكثر من ألف وأربعمائة عام.
    رابعاً: إن التحديد الوقت بالدعاء هو لجمع المسلمين على موعد محدد قدر المستطاع بناءً على علم الطاقة الذي أثبت أن كثرة التكرار ينتج طاقة أعلى، وأن القراءة الجماعية تُعطي توافق بالطاقة يشابه التوافق للرنين المغناطيسي، وفي هذا الشأن يوجد أبحاث علمية كثيرة.
    وفي هذا عشرات الأدلة الشرعية الثابتة والأحاديث، منها ما يدل على أن الصحابة أحدثوا في عهد الرسول - صلى الله عليه وسلم - أفعالاً لم يفعلها هو صلى الله عليه وسلم ولكنه أقرهم عليها، ومن هذه الأفعال التي أقرهم عليها لم يأتها هو شخصيا صلى الله عليه وسلم، وهناك من الأفعال التي أحدثها الصحابة من بعد وفاة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأقرها الفقهاء وأجمع المسلمون عليها، وهناك من الأفعال التي أحدثها التابعين من بعد الصحابة وأقرهم عليها الفقهاء وأجمع المسلمون على صحتها، وإجماع المسلمين مصدر من مصادر التشريع وسأضرب بإذن الله بعض الأمثلة على ما سبق:
    أولاً: أفعال لم يفعلها الرسول صلى الله عليه وسلم وأقر عليها الصحابة رضوان الله عليهم.
    ....
    أخوكم ........

    مهندس/ طاقة وتحكم.
    وأرجو أن تدعوا لي:
    اللهم أيد عبدك أبى عمر بالعلم والمال والجند والنصر وأفتح عليه فتوح العارفين.


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,355
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    قديما قيل في الأمثال : ليس هذا بِعُشِّك فادرجي !
    ما دخل مهندس بالعلوم الشرعية ؟ وهو ليس مِن بابتها ولا مِن أهلها ! وأين هو احترام التخصص ؟!
    نعم العِلْم الشرعي ليس حكرا على أحد ، ولكن لا يخوض فيه من لا يُحسنه أصلا !

    ودليل أنه لا يُحسنه ما تَفَوَّه به في أوَّل كلامه ، وما خَبَط فيه خَبْط عشواء ! مِن جَعْل البِدع مِن قَبِيل الحلال والحرام ! ثم أخذ يَهْرِف بِما لا يعرف !

    وما عوّل عليه غير مُعتمد لدى أهل العلم ، مِن دعوى إجماع أئمة المذاهب الأربعة ، ويُقال له : أثبِت العَرش ثم انقُش !
    أثبت دعوى الإجماع ! وذلك بعد أن يُفرِّق بين الحلال والحرام ، وبين البدعة والسنة !

    ومسائل البِدع غير مُلحقة بِمسائل الحلال والحرام ، ولذلك فإن العلماء يُدرجونها تحت أصول الفقه ، وليس تحت فروع الفقه !

    وسبق :
    كيف يتم الرد على شبهة أن هناك بدعة حسنة و بدعة سيئة ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=39543

    وسبق :
    هل ورد في الأثر جواز صلاة الليل جماعة في غير رمضان ؟
    almeshkat.net/vb/showthread.php?t=75290

    ومثل هذا الشخص المتعالِم الذي يدعو إلى الدعاء الجماعي في أوقات مُحددة يجب إيقاف كتاباته ، وإن ادّعى ما ادّعاه ، وإن استدلّ بِما استدلّ به ؛ لأن مِن شرط الاستدلال : صِحّة الدليل ، وصِحّة الاستدلال .

    وليس هو مِن أهل لعِلْم مما يظهر مِن كتاباته .. ولا يُفتَح الباب لِجاهل يُلبِّس على الناس دينهم .
    بل ويدعو إلى البِدع !

    ونسأل الله لنا وله الهداية ، والعِلْم النافع .

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 05-26-16 الساعة 2:59 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •