صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 18
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,250

    تنبيه على عبارة : " لا تقل : يا رب عندي هَمّ كبير "


    تنبيه على عبارة : " لا تقل : يا رب عندي هَمّ كبير "

    عبارة قرأتها كثيرا في أكثر من منتدى ، وفي أكثر من توقيع ، ومرّت بي العِبَارة كثيرا ! إلاّ أنها استوقفتني مَرّة مِن الْمَرّات ، فوقفتُ مُتأمِّلاً في قولهم : لا تَقُل : يا رب عندي هَـمّ كبير ، ولكن قُل : يا هـمّ عندي ربّ كبير ! فتذّكَرتُ شَكوى نبي الله يعقوب عليه الصلاة والسلام ، حينما بَثّ حُزنه وشكواه إلى الله ، فقال : ( إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ) .
    قال ابن كثير في تفسير الآية : (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي) أي : هَمِّي وما أنا فيه (إِلَى اللَّهِ) وَحْدَه . اهـ .

    وقال ابن عادل الحنبلي : والبَثُّ : أشَدُّ الحزن ، كأنَّه لِقُوّته لا يُطاق حَمْله . اهـ .

    وقال القاسمي : أي : لا أشكو إلى أحد منكم ومِن غيركم ، إنما أشكو إلى ربي داعيًا له ، وملتجئا إليه ، فَخَلّوني وشِكايتي . ( وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ ) أي : لمن شكا إليه من إزالة الشكوى ، ومَزِيد الرحمة : ( مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) ما يُوجب حُسن الظن به ، وهو مع ظنّ عَبْدِه بِه . اهـ .

    ووقفتُ مع شكوى الْمُجادِلَة .. (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ)

    وفي بعض الآثار : " قالت : أشكو إلى الله فاقتي ووحدتي ووحشتي وفِراق زوجي " .

    فالْهَمّ العظيم لا يُشكَى إلاّ إلى الله ؛ لأنه لا يَكشفه إلاّ الله .

    فَشَكوى الْهَـمّ إلى الله مشروعة ، بل هي مطلوبة شرعا ..
    واشتُهِر عن عليّ رضي الله عنه قوله : أشكو إلى الله عُجَري وبُجَري .
    قال الأصمعي : يعني همومي وأحزاني .


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : أجمع المسلمون على أن المسلم يجوز له أن يشتكي إلى الله ما نَزل مِن الضر ، والله سبحانه في كتابه قد أمر بذلك، وذم من لا يفعله، قال تعالى : (فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ) ، وقال تعالى: (وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ) ...
    والعبد إذا اشتكى إلى ربه ما نزل به مِن الضر ، وسأله إزالته لم يكن مذموما على ذلك باتفاق المسلمين ، والشكوى إلى الله لا تُنافي الصبر ، بل الشكوى إلى الخلق قد تنافي الصبر . اهـ .


    قال أبو إسحاق الشيرازي :

    لبِستُ ثوب الرَّجا والناس قد رقدوا *** وَقمِتُّ أشكوا إلى مولاي ما أجـدُ
    وقُلتُ يا أمَلـي فـي كـلِّ نائبـة *** ومَن عليه لكشف الضُّـرِّ أعتمد
    أشكو إليك أمـوراً أنـت تعلمهـا *** ما لي على حملها صبرٌ ولا جلـدُ
    وقد مدَدْتُ يدِي بالـذُّلِّ مبتهـلاً *** أليك يا خير من مُـدَّتْ أليـه يـدُ
    فـلا ترُدَّنهـا يـا ربِّ خائـبـةً *** فبَحْرُ جودِكَ يروي كل مـنْ يَـرِد


    ولا يعني هذا أن لا يُشكَى إلى غير الله ؛ لأن في الشكوى تخفيفا وتسلية ..

    " وهذا ما لم يكن الـتَّشَكِّي على سَبيل الـتَّسَخُّط ، والصبر والتجلّد في النوائب أحسن ، والتعفف عن المسألة أفضل ، وأحسن الكلام في الشكوى سؤال المولى زوال البلوى " كما قال القرطبي .

    وربما شَكَا الصحابة الكرام رضي الله عنهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض ما يَجِدون ..

    قَال خَبَّاب بْن الأرَتّ رضي الله عنه : شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ .. رواه البخاري .

    وقال رضي الله عنه : شَكونا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم الصلاة في الرمضاء فَلَم يُشْكِنا . رواه مسلم .

    وفي المسْنَد : قال الزبير بن عدي : شَكونا إلى أنس بن مالك ما نلقى من الحجاج ! فقال : اصبروا فإنه لا يأتي عليكم عام - أو يوم - إلاّ الذي بعده شرّ منه ، حتى تلقوا ربكم عز وجل . سمعته من نبيكم صلى الله عليه وسلم .

    قال أبو طلحة رضي الله عنه : شَكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجوع .. رواه الترمذي .
    وقال الحارث بن يزيد البكري : خرجتُ أشكو العلاء بن الحضرمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .. رواه الإمام أحمد .

    وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم يشكو جارَه ... رواه أبو داود .

    وعند البخاري من حديث عَدِيّ بْن حَاتِم رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : كُنْتُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَاءَهُ رَجُلانِ ؛ أَحَدُهُمَا يَشْكُو الْعَيْلَة ، وَالآخَرُ يَشْكُو قَطْعَ السَّبِيلِ ...
    والعَيْلة : هي الفَقْر .

    قال القرطبي في تفسيره : فأما الشكوى على غير مُشْك فهو السَّفَه ، إلاَّ أن يكون على وَجه البثّ والـتَّسَلِّي . اهـ .

    وعلى كُلّ فإن قولهم : " لا تَقُل : يا رب عندي هَـمّ كبير ، ولكن قُل : يا هـمّ عندي ربّ كبير " ، وإن كان ما قَصَدُوه وَاضِحًا ، إلاّ أنّ قولهم : " لا تَقُل : يا رب عندي هَـمّ كبير " ، مُتضمّن لِعدم شكوى الْهَمّ إلى الله .. وهذا خِلاف المشروع من شكوى الْهَمّ إلى الله الذي بِيدِه مفاتيح الفَرَج ..

    وأنشد بعضهم :

    إذا الحادثات بَلَغْنَ الْمَدَى *** وكادت تَذوب لَهُنّ الْمَهْج
    وحَلّ البلاء وقَلّ العَزاء *** فعند التناهي يكون الفَرَج

    رمضان 1429 هـ

    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 01-07-17 الساعة 2:42 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    2 - 1 - 2008
    الدولة
    بلاد الإسلام ..
    المشاركات
    3,575
    وعلى كُلّ فإن قولهم : " لا تَقُل : يا رب عندي هَـمّ كبير ، ولكن قُل : يا هـمّ عندي ربّ كبير " ، وإن كان ما قَصَدُوه وَاضِحًا ، إلاّ أنّ قولهم : " لا تَقُل : يا رب عندي هَـمّ كبير " ، مُتضمّن لِعدم شكوى الْهَمّ إلى الله .. وهذا خِلاف المشروع من شكوى الْهَمّ إلى الله الذي بِيدِه مفاتيح الفَرَج ..


    بارك الله فيك شيخنا الفاضل لما تفضلت به ..مشكوراً ومأجوراً باذن الله تعالى ..

    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2003
    المشاركات
    3,526
    تنبيه مهم
    جزاكم الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    جزاكم الله الفردوس الأعلى شيخنا الفاضل .
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    16 - 8 - 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    195
    بارك الله فيك شيخنا ورفع قدرك فى الدارين
    وكنت أظنها من الجائز قولها
    جزاك الله عنا خيرا
    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله إلا أنت استغفرك و أتوب إليك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    16 - 2 - 2009
    المشاركات
    1,117
    تنبية مهم ، جزاكم الله خيراً شيخنا الفاضل أبي يعقوب

    إذاعــــــــــة الـــقــــرآن الــــــكـــــريـــــم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223


    .......
    شـيـخـنـا الـفـاضـل عـبـد الـرحـمـن السـحـيـم
    جـزاكـم الله خـيـرا وزادكـم مـن فـضـلـه


    _

    مَنْ كانَ مِنْ أهلِ الحَديثِ فإنهُ ::: ذو نـَضرةٍ في وَجههِ نورٌ سَطَعْ
    إنَّ النبيَّ دَعا بنضرةِ وَجهِ مََنْ ::: أدَّى الحَديثَ كَما تحَمَّلَ واستَمَعْ

    _


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    17 - 12 - 2008
    المشاركات
    50

    Unhappy



    أداري الصبر بالصبري ..........وأخفي الآة بالصدري
    وأبقى صابرة حتى ................يبثوا الله في أمري
    أواري الحزن عن أهلي ..........وأغلى الناس في قلبي
    وأرجوا الله أن يكفيني ...........عن الشكوى الى الغيري



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    17 - 12 - 2008
    المشاركات
    50
    وكما قال الحبيب صلى الله عليه ...
    من صنع اليه معروفا فقال لصاحبه جزاك الله خير فقد ابلغ في الثناء
    فجزاك الله خيرا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    20 - 1 - 2008
    الدولة
    دنيا فانية
    المشاركات
    8
    جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل
    ونفع بك وبعلمك الاسلام والمسلمين,,,,,

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    10 - 5 - 2009
    الدولة
    ليبيا ..
    المشاركات
    277
    جزاكم الله خيرًا شيخنـا المفضال ،،،

    نسـأل الله تعالى أن يرزقكَ الفردوس الأعلى من الجنّـة ..

    والحمـد لله ربِّ العالميـن ..
    المطلب الأعلى موقوف حصوله على :
    * همّة عالية ..
    * نيّة صحيحة ..


    فإنّ الهمة إذا كانت عالية تعلقت به وحده دون غيره...
    وإذا كانت النية صحيحة سلك العبدُ الطريق الموصلة إليه ..


    وطريقه لا يتمّ إلا بترك ثلاثة أشياء:


    (الأول): العوائد والرسوم والأوضاع التي أحدثها الناس.
    (الثاني): هجر العوائق التي تعوقه عن إفراد مطلوبه وطريقه .
    (الثالث): قطع علائق القلب التي تحول بينه وبين تجريد التعليق بالمطلوب .


    (ابن القيم -رحمه الله - : الفوائد )

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    19 - 4 - 2009
    المشاركات
    113
    جزاكم الله خيراً شيخنا الفاضل

    سبحان الله كنت لما أسمع العبارة أردد (نحن بشر) أي لابد من الشكوى ، والشكوى لربنا -جل في علاه-

    إذا أرهقت هموم الحياة *** ومسك منها عظيم الضرر
    وذقت الأمرين حتى بكيت *** وضج فؤادك حتى انفجر
    فيمم إلى الله في لهفة *** وبث الشكاة لرب البشر

    نفـــع الله بكم وبعلمكم

    ...
    قال شيخ الإسلام بن تيمية -رحمه الله-: "المحبوس من حُبِسَ قلبه عن ربه، والمأسور من أسره هواه".

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    يُرفَع

    وزادكم الله فضلاً وعِلما ، ووسّع الله عليكم فضيلة الشيخ في الدنيا والآخرة .
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    11 - 10 - 2009
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    233
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله كل خير شيخنا الفاظل
    ورفع درجتك وظلك بظل عرشه
    يوم لا ظل سواه

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    9 - 12 - 2009
    المشاركات
    262
    بارك الله فيكم وزادكم من فضله

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •