النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    3 - 12 - 2008
    المشاركات
    3

    والدها المتوفى كتب الشقة باسمها وأخوها العاق بأمها يريد الزواج والعيش في هذه الشقة ؟

    إحدى الأخوات في الموقع الذي أشرف فيه على قسم الشريعة الإسلامية تسأل :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سامحونى اخوتى فى الله فانا هنا ليس لاقدم لكم معلومة جديدة ولا تذكير ولكنى جئت لاطلب فتوى وارجو ان يكون بينكم من يستطيع ان يفتينى حتى لا اغضب الله واطلب منكم النصيحة لعاجلة.
    المشكلة انى اكبر اخوتى فنحن ثلاث بنات وولد وكلنا متزوجات والحمد لله الا اخى الصغير وهو فى الرابعة والعشرين
    كان والدى رحمه الله يعمل فى السعودية واعتاد ان يكتب لكل منا اى شئ يشتريه فكتب لامى عقار فى بلدتنا ولى شقة مستاجرة واختى محلين وهاكذا مع بقية اخوتى.
    المهم انه قبل وفاته قد باع كل ممتلكاته وانغمث فى الديون لما تعرض الى النصب فى احدى المشروعات ولم يتبقى الا الشقة بحكم اننا كنا نعيش بها وتوفي والدى ولم يبلغ اخى الاثنى عشر عاما ولى ام كانت تملك من الحنان ما يكفى العالم ولان اخى صغير ويتيم ووحيد فلقد افرطت امى فى تدليله حتى انقلب عليها هى شخصيا واصبح يمثل نموذجا من العقوق الغير متناهى بلاضافة الى انه لا يطيق ان تذهب اى واحدة من البنات الى الشقة او زيارة امى فهى لاتزال تسكن فيها معه ويقابل من تذهب بالضرب والسباب واخيرا تسبب من عامين فى نقل امى للمستشفى اثر نزيف حاد بالمخ فقامت باجراء جراحة ثم جلسات من العلاج الطبيعى لأن نتيجة النزيف اصبها شلل في الجانب الايمن وعدم القدرة على الكلام
    ونتيجة ان زوجي هو الميسور الوحيد من ازواج البنات فقد تكفل بكل مصروفات العلاج بارك الله فيه وجازاه خيرا
    ولكن بعد العامين من العلاج وما عانيناه من تعب فالان قد تماثلت امى تقريبا للشفاء وصبحت تتحرك الا انها لا تستطيع الكلام وبمجرد ان استطاعت الحركة اصرت ان تذهب الى اخى والعيش معه وتركت بيتى بدون سبب فقلنا هذا بيتها ولا تستطيع تركه ولم اكن اعرف حتى هذا الوقت ان الشقة مكتوبة باسمى ولا عرف حتى الان لماذا اخفت عنى امى هذا
    المهم انه بعد عودتها الى البيت طردها اخى وضربها فعادت عندى ثم اتصل بى اخى من القسم والجيران قد حرروا لة محضر لوجود بنات فى الشقة لا علاقة لنا بهم فجرينا وتصالحنا مع الجيران بعد الوعد بعدم حدوث هذا ثانية وهنا تفاجئت اننى المالكة او المستأجرة للشقة
    وظهر العقد المحرر باسمى وما كان من امى الغالية الا ان سرقته من بيتى ووجدته صدفة فى ملابسها فانهرت لأنى والله لا اعرف سبب ما تفعله
    واصرت ان تذهب ثانية الى البيت فوافقتها
    والان اخى يريد ان يتزوج بالشقة وهى موافقة الا اننى انا واخواتى لا نوافق فنحن ثلاث بنات وكل منا معرضة ان تطلق او يموت زوجها او يضيق بها الحال لأى سبب فاين تذهب وخاصة ان اخينا لا يملك الرحمة او الحنان ليستقبلها او يقف الى جوارها وامى الان معه على طول الخط ونسيت كل ما فعله بها او بنا ولمعارضتنا بدأت تظهر انها غاضبة علينا وانا لا اعرف ماذا افعل ؟؟
    واواكد لكم انه لو اخى هذا كان بارا بنا كنت تركت له كل شئ ولكننا ليس لنا اقارب يقفون لنا فى حالة حدوث مكروه لى او لاخوتى وهو يشرب المخدرات ويضاجع الفواحش ويفعل كل ما هو حرام هذا الى جانب انه غير بار بأى منا
    ارجوكم ان تفيدونى ماذا افعل معه هل اتخذ اجراء قانونى؟؟
    و امى ماذا افعل معها..؟؟
    فانا اخاف عدم رضاها واخاف انه بعد ان نلبى طلباته ينقلب عليها ويرجع يضربها او يهينها

    ---------------

    أسأل الله تعالى لنا ولكم التوفيق وأن يسدد بالخير خطانا وخطاكم ..
    نقله أخوكم : أبو عبدالإله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    يُشكل على هذا : هل عَدَل الوالد في العطية ؟
    وعلماؤنا ينصّون على أن للذكر مثل حظّ الأنثيين في الهِبة ؛ لأنه لو تركه لقُسِم قسمة المواريث .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •