النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    أمه ترفض زواجه بحجة تقارب السن بينه وبين خطيبته

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحد الأخوة يقول فيها :
    انا شاب ابلغ من العمر 28 اعزب علي علاقه من فتاه منذ 6شهور العلاقه طيبه والحمد لله أريد الزواج منها فكان هناك رأي يهمني جدا وهو رأي امي التي لم اخالف لها رأي طوال حياتي ..
    اخذت رأيها فرأيت منها امتناع فسألتها ما هو السبب علي ان البنت علي خلق قالت ان سنها 28 نفس سنك وأنها ليست علي قدر كبير من الجمال وانا الآن في حيره هل اطيع امي وابتعد عن هذه الفتاه ..
    افيدوني افادكم الله
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن يحقق لك أمانيك في رضاه ...

    أخي الكريم ..
    نخطئ كثيراً حينما نريد أن نتخذ قراراً مهماً في حياتنا ونحن نعاني من ضغط نفسي أو عاطفي مؤثّر على اتجاه القرار !
    علاقتك بهذه الفتاة ..
    شكّلت عليك ضغوطاً نفسيّة عاطفيّة في اتخاذ قرار مهم في منعطف خطير من منعطفات الحياة !

    ثق تماماً أن العلاقات قبل الزواج أشبه ما تكون بـ ( الوهم ) أو ( الحُلم الجميل ) !
    الواقع ليس كالأحلام ..
    معاشرة الطرف الآخر سيكشف لك أن فيه من العيوب ما لم يكن يظهر لك في تلك اليام ( السّرابيّة ) .. ليس لأنها كانت تخادعك .. لا .. وإنما لأن طبيعة البشر هكذا يظهرون بأبهى ما يمكن أن يكونون عليه في لحظات ( الرّخاء والهدوء وعدم المسؤولية ) .. فإذا كانت الشدّة .. وصار المرء في موقع المسؤوليّة والتحدّي .. ودخل في معترك الحياة .. بان على حقيقته وطبيعته !

    لذلك نصيحتي لك ..
    لا تبنِ قرارك على مجرّد ( علاقة ) !
    وحتى يكون قرارك صحيحاً ..
    حاول أن تقطع هذه العلاقة ..
    وتفكّر بهدوء .. وتزن الأمور بموازينها الصحيحة التي تركّز على حسن الاختيار وعلى اعتبار العاقبة والمآل ..
    والدتك .. قد لا ترفض ارتباطك بهذه الفتاة لأنها لا تحبك !
    هي تحبك أكثر من حب تلك الفتاة لك !
    لا أقول لك أن موقف والدتك صحيحاً بقدر ما أقول لك أن مراعاة اختيار والدتك هو نقطة تميّز في بناء حياتك الجديدة .

    لا تنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أوصاك بقوله ( فاظفر بذات الدين تربت يداك ) ..
    فذات الدين .. هي التي تستحق أن تأمنها على دينك وولدك ومالك ..
    وتحفظ عليك غيبتك ..

    انصحك وانصح كل شاب وفتاة أن لا يحاول اقحام نفسه في شراك أي علاقة ( ولو ادّعى بأنها علاقة نظيفة ) !
    في يوم ما ستحتاج إلى أن تفكّر بهدوء بدون اي ضغوط نفسيّة أو عاطفية ..
    لتقرّر قرارك بمسؤوليّة لا بعاطفيّة مثاليّة ..

    أسعدك الله ووفقك .
    التعديل الأخير تم بواسطة مهذب ; 03-23-09 الساعة 1:42 PM




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •