النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    5,046

    ما هو اللباس الشرعي للمرأة ؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    شيخنا الفاضل...
    احدى الاخوات تسال حول اللباس الاسلامي الشرعي للمراة
    ما هو ?? و بالتفصيل ان امكن
    و جزاكم الله كل خير و جمعنا و اياكم بالنبي صلى الله عليه و سلم بالجنة
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    5,046

    جواب الشيخ عبد الرحمن السحيم

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت ، وجزاك الله خيرا .

    اشترط العلماء للباس الشرعي للمرأة شروطا ، وهي :

    أن يَكون واسِعا فَضْفَاضًا لا يَصِف حجم أعضاء المرأة ، وهذا قد دَلّ عليه قول أسامة بن زيد : كَسَانِي رسول الله صلى الله عليه وسلم قِبطية كَثيفة كانت مِمَّا أهْداها دحية الكلبي ، فَكَسْوتُها امْرأتي ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَالك لم تَلبس القِبطية ؟ قلت : يا رسول الله كَسَوتُها امْرأتي ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : مُرْها فَلْتَجْعَل تَحْتَها غِلالة ، فإني أخاف أن تَصِف حَجْم عظامها . رواه الإمام أحمد وغيره ، وروى نحوه أبو داود عن دحية الكلبي رضي الله عنه
    وكان عمر رضي الله عنه يقول : لا تُلبسوا نِساءكم القَباطي ، فإنه إنْ لا يَشِف يَصِف .

    أن يكون صفيقا مَتِينا لا يَشِفّ عمّا تحته .

    قال صلى الله عليه وسلم : " ربَّ كاسيةٍ في الدنيا عاريةٍ في الآخرة " رواه البخاري .
    قال ابن حجر :
    واخْتُلِفَ في المرادِ بِقَولِهِ : " كاسيةٍ " وَ " عاريةٍ " على أوْجُهٍ :
    أحدها : كاسيةٌ في الدنيا بالثيابِ لوجودِ الغِنى ، عاريةٌ في الآخرةِ من الثوابِ لِعَدَمِ العملِ في الدنيا
    ثانيها : كاسيةٌ بالثيابِ لكنها شفَّافةٌ لا تَسْتُرُ عورتَها ، فتُعاقبُ في الآخرةِ بالْعُرْي ، جزاءً على ذلك
    ثالثها : كاسيةٌ من نِعَمِ اللهِ ، عاريةٌ مِن الشُّكْرِ الذي تَظْهَر ثمرتُه في الآخرةِ بالثواب .
    رابعها : كاسيةٌ جسدها لكنها تَشُدُّ خِمَارَها مِنْ وَرَائها فَيَبْدُو صَدْرَها ، فتصيرُ عاريةً فتعاقبُ في الآخرة . اهـ .
    قال ابن عبد البر : كُلّ ثَوب يَصِف ولا يَسْتُر فَلا يَجُوز لِبَاسه بِحَال إلاَّ مَع ثَوب يَسْتُر ولا يَصِف ، فإنَّ الْمُكْتَسِيَة بِه عَارِيَة . اهـ .

    أن لا يُشبِه لِباس الرِّجال ؛ لا في طريقته ولونه ، ولا في هيئة لُبسه ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لعن الرَّجُلَة من النساء . رواه أبو داود وغيره ، وصححه الألباني .
    ولَمَّا قيل لعائشة رضي الله عنها : إن امرأة تلبس النّعل . قالت : لعن رسول الله الرجل يلبس لبسة المرأة ، والمرأة تلبس لبسة الرجل . رواه أبو داود وغيره ، وصححه الألباني .

    أن لايُشبِه لِباس الكافرات ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ومن تشبّـه بقوم فهو منهم . رواه الإمام أحمد وغيره ، وهو حديث صحيح .

    أن لا يَكون مُعطَّرا ولا مُبخَّرا .
    وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمسَّ طيبا . رواه مسلم .
    وقال : أيما امرأة أصابت بَخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة . رواه مسلم .
    وقال : أيما أمرأة استعطرت فمرت بقوم ليجدوا ريحها فهي زانية . رواه الإمام أحمد وغيره .
    بل أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من تعطّرت أن تغتسل حتى لو كانت تُريد المسجد .
    فقد لقيَ أبو هريرة رضي الله عنه امرأةً فوجد منها ريح الطيب ينفح ولذيلها إعصار ، فقال : يا أمة الجبار ! جئت من المسجد ؟ قالت : نعم .قال : وله تطيبت ؟ قالت : نعم . قال : إني سمعت حبي أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول : لا تُقبل صلاةٌ لامرأة تطيبت لهذا المسجد حتى ترجع فتغتسل غسلها من الجنابة . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وحسنه الألباني .

    وهذا إذا كانت المرأة سوف تخرج من بيتها أو كانت ستمرّ بالرِّجال الأجانب عنها ؛ لأن المقصود من الحجاب حماية المرأة وصيانتها ، والعِطْر يلفت الأنظار إليها ، ويُغري السفهاء بها .

    أن يستر جميع بَدَن المرأة ، لقوله عليه الصلاة والسلام : المرأة عورة . رواه الترمذي ، وصححه الألباني .

    وكنت كتبت مقالا بعنوان :
    الحجاب عادة ...
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/index.htm

    وقد ضمّنته بعض أدلة وُجوب تَغطية المرأة المسلمة وَجهها عن الرِّجال الأجانب .

    وهذه الشروط مُستَنْبَطَة مِن الكِتاب والسُّـنَّـة .

    والله تعالى أعلم .
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •