النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    3 - 5 - 2004
    المشاركات
    682

    Red face حملوا كتابي الجديد (( دروس وعبر من قصة قارون )) للشاملة 3 مفهرسا + ورد +pdf موافقا لل

    (( حقوق الطبع لكل مسلم ))

    (( الطبعة الثانية ))
    منقحة ومعدلة
    (( ماليزيا- بهانج- دار المعمور))

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين ، القائل في محكم كتابه العزيز : {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} (111) سورة يوسف .
    وأصلي وأسلم على خاتم الرسل الكرام ، القائل : " خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ " (1)
    وعلى آله وصحبه ، ومن سار على دربهم إلى يوم الدين .
    أما بعد :
    إنَّ من أدب الشريعة معرفةَ تاريخ سلفها في التشريع من الأنبياء بشرائعهم فكان اشتمال القرآن على قصص الأنبياء وأقوامهم تكليلاً لهامة التشريع الإسلامي بذكر تاريخ المشرِّعين ، قال تعالى : {وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ} (146) سورة آل عمران.
    وقد رأيتُ من أسلوب القرآن في هذا الغرض أنه لا يتعرَّضُ إلا إلى حال أصحاب القِصَّة في رسوخ الإيمان وضعفه ،وفيما لذلك من أثر عناية إلهية أو خذلانٍ .
    وفي هذا الأسلوب لا تجدُ في ذكر أصحاب هذه القصص بيانَ أنسابهم أو بلدانهم إذِ العبرةُ فيما وراء ذلك من ضلالهِم أو إيمانهِم .
    وكذلك ما فيها من فائدة التاريخ من معرفة ترتيب المسببات على أسبابها في الخير والشرِّ والتعمير والتخريب لتقتديَ الأمة وتحذرَ قال تعالى :{فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} (52) سورة النمل.
    وما فيها من فائدة ظهور المثُلِ العُليا في الفضيلة وزكاء النفوس أو ضدِّ ذلك .
    وما فيها من موعظة المشركين بما لحق الأمم التي عاندت رسلُها وعصت أوامرَ ربها حتى يرعووا عن غلوائهم ويتعظوا بمصارع نظرائهم وآبائهم،وكيف يورثُ اللهُ الأرضَ أولياءَه وعبادَه الصالحين ،قال تعالى: {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ} (105) سورة الأنبياء، وهذا في القصص التي يذكر فيها ما لقيه المكذِّبون للرسل كقصص قوم نوح وعاد وثمود وأهل الرس وأصحاب الأيكة ، وقارون .
    وأنَّ في حكاية القَصص سلوكَ أسلوبِ التوصيفِ والمحاورةِ، وذلك أسلوبٌ لم يكنْ معهوداً للعربِ فكان مجيئُه في القرآن ابتكارَ أسلوبٍ جديدٍ في البلاغةِ العربيةِ شديدِ التأثيرِ في نفوس أهل اللسانِ، وهو من إعجاز القرآنِ ؛ إذ لا يُنكرون أنه أسلوبٌ بديعٌ ،لا يستطيعونَ الإتيانَ بمثله، إذ لم يعتادوهُ ... (2)
    لقد سيقت القصص القرآنية للعبرة والعظة ،حيث يقف المسلمون والمشركون على أحوال من تقدمهم من الأمم فيعتبر ذوو الألباب ويتعظون،وفيها التسليةُ الكاملةُ للنبي - صلى الله عليه وسلم - وصحبه من حيث يقفون على أخبار الرسل وأممهم وكيف كانت العاقبة للمتقين ، والدائرة على الكافرين المعاندين ، وفي هذا تثبيت لهم وشحذٌ لعزائمهم ،قال تعالى :{فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ} (35) سورة الأحقاف. {وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ} (120) سورة هود،.
    وقد سيقت القصةُ دليلاً على صدق الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأنَّ خبره من السماء ،إذ هو يقصُّ أخباراً ما كان يعلمها هو ولا أحدٌ من قومه ، ولا يكون هذا إلا بوحي من السماء {تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ} (49) سورة هود.
    وهي علاج للقلوب ، ودواء للنفوس لما فيها من أخبار الأمم وما حلَّ بالعاصين من عاجل بأس اللّه. فأهلُ اليقين وغيرهم إذا تلوها تراءى لهم من ملكه وسلطانه وعظمته وجبروته حيث يبطشُ بأعدائهِ ما تذهلُ منه النفوسُ. وتشيبُ منه الرؤوسُ
    والقصةُ مدرسةُ المؤمنين المنتفعينَ بهدي القرآن ،{هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمِ يُوقِنُونَ } (20) سورة الجاثية، فيها أحسنُ الدروس ، وأقوى الأمثالِ التي تضربُ لتحمُّلِ الدعاة المرشدين {قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ} (28) سورة هود.
    أما تكرارها في القرآن فلِما في أغراضها ومقاصدها من معانٍ جليةٍ ، وفوائدَ ساميةٍ يحرصُ القرآنُ دائماً على ذكرها لتكون ماثلةً أمام أعين المسلمينَ بكلِّ لونٍ وأسلوبٍ. (3)
    وقصةُ قارونً من هذا القبيل ،فهي تمثِّلًُ طغيان المالِ ، والتهالك على جمع الحطام، وكيف يعمي بصر صاحبه عن رؤية الحقِّ الأبلج ، وبالتالي كيف يودي بصاحبه إلى الهاوية وما أكثر هؤلاء في كل العصور ، ولاسيما في عصرنا هذا ،{كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8) [العلق : 6 - 8]}. وقد قمت بإفرداها في كتيب منذ حولي عشرين سنة ، وطبع الكتاب ، ونفذت الطبعة الأولى ، وكان بودي إعادة النظر فيه والتوسع أكثر منذ زمان .
    وهذا الكتاب قد قسمته إلى المباحث التالية :
    المبحث الأول- أَغْرَاض اَلْقِصَّة في القرآن الكريم
    المبحث الثاني- قصة المال والعلم وتأثيرهما في النفس الإنسانية
    المبحث الثالث-تحليل القصة وتفصيلها، وفيه ثلاثة مطالب
    المطلب الأول- بغيه على قوم موسى واغتراره بماله
    المطلب الثاني- بعض مظاهر بغي قارون وكبريائه
    المطلب الثالث- محل الجزاء ومقداره والعبرة من قصة قارون
    المبحث الثالث- توجيهات عامة من القصة
    المبحث الرابع-ومضات من أقوال المفسرين
    وقد ذكرت شرح المفردات ، ومناسبة الآيات ، وتفسير الآيات ، والدروس والعبر المستقاة من الآيات بشكل مفصل، ووشيته بعديد من الأحاديث النبوية التي توضح ذلك وتؤيده ، وقمت بتخريجها بشكل مختصر والحكم عليها ، وذكرت المصادر بهامش كل موضوع .
    وفيه جمع بين الأساليب القديمة والحديثة ، في فهم قصص القرآن ، وأخذ الدروس والعبر منها.
    ولم أخرج عن قواعد التفسير وأصوله في الموضوع .
    فإن أصبت فمن الله ، وله الفضل والمنة ، وإن أخطأت فمن تقصيري ، وأستغفر الله .
    قال تعالى : {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ} (3) سورة يوسف .
    أسأل الله تعالى أن ينفع كاتبه ، وقارئه وناشره والدالُّ عليه في الدارين .
    جمعه وأعده
    الباحث في القرآن والسنة
    علي بن نايف الشحود
    12 ربيع الأول 1430 هـ الموافق ل 9/3/2009 م
    ـــــــــــ
    (1) - صحيح البخارى(5027)
    (2) -انظر التحرير والتنوير - (1 / 36)
    (3) - انظر : التفسير الواضح - (1 / 1105) ،التفسير المنير ـ موافقا للمطبوع - (2 / 430) ،التفسير الحديث 1-10 لدروزة - (1 / 2171)


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    27 - 10 - 2016
    المشاركات
    12
    اليكم ملخص كتاب رائع اسمه #موسى_كل_عصر



    هو أول كتاب يتناول حياة نبي الله موسى بصورة عصرية مشوقة في ضوء مجريات الأحداث في #مصر والوطن العربي.
    كتاب موسى كل عصر هو جزء من سلسلة الصراع بين الحق والباطل،
    يتناول فيه الكاتب قصة كفاح نبي الله موسى في مصر من أجل الحصول على الحرية لبني إسرائيل والخروج بهم بعيداً عن بطش فرعون، بطريقة قصصية تسلسلية تميل إلى الجانب الروائي، مضاف فيها بعض الجوانب التربوية مع اسقاط واضح على أرض الواقع.
    سيُبحر بك الكتاب وبأسلوب مثير ومشوق في أعماق القصة، وستشاهد بعينك الأحداث كأنك تعيشها هناك .. وفي طيات أحداث الفصل الأول من القصة ستجد الإجابة على هذه الأسئلة ..
    - من هم الهكسوس وما سر قوتهم ؟
    - وما حكاية تلك الرؤيا العجيبة التي رآها ملكهم فكانت سبباً لخروج سيدنا يوسف من السجن وبرأته من التهم الملفقة ضده ؟
    - ولماذا أحب المصريون يوسف وكرهوا إخوته بعد موته ؟
    - وما اسم هذا الفرعون الذي قتّل أبناءهم واستحى نساءهم ؟
    - ولماذا استسلم بنو إسرائيل أمام هذا العدوان الغاشم عليهم ؟
    - وكيف تجرأ الفرعون أن يفعل ذلك كله، ومن هم أبرز معاونيه ؟
    &&&&&&
    أما أحداث الفصل الثاني من الكتاب فستعيش فيها مع تلك الأم البسيطة التي هي من عوام بني إسرائيل عندما ترى رؤيا، أنها ستلد طفلاً حياته - فور ولادته - محفوفة بالمخاطر والأزمات، وما عليها سوى أن تلقيه في اليم عندما تشعر عليه بالخوف!
    لتتعرف على التدابير الأمنية التي ستتخذها هذه الأم العظيمة للمحافظة على ولدها ؟
    كما ستعرف قصة أخته الفدائية صاحبة الحس الأمني العالي ؟
    وما هو دور آسية زوجة فرعون في تلك الأحداث ؟
    ومن هم شيعة موسى الذين كان يلتقي بهم سراً في المدينة ؟
    ولماذا اختار موسى مدّين دون بقية البلدان للهروب إليها ؟
    ولماذا قرر موسى العودة إلى مصر بعد سنوات من الغياب ؟
    &&&&&&&&&&
    أما في الفصل الثالث من الكتاب سنغوص سويا في أعماق القصة لنعرف ..
    - لماذا لم يسعى فرعون لقتل موسى فور علمه بوصوله إلى مصر، وقَبِلَ باستقباله في القصر ؟
    - كيف استطاع موسى أن يبهر الملأ ببراعة أسلوبه، وقوة منطقه ؟
    - ما هي أحداث يوم الزينة، ولماذا اختار فرعون تلك القتلة الشنيعة لإنهاء حياة السحرة ؟
    - كيف تناولت الأذرع الإعلامية لفرعون أحداث مذبحة السحرة، وما هو رد فعل الجماهير التي شاهدت المذبحة ؟
    - ما هي القرارات الاستثنائية الجديدة التي أصدرها فرعون ضد كل من يؤمن بدين موسى نزولاً على رغبة الملأ ؟
    بالإضافة أن الكاتب سيأخذك في جولة حصرية داخل سجون فرعون، لتشاهد خلالها كيف كان يعذب المعارضين.
    &&&&&&&&&&&&&&&
    أما في الفصل الرابع من الكتاب
    سنتابع حكاية المرأة التي أصّر فرعون أن يُشرف على تعذيبها بنفسه ؟ ونعرف سر رائحتها الجميلة التي تعطر الجنة حتى الان ؟
    ثم نشاهد كيف عذب فرعون آسية ؟ وكيف ساءت حالته النفسية بعدما قتلها بيده ؟.
    ثم نعرف حكاية مستشار فرعون الذي أنقذ موسى عليه السلام من محاولة اغتيال كان فرعون يُدبر لها !
    ثم نستمع إلى اعترافات الفتاة التي سعت لتشويه سمعة سيدنا موسى وادعت أنها على علاقة به ؟!
    ثم ندخل سوياً قصر قارون ونشاهد كيف كان يعيش ببزخ؟ ونتعرف على سر انتكاسته وارتداده عن الاسلام حتى أصبح من أشد المعادين لموسى؟!
    &&&&&&&&&&&&&&
    وفي الختام وبالقرب من شاطئ الفصل الأخير من القصة والذي سيبدأ فيه نبي الله موسى مرحلة جديدة من صراعه مع فرعون، وهي مرحلة الإنذارات السبعة سنتعرف على بعض الأسرار ..
    - سر إصرار فرعون على العناد والكفر رغم كل يراه من معجزات خارقة !
    - سر الإشاعة التي ترددت عن إعلان تنحي فرعون عن قراره بحظر خروج بني إسرائيل من مصر وإيمانه المفاجئ بدعوة موسى عليه السلام !
    - سر تمسك جموع من الشعب المصري بفرعون رغم كل ما حل عليهم من بلايا ونقم بسبب عناده وطغيانه !
    - وسنرى كيف كوّن موسى وهارون عليهما السلام هرماً تنظيماً لقيادة شعب بني إسرائيل، استعداداً للحظة الخروج من مصر !
    مؤلف الكتاب
    محمد نجاتي سليمان
    وقد أشرف على الكتاب وراجعه
    فضيلة الشيخ أحمد المحلاوي
    وفضيلة الدكتور وصفي عاشور أبوزيد
    كتاب موسى كل عصر
    ستجدونه على الروابط التالية
    رابط تحميل نسخة BDF من الكتاب
    http://cutt.us/GbAm
    رابط تحميل آخر
    http://cutt.us/bRMc

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    12 - 10 - 2016
    المشاركات
    19
    جزاك الله خيرا ونفع به وجعله في ميزان حسناتك
    تم بحمد الله رفع آلاف الكتب بصيغة Word ومازال الرفع مستمرا.

    روضة الكتب


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •