النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29-12-2008
    المشاركات
    61

    من هم الأعراب المذكورون في القرآن الكريم ؟

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    قوله تعالى { الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم }
    الاعراب هل هم اهل الباديه البدوالرحل؟ام من عرفوا بسكنهم للاماكن النائيه حتى وان تغير الزمان مع انه عامه يقال لاهل الجزيرة بانهم بدو ويفتخرون بانهم بدو!
    { عليهم دائرة السوء }وهو دعاء عليهم اي الاعراب
    وهل صحيح أن الأعراب هم دوما أشد كفرا ونفاقا من غيرهم كالأوربيون ومن جنسيات أخرى
    ولماذا هم اشد كفرا ونفاقا_وهل هم اول من كذب الرسول لذا فهم مكروهين_ولما كان الرسول صلى الله عليه وسلم من اهل الحاضره لماذا ارسل للباديه في صغره عند حليمه السعديه؟وهل يجوز ان يقال لقليل الفهم مثلا(يابدوي)اي انه انتقاص له؟
    وهل ورد الترغيب في سكنى المدن لأنها محل العلم وسماع الوعظ
    و الحديث(من بدا جفا)هل هو حديث صحيح

    وجزاك الله خير الجزاء ونفع بعلمك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,540

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    قال الراغب في " الْمُفْرَدات " : العرب : ولد إسماعيل ، والأعراب جَمْعه في الأصل ، وصار ذلك اسْمًا لِسُكّان البادية ... والأعرابي في التعارف صار اسْمًا للمَنْسُوبِين إلى سُكّان البادية . اهـ .

    وقد استثنى الله عزَّ وَجَلّ طائفة مِن الأعراب ، فقال : (وَمِنَ الأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)

    فمن آمن بالله وترك الجفاء فليس بِمذموم .
    قال ابن كثير : أخبر تعالى أن في الأعراب كُفارًا ومنافقين ومؤمنين ، وأنّ كفرهم ونفاقهم أعظم من غيرهم وأشد . اهـ .

    وأما قوله تعالى : (عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ) ، فهو خَبَر عمّن اتصف بذلك الوصف ، أي : بأنه (أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا) . وهو وصف تكرر في الإخبار عن المنافقين ، كما قال تعالى : (وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ) .
    وأما المؤمن فليس كذلك .

    وغالبا يكون الجفاء عند من يسكن الصحراء ، نظرا لِجفافها ، ولِعدم مُخالطة الناس .
    ولذلك يأخذ أصحاب الدواب مِن أخلاق دوابّهم ، فالجفاء في أهل الإبل ، والسكينة في أهل الغنم .
    قال صلى الله عليه وسلم : الفخر والخيلاء في الفدادين أهل الوبر ، والسكينة في أهل الغنم . رواه البخاري ومسلم .

    وحديث : " مَن بَدا جَفَا " رواه الإمام أحمد ، وحسّنه الألباني ، وضعّفه الأرنؤوط .


    ولا يُمكن أن يُوصف من يؤمن بالله واليوم الآخر بأنه أشد كُفرا ونفاقا ، ولو كان عَبْدًا مملوكا ، أو أمَة مملوكة ، وإنما يُوصف به من لم يؤمن بالله واليوم الآخر .
    ومن كان عنده ذرّة مِن إيمان فهو خير مِن ملء الأرض من الكفار ، كما قال تعالى : (وَلأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ) ، وقال : (وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ) .

    والأعراب ليسوا هم أوّل من كذّب الرسول صلى الله عليه وسلم ، بل أوّل من كذّبه هم أهل مكة .

    وأما إرسال النبي صلى الله عليه وسلم للارتضاع في البادية ، فإن أهل البادية كانوا أفصح من غيرهم ؛ لأنهم لو يُخالطوا أحدا ، ولم يتأثّروا بغيرهم .

    ولا شكّ أن سُكنى الْمُدُن ليس مرغوبا على الدوام ، بل قد تكون المدن أكثر فِتَنًا ، كما هو مشاهد في كثير من المدن ، وقد تكون القرى والهجر أخفّ منها بكثير ، بل قد لا يكون فيها فِتَن .
    وقد يكون اعتزال الناس والمدن أفضل .
    ففي الصحيحين عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ رضي الله عنه أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى الْحَجَّاجِ ، فَقَالَ : يَا ابْنَ الأَكْوَعِ ارْتَدَدْتَ عَلَى عَقِبَيْكَ ، تَعَرَّبْتَ ؟ قَال : لا ، وَلَكِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَذِنَ لِي فِي الْبَدْوِ .

    والله تعالى أعلم .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •