النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,959

    تسأل عن صحة حديث ( ماذا تحب من الدنيا )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    شيخنا الفاضل عبدالرحمن السحيم هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع من أحدى الأخوات تقول فيها :

    السلام عليكم و رحمة الله،
    لقد تلقيت على البريد الإلكتروني حديثا إلا أن أحد أقربائي يشكك في صحته فهل من الممكن جزاكم الله خيرا أن تتثبتوا من صحته .

    الحديث الذي تلقيته هو :
    " جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه رضي الله عنهم وسألهم مبتدأ
    أبي بكر
    ماذا تحب من الدنيا ؟
    فقال ابي بكر ( رضي الله عنه) أحب من الدنيا ثلاث
    الجلوس بين يديك – والنظر اليك – وإنفاق مالي عليك
    وانت يا عمر ؟
    قال احب ثلاث :
    امر بالمعروف ولو كان سرا – ونهي عن المنكر ولو كان جهرا – وقول الحق ولو كان مرا
    وانت يا عثمان ؟
    :قال احب ثلاث
    اطعام الطعام – وافشاء السلام – والصلاة باليل والناس ني
    وانت يا علي ؟
    قال احب ثلاث:
    اكرام الضيف – الصوم بالصيف ء وضرب العدو بالسيف
    ثم سأل أبا ذر الغفاري:
    وأنت يا أبا ذر: ماذا تحب في الدنيا ؟
    قال أبو ذر :أحب في الدنيا ثلاث الجوع؛ المرض؛ والموت
    فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم): ولم؟
    فقال أبو ذرأحب الجوع ليرق قلبي؛ وأحب المرض ليخف ذنبي؛ وأحب الموت لألقى ر
    فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) حبب إلى من دنياكم ثلاث: الطيب؛ والنساء؛ وجعلت قرة عيني في الصلاة.
    وحينئذ تنزل جبريل عليه السلام وأقرأهم السلام وقال:
    وانأ أحب من دنياكم ثلاث : تبليغ الرسالة؛ وأداء الأمانة؛ وحب المساكين؛
    ثم صعد إلى السماء وتنزل مرة أخرى؛ وقال : الله عز وجل يقرؤكم السلام ويقول: انه يحب من دنياكم ثلاث : لساناً ذاكراً ؛ و قلباً خاشعاً ؛ و جسداً على البلاءِ صابراً "
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    4,991

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

    هُـنا
    ما صِـحة موضوع ثلاثية الحب بين رسول الله وأصحابه ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=72131
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •