النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    20-02-2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    101

    Red face الحرب القذرة ،شهادة ضابط سابق بالقوات الخاصة الجزائرية

    كتاب: الحرب القذرة بقلم حبيب سويدية

    سويدية شاهد عيان على المجازر
    مما لاشك فيه أن كتاب (الحرب القذرة) أثار صدمة كبيرة، وموجة غضب عارمة داخل الجزائر والوطن العربي،إذ كشف فيه (حبيب سويدية) عمليات نفذتها مجموعات من الجيش للتخلص من الإسلاميين، ويروي فيه ما شاهده من جرائم ضد المدنيين من قتل وحرق دبرت، حيث يبدو أن متشددين إسلاميين هم الذين ارتكبوها.
    وقد أعطى الكتاب وما أثير حوله من ضجة إعلامية في فرنسا ثقلاً لمطالب جماعات حقوق الإنسان في الجزائر للتحقيق في عمليات القتل .
    وفي طيات كتابه المثير يروي (سويدية) في شهادته جزءًا من هذه المأساة فيقول: (رأيت زملاء لي في الجيش الجزائري يحرقون صبيًا عمره 15 سنة، ورأيت جنودًا يتنكرون في زي إسلاميين ويذبحون المدنيين، ورأيت ضباطًا يقتلون – ببرودة- متهمين بسطاء، وضباطًا يعذبون - حتى الموت- المعتقلين الإسلاميين، والكثير من الأشياء، ما يكفي لإقناعي بتحطيم جدار الصمت ).

    التخفي في جلابيب؛ لارتكاب المذابح
    وكان من أبرز العمليات القذرة التي زرعت الشك في قلب (سويدية) أثناء عمله في بلدة الأخضرية ذات الميول الإسلامية لغالبية سكانها ما حصل في إحدى ليالي آيار من ذلك عام 1994م حين تلقى أمرًا بأن يواكب رجاله في مهمة عسكرية، وقد فوجئ بأولئك الضباط يرتدون جلابيب، وقد أرسلوا لحاهم كما لو أنهم إسلاميون، وفي الحال أدرك أن مهمة قذرة ستنفذ، لا سيما وأنهم كانوا يحملون معهم قوائم أسماء، وبالفعل اتَّجه الضباط الأربعة بحراسة الدورية التي يترأسها إلى قرية مجاورة، وقرعوا أبواب بعض الأكواخ ثم عادوا ومعهم خمسة من الرجال وقد أوثقت أيديهم خلف ظهورهم، وألبسوا أقنعة حتى لا يروا شيئًا، وعند الرجوع إلى موقع القيادة في بلدة الأخضرية تبين (لسويدية) أن زملاء آخرين له قاموا بمهمة مماثلة، وعادوا أيضًا ببعض الأسرى من القرى المجاورة .
    علما أنّ أغلب أحداث الكتاب جرت بمدينة الأخضرية وضواحيها





    التحميل هنا


    منقول


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    10-02-2009
    الدولة
    الجزائر الأبية
    المشاركات
    4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    إن مثل هذا الضابط عميل من عملاء فرنسايريد الإخلال بأمن الوطن .
    ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    أصــــــــــــــــــــــالةُ الرأي صانتني عن الخطلِ
    وحليةُ الفضـــــــــــــــــــلِ زانتني لدى العَطَلِ
    مجدي أخيراً ومجدي أولاً شَـــــــــــــــــــــــرعٌ
    والشمسُ رَأدَ الضحى كالشمس في الطفـلِ
    فيم الإقامةُ بالزوراءِ لا سَـــــــــــــــــــــــــكنِي
    بها ولا ناقــــــــــــــــــــــــــتي فيها ولا جملي
    ناءٍ عن الأهلِ صِـــــــــــفر الكف مُنفـــــــــــــردٌ
    كالســــــــــــــــــــــيفِ عُرِّي مَتناه عن الخلل
    فلا صـــــــــــــــــــــــديقَ إليه مشتكى حَزَني
    ولا أنيسَ إليه مُنتهى جــــــــــــــــــــــــــذلي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    30-01-2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    11
    هل كان هذا الضابط ملكا ؟ ألم يرتكب جريمة؟ هل حصل له مشكل في عمله بالأخضرية دفعه للفرار أم لا؟ أم هي صحوة ضمير؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •