صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 60
  1. #16
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة مشاهدة المشاركة
    ما أجمل تفاعلكن أخواتي
    جزاكن خيرا على طيب المشاركات

    حياك الله سارة
    سعدنا بمرورك

  2. #17
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الوادي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أختي الغالية قوت القلوب ’’’
    و جزا الله الأخ مهذب خيرا على ما أفاد ’’’
    بحثت كثيرا في هذا الموضوع و أطلت البحث لكن أخانا الكريم أفاد و كفى ووفى جزاه الله الحسنى و زيادة ’’’
    و توصلت أن الحل الأمثل هو مراقبة الآباء لأبنائهم و إختيار الصاحب للأبن ’’’

    المراقبة والمتابعة مطلوبتان ولكن بصورة غير مباشرة وبطريقة غير منفرة
    حتى لا يلجأ الابناء للعناد وللتحدي فهم بهذه المرحلة يحبون ان يشعروا بالاستقلال واثبات الوجود
    ويجب ان تحترم فيهم هذه الرغبة
    وان كان لا بد من التوجيه فيفضل ان يكون غير مباشر منعا للاحراج.
    كما ان الابناء لا يحبون الشعور باننا نفرض عليهم صحبة معينة .. ولكن يمكن ترتيبها بطريقة تشعر الابناء انها من اختيارهم.

    بوركت اختي بنت الوادي وسعيدة بك

  3. #18
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دمعة سحر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وفقكن الله لمرضاته فوالله اني منذ أن قرأت هذه المشاركات الطيبه تلمست فيكن من خلالها الصلاح والتقى أحسبكن والباري حسيبي وحسيبكن

    دمتن بخير وعافيه ولي عوده باذن الله ان تيسر ذلك قريبآ
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    حياك الله وبياك اختي دمعة سحر وجعل الجنة مأوانا ومأواك
    بانتظار عودتك ومساهماتك في الموضوع دمت بخير وفضل من الله

  4. #19
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996

    من فوائد مجالسة الاخيار

    لنتخيل أخواتي كم من فائدة نجنيها في مجالس الصحبة الصالحة، و كم من معصية وضرر يصيبنا في مجالس اللهو والعبث.
    و أفضل ما يمكن ذكره هنا أن مجالسة الأخيار جالبة لمحبة الله كما في الحديث الذي رواه الأمام مالك في موطأه:
    َحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أَبِي حَازِمِ بْنِ دِينَارٍ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ الْخَوْلاَنِيِّ، أَنَّهُ قَالَ
    دَخَلْتُ مَسْجِدَ دِمَشْقَ فَإِذَا فَتًى شَابٌّ بَرَّاقُ الثَّنَايَا وَإِذَا النَّاسُ مَعَهُ إِذَا اخْتَلَفُوا فِي شَيْءٍ أَسْنَدُوا إِلَيْهِ وَصَدَرُوا عَنْ قَوْلِهِ فَسَأَلْتُ عَنْهُ فَقِيلَ هَذَا مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ .‏ فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ هَجَّرْتُ فَوَجَدْتُهُ قَدْ سَبَقَنِي بِالتَّهْجِيرِ وَوَجَدْتُهُ يُصَلِّي -قَال- فَانْتَظَرْتُهُ حَتَّى قَضَى صَلاَتَهُ ثُمَّ جِئْتُهُ مِنْ قِبَلِ وَجْهِهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ
    ثُمَّ قُلْتُ: وَاللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّكَ لِلَّهِ .‏
    فَقَالَ: آللَّهِ؟
    فَقُلْتُ آللَّهِ .‏
    فَقَالَ آللَّهِ؟
    فَقُلْتُ آللَّهِ ‏.
    ‏ فَقَالَ آللَّهِ؟
    فَقُلْتُ آللَّهِ ‏.
    ‏ قَالَ فَأَخَذَ بِحُبْوَةِ رِدَائِي فَجَذَبَنِي إِلَيْهِ وَقَالَ: أَبْشِرْ فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ «‏قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَجَبَتْ مَحبِتي لِلْمُتَحَابِّينَ فِيَّ، وَالْمُتَجَالِسِينَ فِيَّ وَالْمُتَزَاوِرِينَ فِيَّ وَالْمُتَبَاذِلِينَ فِيَّ » .

    رواه مالك وصحح إسناده ابن عبد البر والمنذري والنووي.

    ومن الفوائد الأخرى التي يجنيها المسلم في مجالسة الأخيار أيضاً، حصوله على بركتهم كما في الحديث الذي رواه الأمام مسلم:
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمِ بْنِ مَيْمُونٍ، حَدَّثَنَا بَهْزٌ، حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ، حَدَّثَنَا سُهَيْلٌ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ
    « إِنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلاَئِكَةً سَيَّارَةً فُضْلاً يَتَبَّعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فِيهِ ذِكْرٌ قَعَدُوا مَعَهُمْ وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بِأَجْنِحَتِهِمْ حَتَّى يَمْلَئُوا مَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا وَصَعِدُوا إِلَى السَّمَاءِ -قَالَ
    - فَيَسْأَلُهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَهُوَ أَعْلَمُ بِهِمْ مِنْ أَيْنَ جِئْتُمْ
    فَيَقُولُونَ جِئْنَا مِنْ عِنْدِ عِبَادٍ لَكَ فِي الأَرْضِ يُسَبِّحُونَكَ وَيُكَبِّرُونَكَ وَيُهَلِّلُونَكَ وَيَحْمَدُونَكَ وَيَسْأَلُونَكَ,
    قَالَ وَمَاذَا يَسْأَلُونِي
    قَالُوا يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ,
    قَالَ وَهَلْ رَأَوْا جَنَّتِي؟
    قَالُوا لاَ أَىْ رَبِّ,
    قَالَ فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا جَنَّتِي؟
    قَالُوا وَيَسْتَجِيرُونَكَ ,
    قَالَ وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَنِي؟
    قَالُوا مِنْ نَارِكَ يَا رَبِّ,
    قَالَ وَهَلْ رَأَوْا نَارِي؟
    قَالُوا لاَ,
    قَالَ فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا نَارِي؟
    قَالُوا وَيَسْتَغْفِرُونَكَ
    -قَالَ- فَيَقُولُ قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ فَأَعْطَيْتُهُمْ مَا سَأَلُوا وَأَجَرْتُهُمْ مِمَّا اسْتَجَارُوا
    -قَالَ- فَيَقُولُونَ رَبِّ فِيهِمْ فُلاَنٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ إِنَّمَا مَرَّ فَجَلَسَ مَعَهُمْ،
    قَالَ فَيَقُولُ وَلَهُ غَفَرْتُ هُمُ الْقَوْمُ لاَ يَشْقَى بِهِمْ جليسهم »‏رواه مسلم

    وقد قال ابن الجوزي: رفيق التقوى رفيق صادق، ورفيق المعاصي غادر، مهر الآخرة يسير، قلبٌ مخلص، ولسانٌ ذاكر، إذا شبت ولم تنتبه، فاعلم أنك سائر.

    قال الشاعر:
    تجنب قرين السوء واصرم حباله
    فإن لم تجد عنه محيصاً فداره
    وأحبب حبيب الصدق واحذر مراءه
    تنل منه صفو الود ما لم تماره

    وقال مالك بن دينار: إنك إن تنقل الأحجار مع الأبرار، خير لك من أن تأكل الخبيص مع الفجار.
    وأنشد:
    وصاحب خيار الناس تنج مسلمــا
    وصاحب شرار الناس يوما فتندما



    اسال الله ان يوفقنا وإياكم بصحبة صالحة تدلنا على الخير وتُعينُنا على الطاعات، وأن يصرف عنا أهل السوء ومجالستهم والتأثر بأعمالهم وأخلاقهم.

  5. #20
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996
    محاضرة رائعة للشيخ الشنقيطي في موضوع الصحبة الصالحة
    اتمنى ان تشاركوني في الاستماع اليها



    المحاضرة في الملف المرفق


    ******
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    430

    ثمرات مجالسة الأخيار ***


    ثمــرات مجالســـة الصــالحـين

    ( 1 ) إن من جالس الصالحين تشمله بركة مجالسهم ويعمه الخير الحاصل لهم وان لم يعمل عملهم

    " قال بعض الحكماء "

    من جالس خيرا أصابته بركته فجليس أولياء الله لا يشقى وان كان كلبا ككلب أصحاب الكهف

    ( 2 ) ومنها أن المرء مجبول على الاقتداء بجليسه والتأثر بعلمه وعمله وسلوكه ومنهجه

    " قال الرسول "

    ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ) رواه أبو داود

    ( 3 ) إن جليسـك الصالح يبصرك بعيوبك ويدلك على اوجه الضعف عندك

    " قال الحسن رحمه الله "

    المؤمن مرآة أخيه إن رأى فيه مالا يعجبـه سـدده وقومه وحاطه وحفظه في السر والعلانية

    ( 4 ) انك تتعرف على اخطائك السلوكية وفي أمر العبادة من خلال مقارنة أعمالك بما عليه جليسك


    ( 5 ) انك تكف بسبب جليسك الصالح عن المعصية

    ( 6 ) انه يرشدك ويدللك على أمور من أمور الخير ينفعك العلم بها

    ( 7 ) إن مجالستهم حفظ للوقت الذي هو الحياة وهو الوعاء لكل الأعمال

    ( 8 ) إن جليسك الصالح يحفظك في حضرتك وغيبتك فلا يفشي لك سرا ولا ينتهك لك حرمة

    ( 9 ) إن المرء بمجرد رؤيته الصالحين والأخيار يذكر الله تعالى

    " قال عليه الصلاة والسلام "

    أولياء الله تعالى الذين إذا رأوا ذكر الله تعالى

    " قال قوس بن عقبة رحمه الله "

    إني كنت لألقى الأخ من إخواني فلأكون بلقيه عاقلا أياما

    ( 10) انهم زين وانس لك في الرخاء وعدة في البلاء وخير معين لتخفيف همومك وحل مشكلاتك

    " خرج بن مسعود مرة على أصحابه فقال : انتم جلاء حزني "


    " وقال اكثم بن صيفي رحمه الله "

    لقاء الأحبة مسلاة للهم

    " وقال عمر بن الخطاب "

    عليك بإخوان الصدق فعش في اكنافهم فانهم زين في الرخاء وعدة في البلاء

    ( 11 ) إن مصاحبتك لأهل الخير سبب في دخولك ضمن الذين لا خوف عليهم يوم القيامة ولاهم يحزنون

    " قال تعالى "

    ( الاخلاء يؤمئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين "67" يا عباد لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون " 68" )

    ( 12 ) انك تنتفع بدعائهم لك بظهر الغيب في حياتك وبعد مماتك

    " قال عليه الصلاة والسلام "

    دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه بخير
    قال الملك الموكل به آمين ولك بمثل " ( رواه مسلم )

    " وقال عبيدالله بن الحسين رحمه الله لرجل "

    استكثر من الصديق ـ يعني الصالح ـ فان ايسر ما تصيب أن يبلغه موتك فيدعو لك

    ( 13 ) إن مجالس أهل الخير يهابها شياطين الأنس والجن

    " قال عليه الصلاة والسلام "

    عليك بالجماعة فإنما يأكل الذئب القاصية ( أخرجه الإمام احمد )

    ( 14 ) إن المجالسة والمصادقة والزيارة في الله سبب لمحبة الله تعالى كما في الحديث القدسي

    " قال رسول الله "

    وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتزاورين في والمتبادلين في " رواه مالك "

    ( 15 ) إن مجالس الصالحين مجالس ذكر الله عز وجل

    " قال "

    لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة نزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده " ( رواه مسلم )

    ( 16 ) إن المرء بزيارته إخوانه في الله يطيب بنفسه ويطيب ممشاه ويتبوأ منازل عظيمة في الجنة

    " قال "

    من عاد مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد : أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا ( أخرجه الترمذي )

    ( 17 ) ومن ثمرات مجالسة الصالحين إنها تؤدي إلى محبتهم في الله والحب في الله له ثمرات عظيمة وآثار جليلة على النفوس وقد راتب الله عليه الأجور العظيمة والثواب الجزيل

    ( 18 ) وبالجملة فالجليس الصالح منفعة لك من كل وجه في دينك ودنياك كما

    " قال عليه الصلاة والسـلام "

    المؤمن إن ماشــيته نفعك وان شـاورته نفعك وان شاركته نفعك وكل شيء من أمره منفعة
    ( رواه أبو نعيم )


    "

  7. #22
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996

    رسالتك نحو اخواتك

    المسلمة الملتزمة تشعر بالرضا والسرور لانها تسير وئيدة الخطا على بينة من امرها
    تنظر الى الغارقات في اللذائذ والشهوات ينتابها حزن عميق عليهن وترجو ان تنشر شذاها لعله يصل الى اعماقهن فيشعرن بتفاهة ما هم فيه ويسعين للارتقاء بانفسهن ليحصلا بعض ما لديها من شعور عميق بالراحة التي تسري في كيانها فقد وعت رسالتها وعرفت دربها وشعرت بحقارة الدنيا وقصرها
    فهي لا تستحق ان تكون الهدف الاسمى وانما وسيلة لتحقيق هذا الهدف
    لذا فعليها ان تتعرف جيدا كيف تتعامل مع الناس لاختلاف طباعهم فهذا فن عليها ان تتقنه جيدا حتى تستطيع الوصول الى قلوبهن

    فليس من السهل أبداً أن نحوز على احترام وتقدير الآخرين .. وفي المقابل من السهل جداً أن نخسر كل ذلك .. لذا لا بد من الحرص على حسن التعامل وقد قيل "الدين المعاملة" لان اسعاد الناس سيسعدها وتقربهم منها سيسعدها وشعورها بتحقيق رسالتها سيسعدها اكثر ولقد أوصى النبي صلى اللّه عليه وسلم أبا هريرة بوصية عظيمة فقال: { يا أبا هريرة! عليك بحسن الخلق }. وقد خص اللّه جل وعلا نبيه محمداً صلى اللّه عليه وسلم بآية جمعت له محامد الأخلاق ومحاسن الآداب فقال جل وعلا: وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم:4].

    وحُسن الخلق يوجب التحاب والتآلف، وسوء الخلق يُثمر التباغض والتحاسد والتدابر.

    وقد حث النبي صلى اللّه عليه وسلم على حسن الخلق، والتمسك به، وجمع بين التقوى وحسن الخلق، فقال عليه الصلاة والسلام: { أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق } [رواه الترمذي والحاكم].

    وحُسن الخُلق: طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى عن الناس، هذا مع ما يلازم المسلم من كلام حسن، ومدارة للغضب، واحتمال الأذى.

    إن كل شخص منا يملك قوى مختلفة الأنواع ولكنه يخفق في استخدامها لذا لا بد من التعرف جيدا على امكانياتنا وقدراتنا لنحسن استغلالها وان نسعى لكسب ود الناس ومودتهم وهذا لن يكلفنا الكثير لنكون قدوة في اخلاقنا وسلوكنا والتزامنا.

    وهناك عدة طرق

    طرق لكسب محبة الناس

    1. ( أن تظهر اهتمامنا بالناس ) .. و نسعى لكسب ودهم

    ولنضع أنفسنا في خدمة غيرنا من الناس، ولنمد لهم يدا مخلصة نافعة مجردة من الأنانية والمصلحة الذاتية

    2. (الابتسام) :
    إن تعبيرات الوجه تتكلم بصوت أعمق أثرا من صوت اللسان
    قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( أنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق )


    كما انه علينا ان نحرص على الظهور بمظهر الشخص السعيد وبالتالي سنجد انفسنا استشعرنا السعادة الحقة

    فالسعادة لا تعتمد في شئ على العوامل الخارجية، بل جل اعتمادها على داخلية النفس، والسعادة ليست ما تملك، ولا من أنت، ولا أين أنت، ولا ماذا تفعل، وإنما السعادة هي رأيك فيها ونظرتك إليها.

    فلنحرص على التفاؤل دائما ولنحيي أصدقانا بابتسامة مشرقة، ولنبث الروح في كل مصافحة.
    ولنذكر هدفنا دوما
    وسوف نجد انفسنا بمرور الأيام قد اعتدنا على التفاؤل وبث روح التفاؤل وكسب ود الناس لتحقيق هذه الآمال.

    3. تعلمي الذكاء في التعامل مع اخواتك

    والمقصود مناداة الناس باحب اسماءهم اليهم فان الآخرين يحبون من يناديهم بأحب الأسماء إليهم وقد كان صلى الله عليه وسلم ينادي الناس بأحب أسمائهم, حتى الأطفال الصغار كان يكنيهم أحياناً يا أبا عمير ما فعل النغير ؟) وأبو عمير طفلٌ صغير
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إذا آخى الرجل الرجل فليسأله عن اسمه واسم أبيه وممن هو , فإنه أوصل للمودة }
    رواه الترمذي

    واذا التقيت باخت لك تعرفي على طبيعة عملها وآرائها العامة واحتفظ بتلك المعلومات في ذهنك كجزء من الصورة التي تختزنيها في مخيلتك لهذه الصديقة، فمتى التقيت اسأليها عن اخبارها واطمأني عليها حتى لو مر على ذلك اعوام وأصدقاء يفوق عددهم الحصر. وليس لك التعذر بنسيان الاسماء لكثرت مشاغلك لان ذاكرتك هي لك تنميها كما تريدين ..و ان قلت انا كثيرة النسيان فحتما ستنسين وان قلت لا استطيع فلن تستطيعي ابدا .. ثقي بقدراتك على التذكر والعمل دائما وستنجزين الكثير.

    تابعونا..

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    430

    مصارحة الإخوان والأصحاب بالمحبة




    مصارحة الإخوان والأصحاب بالمحبة

    سؤال:

    إذا أحب أحد الإخوة المسلمين أخا مسلما آخر ، فهل يجب أن يقول لهذا الأخ :

    " إني أحبك في الله " ؟

    الجواب:


    الحمد لله

    المصارحة بمحبة الإخوان والأصحاب من آداب الصحبة الصالحة ، ومن كريم الأخلاق ومحاسن الشيم .

    والمصارحة بالمحبة مما يزيد أواصر المحبة ، والترابط بين المسلمين .

    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه :
    ( أَنَّ رَجُلًا كَانَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنِّي لَأُحِبُّ هَذَا . فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَعْلَمْتَهُ ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : أَعْلِمْهُ . قَالَ : فَلَحِقَهُ فَقَالَ : إِنِّي أُحِبُّكَ فِي اللَّهِ . فَقَالَ : أَحَبَّكَ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي لَهُ) رواه أبو داود (رقم/5125) ، وصححه النووي في "رياض الصالحين" (183)، وحسنه الألباني في "صحيح أبي داود". وفي بعض روايات الحديث: ( أعلمه فإنه أثبت للمودة بينكما ) رواه ابن أبي الدنيا في "الإخوان" (69) .

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

    " وذلك لما في هذه الكلمة من إلقاء المحبة في قلبه ؛ لأن الإنسان إذا علم أنك تحبه أحبك ، مع أن القلوب لها تعارف وتآلف وإن لم تنطق الألسن ، وكما قال النبي عليه الصلاة والسلام :

    ( الأرواح جنود مجندة ، ما تعارف منها ائتلف ، وما تناكر منها اختلف ) ،

    لكن إذا قال الإنسان بلسانه فإن هذا يزيده محبة في القلب ، فتقول : إني أحبك في الله " انتهى.

    "شرح رياض الصالحين" .

    وعَنِ الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِي كَرِبَ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

    ( إِذَا أَحَبَّ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيُعْلِمْهُ إِيَّاهُ ) رواه الترمذي (2392) . وحسنه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (417)
    .
    وعن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

    ( إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليبين له ، فإنه خير في الألفة ، وأبقى في المودة )

    قال الشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1199) :

    " رواه وكيع في " الزهد " ( 2 / 67 / 2 ) بسند صحيح عن علي بن الحسين مرفوعا .
    قلت (الألباني) : وعلي بن الحسين هو ابن علي بن أبي طالب : ثقة جليل من رجال الشيخين ، فهو مرسل صحيح الإسناد .
    وله شاهد من حديث مجاهد مرسلا أيضا . رواه ابن أبي الدنيا في " كتاب الإخوان " كما في " الفتح الكبير "

    ( 1 / 67 ) . و له شاهد آخر عن يزيد بن نعامة الضبي خرجته في الكتاب الآخر ( 1726 ) ،

    فالحديث بمجموع الطرق حسن إن شاء الله تعالى " انتهى.

    والمقصود من هذا : الاستحباب ، وليس الإلزام والوجوب .

    قال المناوي رحمه الله :

    "(فليخبره أنه يحبه لله)

    فليخبره بمحبته له ندبا ، بأن يقول له إني أحبك لله . أي : لا لغيره من إحسان أو غيره ، فإنه أبقى للألفة ، وأثبت للمودة

    ، وبه يتزايد الحب ويتضاعف ، وتجتمع الكلمة ، وينتظم الشمل بين المسلمين ، وتزول المفاسد والضغائن . وهذا من

    محاسن الشريعة" انتهى .

    "فيض القدير" (1/319) .

    وانظر جواب السؤال رقم : (173) .

    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب





    السؤال رقم : (173) .

    المحبة في الله


    السؤال :

    يا شيخنا الحبيب ليس عندي أي سؤال ولكني أريد أن أقول لك إني أحبك في الله وأسأل الله أن يوفقك في الدنيا والآخرة.

    الجواب :

    الحمد لله

    جزاك الله خيرا يا أخي على تطبيق السنّة ، فقد روى الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِي كَرِبَ قَال :
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم : إِذَا أَحَبَّ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيُعْلِمْهُ إِيَّاهُ رواه الترمذي وقال حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ .

    وعن أَنَس بْن مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : كُنْتُ جَالِسًا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ مَرَّ رَجُلٌ ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ

    الْقَوْمِ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّ هَذَا الرَّجُلَ ، قَالَ : هَلْ أَعْلَمْتَهُ ذَلِكَ ، قَالَ : لا فَقَالَ قُمْ فَأَعْلِمْهُ ، قَالَ فَقَامَ إِلَيْهِ فَقَالَ : يَا هَذَا

    وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ فِي اللَّهِ ، قَالَ : أَحَبَّكَ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي لَهُ
    *رواه الإمام أحمد وأبو داود وهو حديث صحيح .

    وأنا أقول لك : أحبّك الله الذي أحببتني فيه .


    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد



  9. #24
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    430
    و هنا رابط مفيد عن تبديل الصحبة بعد الهداية و أثر الصحبة في ذلك ’’’

    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=70690

    نفع الله به و جزا الله من نشره و وضعه بالمنتدى خير الجزاء ’’’

  10. #25
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996
    احبكي الله الذي احببتنا فيه اختنا الغالية
    واني احب اخواتي في المشكاة في الله جميعا وارجو ان يشاركونا في اراءهم بهذا الموضوع
    لنقتبس من خبراتهم في الحياة ونزداد علما.
    واشكرك اختي بنت الوادي جزيل الشكر على هذه الاختيارات القيمة والمشاركات الرائعة
    وجزى الله اختنا رحمة من الله خير الجزاء على جهودها وسهل لها امورها جميعها ، فانا احبها في الله وافتقد تواجدها ، ادعو الله ان تكون بخير عافية من الله وفضل.

    ساواصل ان شاء الله اتمام الموضوع الذي بداته سابقا "رسالتك نحو اخواتك"

    واترك لكم خيار اعداد جدول نتعهده جميعا من اجل تاصيل اواصر المحبة في الله مع الصحبة الصالحة في ظل طاعة رب العباد

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    430

    (¯•._.•( .. سلو العُشاق عن حبي لصحبي .. )•._.•¯)


    هديتي لأحبتي في الله ’’’




    سلو الوادي سلو شما الجبالِ

    سلو الأحباب عن ذاك الوصالِ

    سلو العُشاق عن حبي لصحبي

    سلو قلبي سلوني لا أبالي














    فحبكموا بقلبي قد تسامى

    وحبكموا منيرٌ كالهلالِ

    أراكم إخواتي أنوار قلبي

    وأنتم بلسمٌ داوء اعتلالي










    وأبسم حين ألقاكم جميعاً

    وأيامي تطيب بكم وحالي

    وأشواقي سرت كالغيم يجبي

    وأشواقي بدت مثل الآلي












    من هنا .. يا عسولاتي


    م ؛ ن





  12. #27
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996
    انشودة جميلة .. جزيت خير الجزاء اختي بنت الوادي

  13. #28
    تاريخ التسجيل
    30 - 4 - 2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    10,546

    رائع ما شاء الله

    .
    قوت القلوب ..
    بنت الوادي ..

    ما شاء الله اختيارات رائعة موفـّــقة .

    و هذي فوائد مِن مشكاة الاستشارات

    تعلق عاطفي من نوع جديد
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=64199


    أرجو منكم النصيحة،،، حبي لها ليس في الله !!!!
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=70858

    اقتباس
    من احترام النفس واحترام ذوق من تجالسين [اللباس الساتر] فلنجعلها انطلاقة في تصحيح المفاهيم، واعلمي أن سِترك في لباسك واجب عليك وحَقٌ لِمَن يراكِ

    هل أفتى أحد كِبار العلماء بأنَّ عورة المرأة أمام المرأة مِن السُّرة إلى الركبة؟

    ما حكم إظهار الكتفين وأعلى العضد

    ما حكم لبس الفستان دون أكمام ؟

  14. #29
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    4,996
    اشكرك اختي فجر الامل على اطلالتك العطرة والمفيدة

    بوركت جهودك

  15. #30
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    430

    حقوق الأخوة في الله ’’’

    للأخوة في الله حقوق منها :

    أن تقول له أنك تحبه في الله

    عن أنس رضي الله عنه قال : كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ مر رجل فقال رجل من القوم : يا رسول الله إني لأحب هذا الرجل قال : هل أعلمته ذلك ؟ قال : لا فقال قم فأعلمه قال فقام إليه فقال : يا هذا والله إني لأحبك في الله قال : أحبك الذي أحببتني له

    ومن حقوق الأخوة في الله سلامة الصدر.. النصح و التواصي .. معرفة الفضل : قال تعالى: { وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ }
    المصارحة والمكاشفة .. التسامح و التراحم .. لين الجاني
    { أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ}

    وإخلاص النصيحة
    ومن آداب النصيحة: التثبُّت- التماس العذر وافتراض الناصح الخطأ في فهمه هو- قبول المنصوح للنصيحة- سريَّة النصيحة
    والنصح في العلن انتقاص وفضيحة، وهذا هو قول الشافعي رحمه الله: من وعظ أخاه سرا فقد نصحه وزانه، ومن وعظه علانية فقد فضحه وشانه

    يقول بعض السلف "أد النصيحة على أكمل وجه واقبلها على أي وجه"

    ومن حقوق الأخوة التغاضي عن الخطاء والتجاوز عنه يقول التابعي الفضيل بن عياض رحمه الله

    " من طلب أخاً بلا عيب صار بلا أخ "

    وفي أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم تفصيل لحقوق هذه الأخوة العظيمة

    · حيث قال معلمنا وقدوتنا عليه الصلاة السلام : "لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ "
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لايجتمعان في قلب مؤمن، الإيمان والحسد»
    وقال صلى الله عليه وسلم: «إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث، ولاتحسسوا، ولاتجسسوا، ولاتنافسوا، ولا تحاسدوا ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخواناً».

    و قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلمٍ كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة" رواه البخاري ومسلم

    وروي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أن تسلم عليه إذا لقينه، وتجيبه إذا دعاك، وتشمته إذا عطس، وتعوده إذا مرض، وتشهد جنازته إذا مات، وتبر قسمه إذا أقسم عليك، وتنصح إذا استنصحك، وتحفظه بظهر الغيب إن غاب عنك، وتحب له ما تحب لنفسك، وتكره له ما تكره لنفسك".
    و عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أربع من حق المسلمين عليك: أن تعين محسنهم، وأن تستغفر لمذنبهم، وأن تدعو لغائبهم، وأن تجب تائبهم" .

    أختي الكريمة فإن ظفرت بهذه الأخوة الصادقة يداك فشدهما عليها شد الضنين، و أمسك بهما إمساك البخيل، و صونيها بطرفك ولا تغفلي عنها ، فمعها يكمل الأنس، و تنجلي الأحزان، و يقصر الزمان، و تطيب النفس، و لن يفقد الإنسان من صاحب وأحب من أجل الله عز وجل عوناً وسنداً رائعين و رأياً حسناً يعينك على أمور دينك ويحميك من نفسك ويجمعك الله به بإذنه في الآخرة ...

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •