النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 8 - 2003
    الدولة
    الاردن
    المشاركات
    16

    أشعر بالحُـزن بعد تجربتيّ خِـطبة فاشلة

    بدات المشاكل معي كان عمري 17 سنة كنت الاقي ورد احمر باب البيت عنا وعليه حرف اسمي وكلمة بحبك
    المشكلة ان اهلي هم اللي كانو يلاقوه، وبعد مدة عرفت مين صاحب الورد وعرفت ان اهلي ما بحبوه مستحيل يقبلوا فيه زوج الي

    كل يوم كان يكون بالحارة عنا وبعد سنة حاكاني على تلفون البيت حكيتله كل شي ان اهلي ما بحبوه ومش رح يوافقوا عليه حكالي ما تخافي انا متأكد انه رح يصير خير حكيت ببالي خليه يجرب وحاولت اصلح بحاله كان ما يصلي وكل كلامه كفر خليته يصلي وصار يخفف من كفره

    وامتدت الفترة هاي كمان سنتين واكتر وهو يحاكيني على جوالي وبعدها اجا واحد بده يخطبني شافني بالجامعة لما حكيت للي بحبني انه في شب جاي يخطبني رفض وحكالي انت ما بدك اياني وسمعني كلام وسخ كتير وغلط علي كتير وهددني يقتل اخواني ويفضحني

    انا سكرت شريحتي وكنت ناوية ابدلها بدون مشاكل بس لما حكيت لاهلي بدي ابدل الشريحة اخي سألني ليش حكيتله في رقم غريب بيضل يرن فكرته يحكيلي بدليها بس اخدها مني وجابلي وحدة تانية

    وصارت كل التهديدات توصل لاخي وانفضحت الشغلة وفوق كل هاد اجا الشاب وحكى لاهلي اني انا كنت ارن عليه واحاكيه وكبرت المشكلة

    بعدها بفترة قصيرة تعرفت على شب بالجامعة حكيت يمكن يتغير الحال كان معي متل الفلة وفجأة لقيته جايب دعوات عرسه وعم يوزع فيها لاصحابه

    وبسبب هذه المشاكل تأخرت علاماتي وخسرت تخصصي في الجامعة

    واعاني الان من تعاسة وحزن عميق...
    قل الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى، آلله خير اما يشركون؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477


    أسأل الله العظيم أن يشرح بالإيمان صدرها وينوّر بالقرآن قلبها . .
    أختناالكريمة . .
    إن الله قد جعل لكل شيء سبباً وباباً ( مشروعاً ) ومتى ما سلك الانسان سبيلاً وسبباً مشروعاً متى ما تحقّقت له النتائج على وجه الفلاح والتوفيق .
    فإن الله يقول : " وأتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون " ..
    فالفلاح مرتبط باجتماع امرين :
    - الثقة بالله وحسن الظن به . ( التقوى ) .
    - اتيان الشيء من بابه ( واتوا البيوت من ابوابها ).
    والنتيجة ( لعلكم تفلحون ) .

    والزواج والارتباط الشرعي ليس بابه ( المشروع ) التعارف بمثل هذه الطريقة والتعلّق والإعجاب .

    إنما على الفتاة المؤمنة أن تثق بالله وتؤمن أحسن الإيمان أن الزواج رزق مقسوم ليس للفتاة فيه من اختيار إلاّ ملاحظة ما أمرها الله به من العفّة والحياء ثم اعتبار ماأوصاها به نبيها محمد صلى الله عليه وسلم " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه " .

    وليس عليها أن تستسلم لعواطفها ومشاعرها أو تُسلم عواطفها ومشاعرها لمن لا يرعى فيها إلاّ نزوة يقضيها ثم هو يتركها .

    النصيحة لك أخيّة ..
    أن تثقي أن الزواج رزق مقسوم .. فلا تشغلي نفسك بشيء قد كتبه الله من يوم أن تفخت فيك الروح وانت حمل في بطن أمك !
    إنك حين تجعلين هدفك في الحياة ( الزواج ) و ( الزواج ) فحسب .. وتشغلين به فكرك واهتمامك .. أعتقد أنك حينها ستكونين أكثر عرضة للصدمات النفسيّة سيما وأننا في حالات الرّخاء لا نعتني بتنمية الإيمان في قلوبنا .
    مما يجعلنا نتعامل مع الأمور بمشاعر بشريّة لا يضبطها ضابط الإيمان وبركته ونوره .

    الزواج - يا أخيّة - ليس كل شيء في الحياة ..
    في الحياة اشياء أخرى تستحق اهتمامك وهي في متناول يدك ..
    دراستك ..
    اجتهادك ..
    طموحك ..
    ابداعك ..
    حسن برّك بوالديك ..
    حسن معاملة الناس ..
    الاهتمام بشأن الفقراء والضعفاء ..
    وغيرها كثير وكثير من الاهتمامات التي هي قريبة منّا ويجدر بنا أن ننشغل بها عن أن ننشغل بأمر غيبي لا نعلم متى يكون !

    أتمنى عليك أخيّة .. أن تتعلمي من دروس الحياة .
    وتجارب الحياة مهما كانت مريرة إلاّ أنها تمنحنا خبرة بها وبمثلها ..
    لا تفتحي على نفسك باباً ليس بيدك رتاجه !
    أكثري من الاستغفار فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية .. "

    أسأل الله العظيم أن يحقق لك أمانيك في رضاه .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •