صفحة 12 من 12 الأولىالأولى ... 23456789101112
النتائج 166 إلى 171 من 171
  1. #166
    تاريخ التسجيل
    22-01-2009
    المشاركات
    2,065
    631- لقط القماط على تصحيح بعض ما استعملته العامة من المعرب والدخيل والمولد والاغلاط للعلامة صديق حسن خان القنوجي رحمه الله
    ـــــــــ
    طبعة المطبع الشاهجهاني الواقع ببلدة بهوبال المحمية 1293 هـ

    صفحة التحميل

  2. #167
    تاريخ التسجيل
    22-01-2009
    المشاركات
    2,065
    632- القراءة خلف الإمام للحافظ ابي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله
    ـــــــــــ
    طبعة المطبع الفاروقي دهلي الهند لاهور الهند , وبذيله ترجمته الى اللغة الاوردية باسم : خير الكلام ترجمة قراءة خلف الإمام

    صفحة التحميل

  3. #168
    تاريخ التسجيل
    22-01-2009
    المشاركات
    2,065
    633- إكليل الكرامة في بيان مقاصد الامامة للعلامة أبي الطيب محمد بن علي بن حسن بن علي بن لطف الله الحسيني صديق حسن خان بهادر القنوجي البخاري (1248 - 1307)

    أوله: الحمد لله الذي أرشد عباده والمخلصين إلى سبيل الهداية والوقاية ...الخ

    ــــــــ
    طبعة المبطع الصديقي الواقع بهوپال 1293 هـ في 248 صفحة

    صفحة التحميل

  4. #169
    تاريخ التسجيل
    22-01-2009
    المشاركات
    2,065
    634- المصفى شرح الموطأ بالفارسية وبهامشه المسوى شرح الموطا بالعربية كلاهما من تاليف العلامة أبي عبد الله العزيز احمد شاه ولي الله بن عبد الرحيم العمري الدهلوي الهندي (1176 1114 هـ)
    ـــــــــــ
    طبعة المطبع الفاروقي دهلي الهند 1293 هـ

    صفحة التحميل

  5. #170
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,300
    بارك الله فيك يا شيخ ...
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #171
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,300
    للرفع
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 12 من 12 الأولىالأولى ... 23456789101112

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •