النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29-12-2008
    المشاركات
    61

    من ترفيه الاطفال الرسم على الوجة وتلوين المكرونة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ياشيخ اريد ان اسأل عن الترويح عن الاطفال واللعب في حصص النشاط ببعض الانشطة منها
    رسم اشكال القط او الاسد او العصفورعلى وجيههم حسب مايختار ويحب الطفل
    بألوان مائيه خاصة وهل تتعارض مع قوله تعالى (ولقد كرمنا بني ادم)فهم يستمتعون بها جدا جدا

    و ايضا من الانشطة تلوين قطع المكرونه (نوع الخواتم)بغمسها بالوان واذاجفت تعمل بها اشكال عقود واساورللطفلات فهل هذا من اللعب من النعمةونكرانها

    نجعلهم يلونون قصص للاطفال واشكال ورسوم عرائس وحيوانات ذوات ارواح احيانا بهدف
    تعليمهم الالوان واحينا بهدف تعليمهم العدد واحيانا بهدف تعليمهم سلوك معين

    اريد الجواب وسوف اطبقه وانقله لزميلاتي بارك الله فيك
    جزاكم الله خيييييييييييييييييراونفع بعلمك وجعله في موازين حسناتك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,486
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    أما إذا كانت صور ذوات أرواح تتضح فيها المعالم فهي من أشد التصوير تحريما ؛ لأنه لا خِلاف في حُرمة تصوير ذوات الأرواح باليد .
    أما إذا كانت تُشبه الابتسامات فأمرها أخفّ .
    وكذلك ما يتعلق بتلوين صُور ذوات الأرواح ؛ لأن من شأن هذا الفعل أن يُهوِّن الصور والتصاوير في نفوس الأطفال ، وينشؤون على ذلك .
    وما يتعلق بتلوين المأكولات أو العبث فيها ، فيُخشى أن يكون كما قلت : مِن كُفران النِّعَم .
    ويُمكن أن يكون بتلوين أشياء أخرى ، مثل التلوين بالرمل ، وتلوين الحجارة ، وغير ذلك مما لا يدخل تحت كُفران النعم .

    وسبق :
    حكم الصور التعليمية
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=59814


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •