النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    464

    تريد أن تكون داعية ولكنها تشعر بأنها فاشلة ...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحدى الأخوات تقول فيها :
    انا سيدة قد درست العلم الشرعي لكنني لست ملتزمة أبداً أود الالتزام ولكني اشعر بأنني فاشلة أود أن أكون داعية أدعو الناس ولكن هيهات لا املك من المعلومة أي شيء وأيضا لا املك الثقة بالنفس وكان دراستي ذهبت هباء ..
    ماذا افعل انصحوني أود الالتزام وجزيتم خيرا
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يهدي قلبك ويشرح بالإيمان صدرك ...
    هنيئا لك هذه الروح التي تتوق إلى الطاعة والاستقامة . .
    هنيئا لك هذه النفس التي تدعوك إلى القرب من الله . .

    أخيّة ..
    أعتقد جازماً أنك ما شعرت بهذاالشعور ولا رغبت هذه الرغبة إلاّ لشعورك وإحساسك بحرارة البعد عن الله والبعد عن الاستقامة .
    إن الفطرة السويّة في كل إنسان لا تزال تنبض بين جوانحه تدعوه إلى الله . .
    وحين لا يستجيب الانسان لهذه الدعوة وهذا النبض الصّادق بين جوانحه فإنه يوشك أن يطمس الله على قلبه .
    تأملي معي قول الله : " ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيّض له شيطاناً فهو له قرين "
    والمعنى : من يغفل أو يتلهّى أو يعرض عن ذكر الله الذي يسخّره الله داعياً لعبده سواء كان هذا من نفسه أو من غيره فحين يتغافل ويتلهّى عن هذا الدّاعي فإنه يوشك أن يجعل لله له من الشياطين قرين .. هذا القرين ماذا يفعل : " وإنهم ليصدّونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون " يزين له طريق البعد والغفلة ويحاول أن يقنعه أنه أفضل من غيره وانه لا يزال على خير !!
    وهذه دعوى كثير من الناس حين تنصحه يقول لك ( أنا افضل من غيري ) !! - ويحسبون أنهم مهتدون - !!
    أخيّة كل ما عليك أن تحوّلي هذه الرغبة في نفسك إلى إرادة ..
    إرادة فاعلة وقومي بشيء إيجابي وخطوة عملية لتحقيق هذه الرغبة ..
    تخلّصي من كل صديقة تذكرك بالسوء ..
    تخلّصي من كل شريط أو كتاب او مجلة أو ايميل أو نحو ذلك مما يدعوك إلى الشيطان ويجذبك إلى البعد عن الله ..
    فقط ابدئي أول خطوة .. ولتكن خطوة صادقة .. وثقي بأن الله يعينك .
    ألا ترين أن مريم عليها السلام لمّا بذلت السّبب بصدق وإيمان ( فهزّت جذع النخلة ) جاءت النتيجة ( تساقط عليك رطباً جنيّاً ) !!
    إن السّبب الذي بذلته لا يتوافق مع النتيجة .. لكن السرّ ليس في السبب إنما بالإيمان وصدق البذل .

    فابدئي اول خطوة بصدق .. وتأملي فضل الله عليك .
    التحقي بالتجمّعات النسائيّة التي تعينك على الدعوة والخير كدور التحافيظ والجمعيات النسائية الخيرية ونحو ذلك .
    ارفعي يديك إلى السماء وقولي : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي وَعَافِنِي وَارْزُقْنِي .. فإنها تجمع لك دنياك وآخرتك - كما قال النبي صلى الله عليه وسلم - .
    وفقنا الله وإياك لطاعته وزادك حرصا ونفعا .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •